(مليشيات باوكرانيا مع روسيا)..(مليشيات بالعراق مع ايران)..(سيناريو ضم العراق لايران…

(مليشيات باوكرانيا مع روسيا)..(مليشيات بالعراق مع ايران)..(سيناريو ضم العراق لايران رسميا قريبا).. فمن يمنعها ..فالحذر

بسم الله الرحمن الرحيم

 (مليشيات باوكرانيا مع روسيا)..(مليشيات  بالعراق مع ايران)..(سيناريو ضم العراق لايران  رسميا قريبا).. فمن يمنعها ..فالحذر

    السياسية لا تعرف منطق.. ولا تعرف اخلاق.. فكل شيء جائز بالسياسية.. فنفس المبررات التي يحاول البعض ترويجها لتبرير تدخل روسيا باوكرانيا.. تروج لايران بالعراق .. وخاصة بعد المعلومات بان الاتفاق النووي قد يمرر … ومنه ..بند برفع العقوبات عن ايران:

1.     اوكرانيا تاريخيا جزء من روسيا السولافية.. بالمقابل يروج ايضا (العراق جزء من ايران عبر مراحل بالتاريخ).

2.     دونيتسك ولو غانسك.. شرق اوكرانيا ناطقة بالروسية.. (العراق غالبية شيعية موالية لايران).

3.     لروسيا مليشيات موالية لها بدونيتسك ولوغانسك.. وايران لديها مليشيات موالية لها بالعراق..

4.     كييف عاصمة اوكرانيا .. نشئت بها اول حضارة سولافية روسية.. (العراق به عاصمة للفرس تاريخيا طفسون قرب بغداد)..

5.     القادة الروحيين للمليشيات الموالية لروسيا باوكرانيا هم روس.. بالمقابل المرجعيات التي يواليها شيعة بالعراق.. هم ايرانيين كالسستاني.. وخامنئي القائد العام للقوات المسلحة  الايرانية حسب الدستور  الايراني.

6.     من حق روسيا للدفاع عن امنها منع اوكرانيا الانضمام للناتو.. وايضا يروج (ايران من حقها التدخل بالعراق للدفاع عن امنها القومي..لمنع العراق الانفتاح على الغرب وامريكا).

7.     روسيا جنست اكثر من 750 الف من سكان شرق اوكرانيا بالجنسية الروسية.. كذلك تفعل ايران.. بالعراق..

8.     روسيا تعرض نفسها زعيمة الكنسية الارذوذكسية.. بالمقابل.. ايران تعرض نفسها زعيمة الشيعة بالعالم..

9.     روسيا تعرض نفسها هي حامية الاوكرانيين بشرق اوكرانيا.. من ابناء وطنهم الاوكرانيين انفسهم.. بالمقابل ايران تتبع نفس السياسية بالترويج بانها هي حامية  العرض ولولاها لابيد العراق وانتهكت اعراضهم..

10.العقيدة القومية اقوى من الوطنية.. يروجها سكان شرق اوكرانيا.. لربطهم بروسيا.. بالمقابل ايضا (يروج بان العقيدة المذهبية اقوى من الوطنية) يروجها الخونة العقائديين المحسبين شيعيا الموالين لايران في العراق..بمعنى العقيدة القومية للاوكرانيين الروس بشرق اوكرانيا.. تربطهم بروسيا اقوى من ارتباطهم باوكرانيا.. كذلك يروج (العقيدة المذهبية للشيعة بالعراق .. تربطهم بايران اقوى من ارتباطهم بالعراق)..

وننبه بان بالسياسية .. لا تمشي مع ما يروج.. ولكن انتبه قد يكون العكس:

فالجميع يعتقد ان امريكا تريد تمدد حلف الناتو بزعامة امريكا باكورانيا بضمها لحلف الناتو.. لتكون موسكو قاب قوسين من ادنى من صواريخ حلف الناتو.. (ولكن قد يكون العكس)..  فالمتابع يرى ان الاوربيين يتعاملون بفوقية واستعلاء مع الامريكان.. رغم امريكا تدعمهم وانقذتهم من النازية..  ودعمتهم بالحرب الباردة ضد الشيوعية السوفيتية.. واسست لهم حلف الناتو لحمايتهم من التوسع الروسي.. (ورغم كل ذلك..نجد الاوربيين ناكرين جميل امريكا).. بالمقابل نجد روسيا تتعامل باستعلاء وفوقية واهانة لزعماء اوربا كما حصل لرئيس فرنسا والمستشار الالماني.. وقصة الطاولة الغريبة التي يستقبلهم بها بوتين.. شاهد على ذلك..

عليه ( لتاديب اوربا امريكيا).. يتطلب ان تضم روسيا شرق اوكرانيا ذات الغالبية الروسية..

 لتكون روسيا اقرب للعواصم الاوربية الكبرى كبرلين ولندن وباريس.. والاخطر تكون اقرب للدول التي كانت خاضعة للاتحاد السوفيتي السابق باوربا الشرقية واعادة حلف وارشوا.. (حلف الامن الروسي الاقليمي).. الذي يطمح بوتين لتاسيسه… مما يجعل الاوربيين يدركون اهمية امريكا لهم.. المحصلة.

وهذا ما يرعبنا من المجتمع الدولي بالعراق…

فنرى الادعاء من قوى دولية بانها ضد ايران.. ولكن الحقيقة تزداد ايران قوة بوجود هذه القوة الدولية نفسها.. ليطرح سؤال لماذا ؟ وهل قرب ايران من حدود دول الخليج واسرائيل.. سيدفع تلك الدول لتدرك اهمية القوى الدولية تلك لها، لتحميها من التغول والتوسع الايراني.. ام ماذا؟

ويذكر بان وضع العراق بائس اكثر من اي دولة بالعالم..

 (فااذا كانت المليشيات الروسية محصورة بشرق اوكرانيا وبمقاطعتين فقط).. فان المليشيات الولائية الموالية لايران تحتل معظم العراق.. ومررت بمهزلة هيئة حكومية باسم هيئة الحشد.. وتنخر مؤسسات الدولة الاقتصادية والامنية والعسكرية والسياسية.. ليطرح البعض (بان ايران لا تحتاج احتلال العراق عسكريا لانه محتلا اصلا عبر مليشيات مومالية لها كالنعل للنعل)..

فنحذر:

 (سيناريوا دونيتسك..مع روسيا)..(ستنفذها المليشيات بالعراق..بادخال قوات الحرس الثوري الايراني رسميا..  تحت عنوان حفظ السلام).. بعد اشعال صراعات بالعراق وخاصة بين الشيعة.. وبعد تراجع شعبية المرجعية بالنجف.. لتكون ايران هي البديل لدى الخونة ليقنعون السذج من الشيعة وما اكثرهم.. كما فعلت روسيا قريبا بالاعتراف بالمقاطعات المتمردة عن كييف العاصمة الاوكرانية.. حيث ادخلت روسيا قواتها تحت عنوان حفظ السلام..

ونسال:

(شيعة عارضوا امريكا لاسقاط صدام)..(ويؤيدون اليوم روسيا لاحتلال اوكرانيا) عود ليش؟

اولا: لماذا عواصم  عالمية تظاهروا ضد امريكا عندما اردات الاطاحة بالدكتاتور صدام.. في حين لا نرى اي تظاهرات بالعالم ضد مخططات الطاغية بوتين الروسي الذين يحشد قواتها لاحتلال اوكرانيا.. وقبلها احتل القرم.. وسلخها من اوكرانيا..

ثانيا: لماذا العالم تحشد ضد العراق عندما احتل الكويت.. ولكن نجد من كان يعارض اسقاط صدام يدعمون احتلال روسيا بوتين لاوكرانيا..

ثالثا: شيعة اعتبروا اسقاط امريكا لصدام احتلال.. انفسهم يدعمون الطاغية بوتين لاحتلال اوكرانيا.. واحتلال الصين لتايون..

وردا لمن يقول.. امريكا انتهت وضعيفة وامبراطوريتها على وشك السقوط:

اذن لماذا الصين لا تحتل الشطيطة (تايون).. التي لا ترى بالعين بالمجردة بالخارطة.. من يمعنها؟ ؟ولماذا روسيا لا ترسل قواتها لتحتل كامل اوكراينا.. من يرعب روسيا من اجتياح اوكرانيا .. اليست امريكا..

المحصلة: رسالة روسيا.. اوكراينا علاقتها مع روسيا.. كوضع العراق المرضوخ لايران..

فاوكراينا يراد ان ترضخ لروسيا.. كالعراق المرضوخ لايران.. واذا اعترض الاوكرانيين..سيتم اجتياح اوكرانيا عكسريا.. من قبل الغزاة الروس.. فرسالة موسكو.. على الاوكرانيين ان يقبلون بمليشيات روسية باوكرانيا وان تكون اوكرانيا مستعمرة روسية.. وان لا تنفتح اوكرانيا على العالم وخاصة على الغرب وحلف الناتو. .. وان اعترضوا ستنسفهم روسيا.. (عليه نرى التشابه باستراتيجية  ايران الخبيثة بالعراق من نشر المليشيات وشل الدولة العراقية) تتبعها اصلا روسيا مع الدول التي تريد التمدد بها.. كاوكرانيا وقبلها جورجيا..

علما .. سياسية روسيا.. بقضم تدريجي للدول لاسقاطها روسيا.. واضعافها.. بدأتها بجورجيا

حيث دعمت روسيا  عسكريا (ابخازيا واوسيتيا الجنوبية) للانفصال عن جورجيا.. ببداية التسعينات..

فتحالف الشياطين (روسيا.. الصين.. كوريا الشمالية.. ايران)..

دول يجب ان تزول من الخارطة..

فهل ستجتاح ايران العراق بعد احتلال روسيا  اوكرانيا.. لاعلان العراق رسميا جزء من

 (الجمهورية الاسلامية في ايران).. امبراطورية ولي الفقيه الايراني.. كما يريد ذيول ايران بالعراق.. وينتظرون هذا اليوم باحر من الجمر..

 …………….

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close