(امريكا شمس الارض)..(القرب منها تحرقك..والابتعاد عنها تعيش الظلام والتجمد)..ولا استغناء عنها..اذن ما المسافة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

(امريكا شمس الارض)..(القرب منها تحرقك..والابتعاد عنها تعيش الظلام والتجمد)..ولا استغناء عنها..اذن ما المسافة؟

ما قاله كسنجر واضح (العداء لامريكا خطر.. وصداقتها مدمرة).. ترجمتها حرفيا (امريكا كتلة كالشمس المحرقة).. القرب منها هلاك وجحيم.. والبعد عنها ظلام وتجمد.. اذن ما المسافة التي يجب ان نقف عندها بالنسبة لامريكا.. الجواب واضح.. (مثل الارض).. وبعدها عن الشمس.. اذن على مراكز البحوث والدراسات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمالية والثقافية وحتى بمجال الرياضيات.. البحث فورا عن ما يناسب العراق بالبعد والقرب من امريكا.. فامريكا البعد عنها جهل وضعف.. والقرب لها خطر ورعب.. والحل ما بين البعدين..

فامريكا دولة ليس ككل الدول..

امريكا تشعرك بانها (قوى عظمى) وبنفس الوقت (امبراطورية تتهاوى امام الصين اقتصاديا وروسيا عسكريا) في عقول شرائح بشرية .. ولكن الحقيقة لا هذا ولا ذاك.. انه (الغموض الاستراتيجي) .. ليشعرونك بان هناك (حكومة خفية للعالم.. تقودها عوائل الشركات الكبرى ورؤوس الاموال الهائلة).. التي تحكم العالم.. وما امريكا الا كيان سياسي له دور السيطرة .. وضمان التحكم.. العالمي.. فامريكا لا يمكن ان تضع اي مقياس لها.. فامريكا تستثمر باعداءها اكثر من اصدقائها.. وقد تضحي بالقريب منها قبل البعيد.. ان اقتضت مصالحها ذلك.. وهذا ليس (عيب فيها) ولكن عيب بمن يتعامل معها بدون اي ادراك بكيفة التعامل معا ..

فامريكا ليست كاي امبراطورية..فكل الامبراطوريات مغلقة لنفسها.. الا امريكا امبراطورية عولمية

فعملتها الدولار هي عملة عالمية .. واقتصادها عالمي (معولوم).. وقوتها ضمان لامن الاقتصاد الحر .. وسكانها (عالميين.. اي من مختلف الاعراق العالم يشكلون الامة الامريكية).. مع سيطرة العرق الاشقر بعيونهم الملونة.. فقوة امريكا ليس بعسكرتها واقتصادها.. بل بادارتها للازمات…. فاذا شعرت بانها هزمت بصراع معين.. تجد هذه الهزيمة بحقيقتها استثمرتها امريكا نفسها لمصالحها.. ولا يجني منها المنتصر منها شيء.. ليتبين لك حتى الهزيمة الامريكية هذه بحقيقتها رسمت امريكيا..

فامريكا (نقاط قوة.. ونقاط ضعف).. (قوتها خطر.. وضعفها سم زعاف على اعداءها)..

.. فاخطر ما بامريكا تصور لك المتناقضات.. فتشعرك بانها دولة تتهاوى.. لتجعلك تغامر بفعل افعال طائشة معتقدا ان لا عائق امامك.. لترى بعدها فجأة يظهر الماموث الامريكي ليسحقك.. ولا تقل لي بان (العراق بزمن صدام.. ليس روسيا بوتين).. فصدام غزى الكويت.. معتقدا بان امريكا لن تتدخل بالصراع بين صدام والكويت.. وروسيا غزت اوكرانيا معتقده بان امريكا يقودها رئيس ضعيف بايدين.. وغير مستعدة لخوض معارك برجالها لخاطر عيون الاوكران.. وامريكا لم ترد على ايران التي ضربت قواعد امريكية بالعراق بالصواريخ.. فغزت روسيا اوكرانيا .. فوقعت موسكو بالفخ..

ولنرى رعب الصين من العقوبات الهائلة على روسيا حاليا..

فالصين دولة اقتصادية تصدر بضائع هائلة للعالم..واي عقوبات عليها تعني انهيار اقتصادها.. فاقتصاد الصين خارجي اكثر منه داخلي.. (وما جرى من عقوبات على روسيا ومنها سويفت وانهيار العملة الروسية الروبل..والحضر على السفن الروسية من الرسو بموانئ العالم.. ووحضر الطيران على الطائرات الروسية من التحليق باجواء عشرات الدول وخاصة المؤثرة بالعالم باوربا وامريكا وغيرها).. يشعر الصين بالخطر.. لان اي عقوبات مثل هذه على الصين اذا ما احتلت تايون.. يعني (تساقط العملاق الصيني اقتصاديا وتراجع صادراته).. وهذا ما لا تريده الصين بالوقت الحاضر على الاقل.. لذلك نرى الموقف الصيني من غزو روسيا لاوكرانيا.. والعقوبات الواسعة النطاق التي فرضتها الدول الغربية تتقدمها امريكا والاتحاد الاوربي.. بانه غير مؤيد ولا مساند لهذا الغزو.. وهذا ما اقلق روسيا على عشرات المليارات الدولارات التي تودعها موسكو في الصين.. حيث بدأ مصرفان صينيان مملوكان من الدولة بتقييد تمويل شراء المواد الروسية.. لخوف المصارف الصينية من فرض عقوبات غربية وامريكية عليها..

وما يجمع الصين بامريكا واوربا اكثر من ما يوحدها مع روسيا..

فالصين عملاق اقتصادي وصادراته تصل لترليون دولار سنويا لاوربا وامريكا.. وفقط 140 دولار مع روسيا.. والصين غير مستعدة لانهيار امريكا واوربا.. لان طريق الحرير الصيني والحزام والطريق .. اصلا نقطة الهدف الوصول هو لاوربا.. (فاذا افلست اوربا وضعفت امريكا).. هذا يعني (انهيار بالصادرات الصينية).. بل ليطرح سؤال (هل ستبقى الصين قوة عظمى اصلا)؟ بانهيار امريكا واوربا.. ولا ننسى ان الصين من كبريات الدول تشتري سندات الدين الامريكي.. اي ليس من مصلحتها انهيار الدولار.. وبنفس الوقت ليس من مصلحة الصين ان تصبح قيمة الين الصيني اعلى من الدولار.. لان ذلك يؤثر على كمية صادراتها لامريكا والعالم..

ولا ننسى ان الصينيين ليسوا سهلين الانقياد..

فالصين حتى عندما اصبحت شيوعية كان لها خصوصيتها (الماوية) تميزا لنفسها عن (الاستالينية الروسية).. علما ما يجمع الصين وروسيا يؤدي لنفور المجتمعات البشرية منهما.. فروسيا والصين يكافحون المد الليبرالي للتمسك بالحكم السلطوي.. وروسيا تريد العودة للوراء للارث الشيوعي واطلالة الاتحاد السوفيتي الذي كان اصلا بخصومه مع الصين الماوية.. والاخطر كلا البلدين الصين وروسيا.. مناطق النفوذ لهما اليوم .. سيؤدي بالضرورة مستقبلا للصراع المميت.. فكوريا الشمالية وكوبا وفنزولا وايران امثلة لدول بنفوذ روسي صيني.. غير محدد المعالم.. وهذا بحد ذاته سيفجر صراع روسي صيني مستقبلي بداخل تلك الدول.. ثالثا.. الصراع الروسي الصيني على مناطق النفوذ باسيا كبير..

فالصراع الحدودي بين الصين و(الاتحاد السوفيتي السابق) الذي تعتبر روسيا نفسه وريثته

الذي وصل لحرب غير معلنة بنزاع عسكري لمدة سبعة اشهر عام 1967 بين الصين والسوفيت.. وبعدها تم ايقاف اطلاق النار مع عودة الوضع على نهر اوسوري بالقرب من منشوريا.. واليوم الروس يشعرون بان التوغل الصيني الكبير ممكن ان يهدد المراكز الاستراتيجية في بلاغوفيتشينسك، وفلاديفوستوك، وخاباروفسك، بالاضافة الى نقاط مهمة على سكة الحديد العابرة لسيبريا) وهذا يعني كابوس على روسيا من غزو مليوني بشري صيني.. فالقوة البشرية الصينية مضاف لها القوة النووية والعسكرية والاقتصادية.. واحلام الصين برسم الحدود مع روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة.. تنذر بصراع مستقبلي .. فماو تسي تونغ يقول: بتفوق الانسان على الاسلحة.. (لم تكن العامل الحاسم فالناس هم العامل الحاسم وليس الاشياء، فالصراع ليس فقط صراعا على القوة العسكرية والاقتصادية ولكنه ايضا صراع على القوة البشرية والروح المعنوية).. عليه (من مصلحة الصين الاستراتيجية ضعف روسيا المجاورة لها).. لتكون هي القطب الوحيد او احد القطبين مع امريكا.. بابعاد روسيا..

وروسيا اثبتت بان سلاحها التقليدي متهرئ.. مقابل السلاح الغربي والامريكي

علما روسيا تقاتل بسلاح روسي ضد سلاح روسي يمتلكه الاوكران ايضا.. وفقط دخل سلاح غربي (كصاورخ مضاد للدبابات جافيل) حتى نجد الدبابات الروسية تحترق.. وما دخل سلاح مضاد للطائرات استنغر.. حتى تهاوت طائرات روسية مروحية ومجنحة.. وليس هذا فحسب.. فلنتبه بان (ايداعات روسيا بالعالم 650 مليار دولار فقط) في حين ايداعات دولة مثل السعودية واستثماراتها في امريكا وحدها (ترليون دولار تقريبا).. وكذلك لندرك بان روسيا دولة غير متقدمة فعلا حيث قامتا (فيزا وماستر كارد) بتعليق عملياتهما في روسيا.. لتبحث موسكو عبر مجموعة بنوك سبيربانك الروسية عن امكانية اصدار بطاقات باستخدام (مير ويونيون باي الصيني) اي (اصدار بطاقات تستخدم نظام مشغل البطاقات الصيني يونيون باي مقرونا بشكبة مير الروسية) ؟ فاين التقنيات الروسية بهذا الشان؟ ففعلا روسيا دولة من العالم الثالث وما يجعلها (قوة) بنظر البعض هو (السلاح النووي) الذي هو قوة مع وقف التنفيذ لعدم قدرة اي دولة على استخدامه .. الا اذا تريد تلك الدولة الانتحار..

ولننبه (الاوربيين والروس) معا يتنافسون على مجيئ اللاجئين الاوكران (الجنس الابيض) لدولهم

فروسيا هي من العرق الابيض شئنا ام ابينا.. ومساحة كبيرة بروسيا غير مستوطنة وخاصة باسيا القريبة للصين المتفجرة سكانيا.. مقابل تراجع الانجاب بين الروس.. وهذا يتطلب من موسكو من توطين سكان بالقسم الاسيوي من روسيا .. وهذا ما يجعلها تريد توجيه حشود اللاجئين الاوكران لروسيا.. وليس لاوربا.. واوربا بالمقابل تريد اللاجئين الاوكران ذوي البشرة البيضاء والعيون الزرق لاراضيها.. لحاجته لليد العاملة.. عليه (ندرك العنصرية لدى العرق الابيض)..كاي مجموعة بشرية اخرى.. مثال (روسيا يدعي الموالين لها بانها لم تقتل المدنيين الاوكران ولم تضرب محطات الكهرباء والماء).. بوقت بسوريا ذهب الروس ليقتلون المدنيين ويجعلون المدن مهدمة بالقنابل والقصف الروسي .. غير دعم روسيا للدكتاتور بشار الاسد برمي السوريين بالبراميل المتفجرة.. فماذا نفهم من ذلك؟

خاصة اذا ما علمنا بان العنصرية لدى الروس اكبر من الاوربيين..

فاوربا استقبلت ملايين اللاجئين من مختلف الاعراق الاسيوية والافريقية من عراقيين وافغان وسوريين ويمنيين وغيرهم.. بالمقابل لا نرى اللاجئين اصلا يتوجهون لروسيا .. ولا يحبون اللجوء اليها.. بل الشعب الروسي نفسه لو خير بين البقاء بروسيا او الهجرة لاوربا وامريكا.. لفضل الهجرة لاوربا وامريكا..

ونؤكد ان امريكا.. اذا تطلبت وصول نظام معادي لها بدولة… ستسهل ذلك..

وهذا لم يحصل باي امبراطورية قوية بالتاريخ.. وكذلك امريكا تشعرك بالاستغراب..(فتجد امريكا تضحي ببلد حليف لها.. لصالح عدو لها).. وقد يسال احدهم لماذا؟ مثال العراق الذي المفترض ان سمائه مسيطرة عليها امريكا.. (كما يروج الاعلام الموالي لايران).. ولكن نجد طائرات مسيرة تستهدف مواقع حيوية بالسعودية والامارات تنطلق من مناطق تسيطر عليها المليشيات المعادية لامريكا؟ وبنفس الوقت هذا العراق تتحكم ايران فيه اعلاميا عبر عشرات القنوات الفضائية.. وعشرات المليشيات المدججة بالسلاح.. ومكاتب اقتصادية تستحلب ثروات العراق ومؤسساته لصالح احزاب ومليشيات موالية لايران.. وليس هذا فحسب العراق اصبح ضيعة لايران بكل معنى الكلمة.. تؤجج الكراهية ضد امريكا بالعراق والمنطقة).. وكل ذلك بوجود امريكا بالمنطقة والعراق حتى عسكريا ؟ فكيف نفهم ذلك؟

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close