الفيس ليس منصة التواصل الوحيدة

الفيس ليس منصة التواصل الوحيدة، نعيم الهاشمي الخفاجي

دائما نقرأ أخبار تتناقلها المواقع الإخبارية حول وجود صراع بين مجموعة دول الاتحاد الأوروبي ومابين صاحب القوى العظمى المستر مارك زوكربيرغ مالك تطبيقات «فيسبوك» و«إنستغرام»، الصراع هو صراع تجاري بالدرجة الأولى مضاف إلى ذلك دول أوروبا تحكمها قوانين تنظم كل أمور حياتهم، عندما بدأت إجراءات التصدي لفيروس كورونا، الشرطي بالدنيا بالدنمارك على سبيل المثال لا يستطيع يعاقب شخص هو مخالف إجراءات الفحص الابتدائية لعدم وجود قانون مشرع من البرلمان يحدد العقوبة، حتى استخدام البايسكلات تخضع لقوانين عقوبات، بل حتى الشوارع المخصصة لسير المشاة اذا شخص استخدم بايسكل أو دراجة نارية يتم معاقبته، شيء طبيعي يدور حديث في الأوساط الأوروبية حول إيجاد قوانين تحفظ الملفات الشخصية لمن يستخدم الفيس بوك وانستجرام، وايضا الخلاف مع المستر مارك الذي يحضر كل شخص يخالف أفكاره وسياسته منصبه في كسب المال، ايضا دول أوروبا تفكر في الكسب المادي وعلى المستر مارك ايضا يخضع لدفع الضرائب والتعويضات ويتم تقيده في القوانين، لذلك الخلاف مع المستر مارك سياسي و اقتصادي وتقني وقانوني، مارك لم يستطيع عمل اي شيء بدون دعم القوى العظمى الذي هو أحد مواطنيها، تطبيقات الفيس بوك وانستجرام لم تكن خالصة لوجه الله وإنما من صنع وملك الإنترنت أيضا يستفيد منها في تنفيذ أهدافه في التأثير على الشعوب وعلى مناطق نفوذ الدول العظمى الاخرى.

لم تكن حرية تامة في الفيس بوك، انا شخصيا قام المستر مارك بغلق حسابي نهائيا ثلاث مرات بسبب أموال دول الخليج التي وصلت إلى مارك وأثرت على سياسته، عندما اجتمع ولي العهد السعودي مع مارك عام ٢٠١٦ كتبت مقال نشرته بصحيفة صوت العراق قلت ان بعد اجتماع ولي العهد السعودي مع المستر مارك علينا أن نستعد لسياسة الحظر وغلق الحسابات وتكميم الأفواه والتضييق على الحريات الصحافية، وفعلا حدث ما انا توقعته، أصبحت منصة فيس بوك أكثر المنصات قمعا لحرية الرأي والصحافة.

مارك زوكربيرغ كان قد هدّد الساحة الأوروبية بحرمانها من خدمات شركاته ومنتجاته الحيوية، ما لم «تخضع» أوروبا لشروطه و«حقّه» في استخدام بيانات المشتركين من خلال «الخوادم» الأميركية فقط.

تم الردّ عليه من المسؤولين الأوروبيين، حسب التقارير الإعلامية المصاحبة للمعركة الإعلامية، فقد عليق وزير الاقتصاد الألماني الجديد روبرت هابيك للصحفيين خلال اجتماع في باريس ليل الاثنين الماضي، أنه عاش من دون «فيسبوك» و«تويتر» لمدة 4 سنوات بعد تعرضه للاختراق، «وكانت الحياة رائعة»، على حدّ تعبيره.

أما وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، فساند زميله الألماني، مؤكداً أن الحياة ستكون جيدة جداً بدون «فيسبوك»!

تعليق الوزيرين الأوروبيين جاء ردّاً على تصريح شركة «ميتا»، وهو الاسم الجديد لـ«فيسبوك» كما أخبرنا زوكربيرغ، بأنه إذا لم يتم منحها خيار نقل وتخزين ومعالجة البيانات من المستخدمين الأوروبيين على خوادم مقرها الولايات المتحدة، فقد يتم إغلاق «فيسبوك» و«إنستغرام» في جميع أنحاء أوروبا.

وجود خلافات مع مالك شركة فيس بوك من دول أوروبا، وليس دولة واحدة، وللحق أن دول أوروبا أسياد العالم خلافهم مع رئيس شركة شاب أميركي، شخص مالك شركة يهدد ويقول لهم، إما الخضوع لشروطي في استخدام واحتكار بيانات المواطنين، وإما أمنعكم من استخدام الفيس بوك وانستجرام، هذا الكلام لا يصدق، هناك جهات قوية متنفذة تقف مع مارك.

بكل الأحوال الانترنت أحدث ثورة عظيمة في مجالات الاتصالات بحيث أصبح العالم من القطب الشمالي إلى الجنوبي عبارة عن قرية صغيرة، هذه الثورة استفاد منها جميع البشر، واستفادت منها الشركات، واستفيد منه في نشر العلم والمعرفة ودخل الإنترنت في كل أمور حياة البشرية، وايضا استفادت من الإنترنت القوى الإرهابية التكفيرية في نشر التطرف والكراهية والقتل، واستفاد من الانترنت ومواقع التواصل مخابرات دول كبرى في إسقاط أنظمة معارضة لهم وتجنيد عملاء للتجسس على بلدان كثيرة، بل من خلال شبكات الانترنت تجسست دول على دول أخرى وعلى زعماء وقادة وشخصيات معارضة من خلال تسجيل الاتصالات والاطلاع عن الملفات الخاصة …….الخ.

بينما ولي العهد السعودي بن سلمان حاول خرق تليفون مذيعة قناة الجزيرة الفضائية غادة عويس وقامت بفضحه من خلال نشر هذا الخبر عبر حسابها في تويتر، انظروا الدول الكبرى تتجسس لتجنيد عملاء ووكلاء وتجمع معلومات، بينما العرب يحاولون خرق تليفونات لسرقة صور شخصية لابتزاز الضحايا.

بما أن فيس بوك وانستجرام تطبيقات تملكها شركة اتصالات تابعة إلى المستر مارك، تستطيع دول أوروبا أيضا عمل شركات تملك تطبيقات مشابهة إلى الفيس بوك وانستجرام ولنا في تجربة التطبيق الصيني التوك تاك، هذا التطبيق الصيني انتشر بشكل كبير وسريع حيث أبدع الصينيين في جعل تطبيقهم تهويه الكثير من البشرية وفروا بالتطبيق كل شيء من بيع وشراء وتعليم وصداقات للمعرفة ……الخ ومن خلال عرض افلام شابات حسناوات جعلت شعوب العرب والمسلمين الذين يعانون من الكبد الجنسي يكونون من رواد التطبيق الصيني ليل نهار، للعلم هذا التطبيق الصيني ايضا به حسابات دينية وتعليم لغات ونشر معرفة وتعليم طبخ وخياطة …….الخ.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

13/2/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close