{ضد الصهيوينة} البحث عن بدائل مستقلة

بعد شهور وسنوات من القيود والعقوبات على حسابى وصفحتى على الفيسبوك بسبب تدوينات داعمة لفلسطين ومناهضة للصهيونية و(اسرائيل)، قامت ادارة الفيسبوك باغلاق صفحتى نهائيا، لتلحق بمئات الحسابات والصفحات الفلسطينية والعربية المماثلة التى تم اغلاقها لذات الاسباب فى السنوات الماضية.

استبداد وعنصرية وانحياز وبلطجة تستدعى أهمية بذل جهود جادة لتأسيس بدائل عربية مستقلة عن هذه الفضائات الالكترونية المعادية

محمد سيف الدولة‏

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close