ماذا جرى؟

ماذا جرى ؟

جميل حسين الساعدي

عاهـــــــــدتني ونكثتَ بالعهْــــــــــد ِ

مــــــاذا جرى يــــا أجمــــــلَ الورْد ِ

مِنْ بعــــــــدما امتلأ الفـــؤادُ هـــوى ً

فارقْتَنــــي وتَركْتَنــــــي وحْــــــــدي

فتأوّهـــــــتْ لتأوّهـــــــــي يَمــَـــــن ٌ

ورثـــــــــى لي َ العشّـــــاقُ فـي نَجْــد ِ

يـــا مالكـــي بالعشْـــــــــق ِ هلْ ملك ٌ

في الأرض ِ يأمَــــنُ سطـــوةَ الوجْـــد ِ

أغريتنـــــــي بالقُـــــــــرْب ِ فانقلبتْ

كأســــي فذقْــــتُ مرارة َ البُعْـــــــــــد ِ

أنت َ الجحيــــــــــــمُ بكلِّ قســــــوته ِ

وظننــــــتُ أنّك َ جنّــــــــة ُ الخـُــــــلد ِ

كمْ مِنْ وعــــــــــود ٍ ما وفيتَ بهــــا

ولكـَــــمْ نقضْـــتَ الوعْــــدَ بالوعــــد ِ

حتّـــى يئستُ من الوعــــــــــود ِ فما

في النفـــس ِ غيــــرُ توقّـــع ِ الضـــــدِّ

يـــا ورْدُ طبْـــعُ الورْد ِ مُختلــــــــفٌ

مــــا كانَ طبْـــعُ الشــــوكِ فــي الورْدِ

رفقــــا ً بأشـــواقي وعــــــــــاطفتي

لا تجرحِ الأشـــــــــواق َ بالصـــــــــدِّ

ما عـــاد َ لِيْ صبْـــــرٌ ولا أمــــــلٌ

يكفيـــــــك َ ما بِــــــيْ عُــدْ إلى الرُشْد ِ

 

 

 

 

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close