إلى الدكتور علي المؤمن الغريفي وطارق مندلاوي 3/3

محمد مندلاوي

وفي جزئية أخرى في مقاله يقول الدكتور علي الغريفي: والفيليون هم سكان شرق دجلة الأصليون، وصولاً الى عمق بلاد فارس، وقد سكن أجداد الفيليين المناطق الحالية لشرق البصرة والعمارة والكوت وديالى؛ قبل الهجرة الآرية الى إيران بأكثر من ثلاثة آلاف سنة، أي أنهم سبقوا الكرد الميديين والفرس الآريين والعرب الساميين في التواجد في ايران والعراق بثلاثة آلاف سنة، وأسسوا أهم وأكبر حضارة في زمانها، وكانت عاصمتهم سوس (شوش) من أعظم عواصم العالم، وتتشبه بأكد وأوروك وبابل. وقد تزامن توسع امبراطوريتهم العيلامية مع الحضارة السومرية والإمبراطوريات الكاسية والسومرية والآشورية والبابلية، وكان بين هذه الإمبراطوريات صراعات وحروب طويلة.

ردنا على ما قاله الدكتور الغريفي أعلاه: بلا شك أن الكورد الفيليين هم سكان شرق دجلة، وكان النهر يشكل حدوداً بينهم وبين أشقائهم السومريون الذين كما أسلفت قضى عليهم الايلاميون. إن التاريخ الذي يتكلم عن الكورد الفيلية في شرقي دجلة لم يقل لنا كان هناك قومية فارسية حتى أن البلد يحمل اسمها؟. يقول إنهم – الفيلية- سبقوا الكورد الميديين، يحاول أن يبين أن الكورد حديثي العهد في المنطقة. عزيزي القارئ هذه الجزئية لا تحتاج إلى رد لأني بينت أعلاه تاريخ وجود الكورد أيام سومر ونوح وإبراهيم وزينفون إلخ. فيما يتعلق بالعرب في خارج جزيرة العرب بلا شك أنهم خرجوا منها في صدر الإسلام، لقد استغلوا العقيدة الإسلامية لاحتلال بلدان عديدة احتلالاً استيطانيا استمر إلى يومنا هذا. للعلم أن أراضي دولة ايلام امتدت إلى ما بعد مضيق هرمز قبالة سواحل سلطة عمان.

ويستمر الدكتور علي الغريفي في غيه قائلاً: وبعد المعالجة الأولى المتمثلة باستقلال الفيليين وإعلانهم قومية مستقلة، وما يستتبعه من حقوق، تأتي المعالجة الثانية، بالتئام الفيليين العراقيين الأصلاء في إطار قومي عراقي اجتماعي واحد، بمن فيهم ملايين الفيليين وأبناء عمومتهم من اللك والبختيارية والكلهورية والبويرية الذين انتسبوا الى العشائر العربية والكردية، هرباً من ظلم الحكومات الطائفية في العصور العثمانية والملكية والجمهورية. وهو ما سيكشف عن الحجم العددي شبه الحقيقي للقومية الفيلية، والذي لا يقل عن 8- 10% من نفوس العراق، أي 3- 4 ملايين نسمة.

ردنا على ما سطر أعلاه دكتور علي: الدكتور الأكاديمي يريد استقلال الفيليين، وهذا يعني تأسيس دولة فيلية كاملة السيادة بتدبير شؤونها الداخلية والخارجية ولا تخضع لوصاية أو رقابة دولة أخرى. هذا هو مدلول الاستقلال لا غير. طيب يا دكتور، بما إنك لا تجيد ألف باء السياسة، لقد قلت أن امتدادهم في

عمق دولة إيران، يا ترى هل يتركوا ثلاثة أرباع أرضهم داخل إيران كلقمة سائغة لأسيادك الفرس؟ أم تدعوهم للنضال ضد إيران من أجل إعادتها إلى الوطن الأم جمهورية فيليستان وهي عبارة عن خمس محافظات في شرقي كوردستان (إيران) 1-كرماشان 2- ايلام 3- خورم آباد 4- چوارمحال و بختياري 5- كهكيلوي وبوير أحمد. هل تستطيع أن تنبس ببنت شفة عن المحافظات الخمسة وإلحاقها بالوطن الأم فيليستان التي تدعوا إلى تأسيسها؟. أتلاحظ، عزيزي القارئ، إنه يتخبط في كلامه كمن مصاب بالشيزوفرينيا، وذلك بسبب عدم إجادته السياسة على أصولها. يقول: بالتئام الفيليين العراقيين الأصلاء في إطار قومي عراقي اجتماعي واحد. لاحظ لم يقل في إطار وطني عراقي واحد، لأن الانضمام لوطن ما لا يصهرهم في بوتقة قومية أخرى؟ مثال الكيان العراقي، الآن هناك كورد وهناك عرب في نظام اتحادي، لكن إذا كان في إطار قومي يستطيع أن يبلعك ويهضمك، لأن كل العوامل متوفرة لديه لبلعك، أولاً هو أكثر منك نفوساً، ثانياً القرار السياسي بيده، ثالثاً أنت تخضع لمراجعه القابعة في النجف، وهؤلاء المراجع ظاهرهم ديني، لكن باطنهم سياسي يخدمون التاج الإيراني. لقد خدموا إيران في مراحل تاريخية حساسة، كتلك التي تسمى بثورة العشرين، بإيعاز من إيران أعلنوا الثورة على بريطانيا لكن حين حصلت إيران على خوزستان بالكامل، انتهت (الثورة) ولم يتعرض الجيش البريطاني لأحدهم في العراق. وفيما يتعلق باللك والبختيارية وكلهور وبويرية تكلمنا عنهم في سياق ردنا هذا لا يحتاج أن نخوض فيه مجدداً.

وفي الجزئية الأخيرة يقول الدكتور علي المؤمن الغريفي: ولدي في هذا المجال بحث تاريخي، انثروبولوجي وجينالوجي، من 700 صفحة، تحت عنوان (( إعادة تشكيل الأمة العراقية))، وهو بحث حفري في أصول القوميات والشعوب المكونة للأمة العراقية، وامتداتها الحالية، وسبل إعادة تشكيلها، من أجل إحقاق حقوق الجميع، وتحقيق الاستقرار المكوناتي والتعايش بين أبناء الشعب العراقي، دون تمييز وتهميش وظلم لأحد.

ردنا على الجزئية الأخيرة: يا دكتور علي، مختصر مفيد، لو كنت منصفاً في بحثك لم تدعوا إلى تشكيل أمة عراقية مزورة أو جدها عصا الساحر البريطاني عام 1920 في مؤتمر القاهرة واستورد لها مملوكاً قميئاً من الحجاز خان والده الشريف حسين. لو لديك ذرة من الإنسانية لدعوت إلى فك ارتباط العراق القسري مع جنوب كوردستان الذي يبدأ من بدرة وجصان وزرباطية ومندلي وورازرو وخانقين شهربان وخسروآباد وجلولاء وكركوك وانتهاءًا بسنجار وشيخان. ثم، كيف ستوفق بتصالح الشيعة العرب مع السنة العرب؟ ممكن هذا يحدث إذا استطع أن تعيد التاريخ إلى القرن السابع الميلاد وتصلح بين أبو بكر وعمر وعثمان من جهة وعلي بن أبي طالب وشيعته من جهة أخرى، عنده تستطيع أن تشكل أمة عراقية، لكن هذا غير ممكن ومن سابع المستحيلات لأن التاريخ تاريخ لا يتكرر ولا يعود لأنه صار فعل ماضي. يا هذا، أنتم إلى الآن تهتفون يا لثارات الحسين؟ تريدون الثأر من السنة لأنكم تعتبرونهم أصحاب يزيد ومعاوية الذين قتلوا الحسين وأتباعه. لا عزيزي، أن إحقاق الحقوق يكون بصيغة واحدة فقط وهو فك ارتباط الكيان العراقي مع جنوب كوردستان الذي يبدأ من زاخو وينتهي في حي في كوت والعمارة. عزيزي بضاعتك فاسدة غير رائجة في سوقنا، مضى 19 سنة تحكمون العراق حولتموه من السيئ إلى أسوأ، لقد جعلتم شيعتكم تترحم على مجرم ولعين وسَرسَري مثل صدام حسين، يا ترى كم أنتم أسوأ من ذلك المخلوق الذميم خلقاً وأخلاقاً المدعو صدام حسين؟.

في نهاية ردنا هذا، نقول للدكتور علي المؤمن الغريفي: بلا أدنى شك ما قلته في مقالك كلام وقح، كيف إنك في محضر تنظيم سياسي باسم شريحة من شرائح الأمة الكوردية ويذيل اسمه باسم الكورد تقول لهم أنتم لستم جزءًا من هذه الأمة التي عرفوا عبر التاريخ القديم والحديث كشريحة من شرائحها المتعددة!!!. أليس ما زعمته كأنك تقول للشيعة الإمامية إنكم لستم بمسلمين، أنتم امتداد لعقيدة وثنية كانت سائدة قبل

الإسلام؟ أ يجوز مثل هذا الكلام يا أكاديمي آخر زمن؟ إذا ما قلته عن الكورد الفيلية يجوز هذا أيضاً وغيره يجوز أن يقال.

عزيزي القارئ، لا حظ ما قاله الذي يسمى بالمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين: لا يتبنى المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين بالضرورة الاراء و التوصيفات المذكورة.

ردي على بعض التنظيمات التي تحمل اسم الكورد الفيلية: أنا فقط أسأل، إذا شخص ما اسمه علي أو حسين أو عمر أو نوزاد أو آرام إلخ وناداه شخص آخر بغير اسمه، هل يقبل منه هذا الخطأ؟ أم يقول له هذا ليس اسمي بل اسمي كذا. يا طارق مندلاوي، يا من تسمون أنفسكم بالكورد الفيلية زاركم شخص غير أهلاً للاحترام، وأثناء حديثه الماسخ معكم شطب على اسمك القومي أو اسمكم القومي، كيف لم تردوا عليه إبان حضوره أو عندما نشرتم مقاله؟ لماذا لم تدحضوا ما زعم هذا الغريفي بحريني الأصل؟ يا ترى ماذا يسمى سكوتكم هذا؟ أنا لا أسمي ماذا يقال عنكم في هذه الحالة أتركه لكم أنتم قولوا من يسكت على من يخرجه من عائلة بني جلدته، ليس هذا فقط، بل قلتم دون أن تعرق جباهكم: لا يتبنى المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين بالضرورة الآراء و التوصيفات المذكورة. لا والله، عايز تتبنوا أيضاً كلام علي الغريفي الذي شطب على انتمائكم القومي والوطني؟؟!!. في الختام، أقول لكم ولكل من تسول له نفسه، أن كل الذين جاءوا على مر تاريخ وحكموا بلدان المنطقة وعادوا الشعب الكوردي بكل شرائحه العريقة لقد ذهبوا إلى مزبلة التاريخ وبقي الشعب الكوردي الأبي بكل شرائحه الأصيلة شامخاً كشموخ جبال وطنه كوردستان الشماء.

انتهى

04 02 2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close