الكورد الفيليين..قلب الوطن وذاكرته

الكورد الفيليين..قلب الوطن وذاكرته:

تحل علينا هذه الايام الذكرى السنوية لقمع الكورد الفيليين من قبل النظام البعثي المقبور، فمنذ العام 1980، تمتعمليات المطاردة والاعتقال والاعدامات والمقابر الجماعية بحق عشرات الاف المواطنين من هذا المكون العراقيالأصيل بحجة التبعية لايران وان كانو ابناء هذا الوطن لاجيال طويلة، وامتلأت سجون البعث المقبور بخيرة شبابهذا المكون، وازهقت كثير من ارواح الكورد الفيليين لا لذنب ارتكبوه سوى لانهم وقعوا ضحية السياسات الشوفينيةللبعث، التي لا تعرف غير الاقصاء والعنف والتعصب القبلي والقومي.

وقد جرت محاولة سلب وطنية هذا المكون حينما اُسقطت الجنسية العراقية عن اكثر من نصف مليون كوردي فيليحسب القرار 666 الصادر عن مجلس قيادة الثورة المنحل سيء الصيت بتاريخ 1980/5/7. ليتم بعد ذلك تجريدهممن اوراقهم الرسمية، ومصادرة ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة، وسرقة حقوقهم بشكل علني وفي وسط النهار معصمت دولي، في واحدة من ابشع الجرائم الانسانية والاقتصادية التي اُرتكبت بحق هذا المكون.

ونحن اليوم نستذكر تلك الفواجع التي تعرض لها هذا المكون، ونسترجع اهات الامهات المفجوعات على اولادهن،ونستذكر حرقة قلوب الاباء على ما بنوه من عوائل وحياة وسعي للعيش بكرامة وعزة، ليجدو انفسهم اما مطاردينعلى الحدود، او بين جدران الموت البعثي الشوفيني، نرى ان قضية الكورد الفيليين لم تأخذ مساحتها المطلوبة وانالحيف الذي شملهم لم يعالج بعد ونراها تسير نحو طي النسيان والاهمال، اذ يتم تسليط الضوء على ما عانوه منظلم وحرمان وتجريد من اغلى ما يملكه المواطن، وهو الانتماء.

ولا يسعنا في هذا المقام، الا أن ندعوا بالرحمة والغفران لكل شهداء العراق من الكورد الفيليين واخريين، مدفوعينبالايمان العميق بأن هذا المكون الاصيل هو جزء من ديموغرافية ونسيجه الاجتماعي وتاريخ العراق وهويته، و احدبناته الاوفياء.

سلام على شبابنا الذي دفنوا في مقابر لم يعثر عليها، وعلى امهاتنا الذي انتظروا ابناهم لامد طويل فمنهم منغادرت الدنيا حزينه ومنهم من تنتظر شم عظام ابنها ولا تعرف له من قبر.

الرحمة والخلود لشهدائنا الفيليين ولشهداء العراق الابرار جميعاً

والسلام على الخالدين في القلوب والخالدين عند الله تعالى في جنات النعيم.

لقمان عبد الرحيم الفيلي – برلين

الخميس 7 نيسان 2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close