سطور في حياة الشهيد الفدائي احمد عبد الطيف فرحات

سطور في حياة الشهيد الفدائي احمد عبد الطيف فرحات
بقلم :- سامي إبراهيم فودة
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة وذكرى طيبة لرجل من رجالات الوطن وفدائي من مغاوير مقاتلين الثورة الفلسطينية بقوات التحرير الشعبية في مخيم جباليا مخيم الثورة والصمود في شمال غزة الشهيد الفدائي احمد عبد الطيف فرحات “أبو فادي”..
ولد الشهيد الفدائي الأسير المحرر/ احمد عبد اللطيف فرحات المكنى”أبو الفدا”في مخيم جباليا مخيم الثورة والصمود”بلوك 9″مقر سكناه ومسقط رأسه بتاريخ 19/5/1952م واعتقل العديد من المرات في سجون الإسرائيلية بتهمة مقاومة الاحتلال وقد استشهد اثر جلطة دماغية ليتَرجَـلً عـن صهـوةِ جوادهُ بعد مشوار نضالي حافل بالعطاء والتضحية والفداء بتاريخ 16/2/2001م عن عمر يناهز 49عام قضاها في الدفاع عن أرضه والذود عن وطنه.
ونشأ الشهيد الفدائي أبو فادي في مخيم الثورة وترعرع وسط أسرة فلسطينية لاجئة مناضلة محافظة على تقاليد المجتمع الفلسطيني وملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ‏وبشهادة الجميع كان مشهود له بالاستقامةِ ونظافَةِ اليَدِ ويأتي الشهيد الفدائي في الترتيب الأول في أسرته المكونة من أربع إخوة بما فيهم هو الخامس وثلاث أخوات فهو متزوج من السيدة الفاضلة أم فادي والذي وافتها المنية بعد صراع مع المرض بتاريخ 24 ديسمبر2021م وله من الأبناء ستة أولاد وأربعة بنات.
وترجع أصول جذور عائلته إلى بلدة سمسم في فلسطين المحتلة عام 1948م قضاء المجدل التي هاجروا منها بقوة السلاح كباقي العائلات الفلسطينية إلى قطاع غزة ليستقر بهم المطاف للسكن في قطاع غزة التفاح وبعدها انتقلوا إلى مخيم جباليا بلوك “62/9″حيث تلقى تعليمه الدراسي في المرحلة الابتدائية في مدرسة أبو حسين والإعدادية في مدرسة”أ”وأكمل تعليمة الدراسي الثانوية في مدرسة الفالوجا/1970م وحصل على الشهادة الجامعية من جامعة القاهرة حلوان 1979م بدرجة بكالوريوس خدمة اجتماعية.
محطات مضيئة في حياة الفدائي الأسير المحرر:- احمد عبد الطيف فرحات
في بداية مشوار حياته النضالي بعد حرب حزيران 1967م تقدم لالتحاق لصفوف قوات التحرير الشعبية لاعتماد انتسابه معهم وأرسلت بياناته إلى القيادة العامة في سوريا وهذه الإجراءات كانت تأخذ وقت حتى يصل الرد عليها بالموافقة بالقبول مع رقمه العسكري وسرعان ما التحق للعمل في صفوف الجبهة الشعبية وفي 1970م حيث حاصل على تدريب عام على جميع أنواع الأسلحة وعمل قائدا لمجموعة فدائية وقام بتنفيذ العديد من العمليات العسكرية على العدو مع مجموعته وعندما جاءوه له الرد بالموافقة التحق لصفوف قوات التحرير الشعبية من خلال الشهيد الفدائي محمود أبو اللبن.
أصيب في احدي الاشتباكات اثر انفجار قنبلة يدوية بجواره وتم صدمة بسيارة المخابرات أثناء ملاحقته ودخل في غيبوبة خمس أيام.
اعتقل بتاريخ /8/9/1971م وحكم عليه 3 سنوات بتهمة الانتماء لتنظيم قوات التحرير الشعبية وكان معه داخل أسوار السجن كلا من الفدائي الشهيد رفيق السالمي والفدائي رشيد أبو شباك والفدائي حمدي الريفي وقد مارس خلال فترة اعتقاله العمل النضالي داخل السجن وتنقل عبر السجون بين غزة وبئر السبع وعسقلان وأفرج عنه بتاريخ/ 20/3/1974م.
اعتقل بتاريخ /6/1/1980م وحكم عليه50 يوم بتهمة الانتماء لحركة فتح والاتصال بقياداتها منهم الأخ المناضل/زهير الشوبكي وأفرج عنه بتاريخ/ 19 /2/1980م.
اعتقل بتاريخ/11/5/1982وأفرج عنه بتاريخ/30/6/1982م وحكم عليه(50يوم)بتهمة الانتماء لتنظيم حركة فتح والالتقاء بقيادات حركة فتح في الخارج.
شارك في العديد من الفعاليات الوطنية في عام 1982م.
عمله في الخدمات الاجتماعية وتعليم الوكالة في خدمات جباليا ومدرسة الفاخورة من 1980-1984م.
سافر إلى مصر والتحق بالجامعة 1974م وحصل على البكالوريوس خدمة اجتماعية وعاد إلى قطاع غزة بعد إتمام دراسته الجامعية في عام1985م..
سافر إلى ليبيا 1985م وعمل في مهنة التدريس في ليبيا بنغازي من 1985م – 1994م وهناك التقي بكثير من الأصدقاء الدين كان لهم نشاطات داخل الأرض المحتلة وقدم لهم المساعدات من خلال وجودة بالساحة الليبية قدر استطاعته.
رجع إلى الوطن من ليبيا في عام 1994م على اثر عملية السلام.
والتحق بالسلطة الوطنية الفلسطينية في جهاز الأمن الوقائي 1994م برتبة رائد.
عمل في مكتب محاربين القدماء لمدة عامين.
كيفية اعتقال الشهيد الفدائي الأسير المحرر:- احمد عبد الطيف فرحات
قام العدو الإسرائيلي بمحاصرة محيط مربع منطقة أبو حسين وعبر مكبرات الصوت طلب من كافة الرجال والشباب من سن 15 إلى سن الـ 50 عام بالتوجه إلى مدرسة أبو حسين والتجمع فيها وقد تم التعرف علية من خلال معلومات مؤكدة عنه من قبل العملاء الموجودين بالمدرسة وجري اعتقاله بتاريخ/8/9/1971م إلى سجن غزة المركزي وتم التحقيق معه واعترف على انتماءه لتنظيم قوات التحرير الشعبية وصدر بحقه حكم ثلاث سنوات وتم ترحيلة إلى سجن بئر السبع وعند اقتراب من انتهاء مدة محكوميتة تم ترحيلة إلى سجن غزة المركزي وأفرج عنه بتاريخ/ 20/3/1974م وقد استشهد اثر جلطة دماغية بتاريخ 16/2/2001م
تم إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه بعد إحضاره من مستشفى الشفاء وجرى تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير ليوارى الثري إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء الشرقية حيث شارك في التشييع أعداد غفيرة من الجماهير وأقيم للشهيد ابو فادي بيت العزاء وقام بتقديم واجب العزاء عامة الناس ورجال الإصلاح والوجهاء والمخاتير واعيان البلد والشخصيات الوطنية والاعتبارية..
اللهم تغمد الشهيد ابو فادي فرحات بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. “إنا لله وإنا إليه راجعون”.
المجد كل المجد للشهداء الأبرار- والتحية كل التحية للمناضلين الشرفاء الأحرار- والخزي والعار للخونة العملاء المتساقطين…

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close