البخيتي للميادين: الهدنة في اليمن جاءت بعد ضربات صنعاء في العمق السعودي

عضو المجلس السياسي في حركة أنصار الله، محمد البخيتي، يؤكّد للميادين أنّ هدنة الأمم المتحدة سبقتها “اتصالات بين صنعاء والتحالف السعودي، من خلال الأمم المتحدة، عقب الضربة الأخيرة للعمق السعودي”.

أكّد عضو المجلس السياسي في حركة أنصار الله، محمد البخيتي، اليوم الجمعة، أنّ “الهدنة لم يتم التوصل إليها إلاّ بعد الضربات في العمق السعودي”.

جاء تصريح البخيتي بعد إعلان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أنَّ “أطراف النّزاع في اليمن استجابت، بصورة إيجابية، لمقترح الأمم المتحدة بشأن هدنةٍ لمدة شهرين، تدخل حيز التنفيذ يوم غد، الـ2 من نيسان/أبريل، في الساعة الـ7 مساءً بالتوقيت المحلي”.

وقال البخيتي، في مقابلةٍ مع الميادين، إنّ “هذه الهدنة فرصة لدول العدوان لمراجعة حساباتها من أجل التوصل إلى سلام دائم وشامل في اليمن”.

وأضاف: “سبقت الهدنةَ اتصالاتٌ بين صنعاء والتحالف السعودي، من خلال الأمم المتحدة، عقب الضربة الأخيرة للعمق السعودي”، مشيراً إلى أنّ “الاتصالات مستمرة، والهدنة ستكون فرصة ثمينة من أجل سلام دائم”.

وأكّد البخيتي للميادين أنّه “لا يمكن الرهان على وفاء دول العدوان وصحوة ضمائرها”، لكن “الهدنة هذه المرة مغايرة، في ضوء الضربات الأخيرة”.

ونشرت الأمم المتحدة نصّ هدنتها التي تمتد شهرين، والذي يتألف من عدّة عناصر، منها “وقف جميع العمليات العسكرية الهجومية، البرية والجوية والبحرية، داخل اليمن وخارجه، وتجميد المواقع العسكرية الحالية على الأرض”، و”دخول 18 سفينة من سفن المشتقات النفطية لميناء الحُديدة”.

وأعلنت القوات المسلحة اليمنية، الجمعة الماضي، تنفيذ عملية كسر الحصار الثالثة في العمق السعودي. وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمينة، العميد يحيى سريع، إنه “تمّ استهداف منشآت أرامكو في جدة ومنشآت حيوية في العاصمة السعودية الرياض، ومصفاتي رأس التنورة ورابغ النفطيتين، بأعدادٍ كبيرةٍ من الطائرات المسيّرة”.

العاطفي: على دول العدوان استيعاب معطيات المرحلة في كل أبعادها

وفي سياقٍ متّصل، قال وزير الدفاع في حكومة صنعاء، اللواء الركن محمد العاطفي، خلال جولةٍ على محور نجران الحدودي، إنّ “على دول العدوان استيعاب معطيات المرحلة، في كل أبعادها الاستراتيجية”، داعياً إلى “وقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن”.

وأكّد العاطفي أنّ “العام الثامن من الصمود سيكون انطلاقة نحو مزيد من الانتصارات الساحقة ضد المعتدين الغزاة ومَن يساندهم”،  مشدداً على “مواصلة القتال والكفاح والجهاد والصمود والثبات حتى تحرير كامل الأراضي اليمنية”.

وأضاف أن “الملايين من اليمنيين الأحرار أيديهم على الزناد وجاهزون للالتحاق بالمعركة الهجومية الشاملة، إذا استمر المعتدون في عدوانهم وحصارهم، فالأُسود لا تجوع أبداً”.

ولفت العاطفي إلى أنّ “الكيان الصهيوني المحتل أجبر دول العدوان على الاعتداء على اليمن”، وتابع أن “هذا الاعتداء الجبان على اليمن أجبرنا، من منطلق الدفاع المشروع عن أنفسنا وأرضنا وعرضنا، على أن نردّ عليه”.

وكان التحالف السعودي أوقف عملياته في اليمن، صباح أمس الأول، وذكر أنَّ ذلك “يأتي من أجل إنجاح المشاورات الجارية في الرياض، وخلق بيئة إيجابية لصنع السلام”.

وأتى قرار التحالف بعد مبادرة السلام التي قدّمها رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط، قبل أيام، والتي بدأها بإعلانه “تعليق الضربات الصاروخية والطيران المسيّر والأعمال العسكرية كافّةً في اتجاه السعودية، بصورة أحادية، برّاً وبحراً وجوّاً”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close