مسؤول فلسطيني : تثبيت الهدوء في جنين ضروري

Image preview

مرة أخرى يتصدر الوضع في محافظة جنين الفلسطينية المستجدات الفلسطينية بعد نهاية أسبوع متوتر نتيجة المداهمة العسكرية للقوات الإسرائيلية لجنين ردا على عملية إطلاق النار التي شهدتها إسرائيل.

وقتل رعد حازم البالغ من العمر 28 سنة من محافظة جنين مواطنين إسرائيليين وأصاب ما لا يقل عن 14 شخص في عملية إطلاق نار مساء الخميس في إحدى الحانات وسط تل أبيب.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية غلق معبر “الجلمة” الذي يمثل المتنفس الوحيد لسكان جنين حيث يتم استخدامه لمرور الأفراد والبضائع بين إسرائيل وشمالي الضفة الغربية والذي يشهد حركة كبيرة خلال شهر رمضان نظرا للحركية التي تعيشها الأسواق خلال هذا الشر.

هذا وصرح مسؤول بارز في وزارة المالية الفلسطينية أن الوضع الأمني في جنين يعد أحد أهم التحديات التي تؤثر سلبا على الوضع الاقتصادي والتنموي في المدينة داعيا الى ضرورة احتواء الأزمة والعمل على تسريع عودة السير الطبيعي للحياة.

وقال المسؤول ذاته أن قطاعي التجارة والصناعة المحلية يعدان أحد أهم الركائز الاقتصادية في جنين إلا أن غياب الاستقرار يساهم في غلق أي أفق لتحسين الوضع في المدينة وتكبيل أي منوال تنموي حقيقي.

والى جانب المواجهات التي تتفجر بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية من حين الى اخر تعاني جنين من أزمة أخرى وهي الخلافات الداخلية بين الفصائل الفلسطينية فيما بينها والتي تنتهي أحيانا باشتباكات دامية.

هذا ودعت الرئاسة الفلسطينية في بيان الى ضرورة الخروج من مربع العنف الذي يضعف مسار السلام داعية إلى ضبط النفس والعمل على استئناف المباحثات الرامية لإيجاد حل حقيقي.

وأكد الرئيس أبو مازن أن قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع، قائلا نسعى جميعا إلى تحقيق الاستقرار، خصوصًا خلال شهر رمضان الفضيل والأعياد المسيحية واليهودية المقبلة.

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close