(الجهر بهدم مراقد القبور للائمة بين الشيعة)..(لربطهم بين الفساد بالارض والمراقد)..(المراقد تبعد الشيعة عن محاربة الفساد) و..

بسم الله الرحمن الرحيم

(الجهر بهدم مراقد القبور للائمة بين الشيعة)..(لربطهم بين الفساد بالارض والمراقد)..(المراقد تبعد الشيعة عن محاربة الفساد) و..

بغض النظر عن من دعى لهدم مراقد الائمة المعصومين (بالنجف وكربلاء وسامراء والكاظمية) .. ولكن يجب الانتباه ان هذه الدعوة لم تاتي من الطرف الاخر (السنة – الوهابية- التكفيريين) بل كانت دعوة صريحة من داخل النسيج الشيعي بالعراق.. وهذا له دلالات خطيرة.. توجب البحث فيها.. بعيدا عن نظرية المؤامرة.. وبعيدا عن الانتقام .. لان الخطورة ليس بالفكر الذي طرحه الصرخي.. وليس بما طرحه احد خطبائه وهو خطيب جامع الفتح المبين في قضاء الحمزة الغربي بمحافظة بابل الذي اعتقل اخير.. بل يجب البحث عبر طرح سؤال ماذا لو كانت ردة فعل الشيعة على الفساد والفاسدين وهدر مئات المليارات من اموال العراق وفقراءه.. كردة فعلهم على مجرد راي طرحه الصرخي، هل كان العراق اليوم كما هو اليوم ؟ هل الدعوة لهدم القبور لاعادة ربط الشيعة بالعقيدة الجعفرية.. بعد انغماس الشيعة بالطقوس بعيدا عن التشيع الحقيقي.. هل الدعوة نتيجة سياسات ايران التي جعلت من المراقد (بسامير جحى) لها بالعراق للهيمنة عليه.. ومسخ التشيع بالولائية .. ومسخ ال الصدر التشيع بالصدرية..

ليطرح سؤال اخر:

(لماذا المرجعيات العليا لم تصدر بيان بتفسيقه او مناضرته) فهل فيما يطرحه الصرخي صحة؟

ام نفسها المرجعيات تؤمن بما يطرحه الصرخي وقبله حسين المؤيد.. ولكن تخفي ما تؤمن به.. خوفا من ابتعاد العامة عنها؟ ونظرا للنفوذ والاموال المهولة التي تجنيها هذه المرجعيات ومعمميعها.. والمرتبطين بهم من احزاب ومليشيات.. ولماذا لا ترد المرجعية على طروحات الصرخي.. وخطباء الحركة الصرخية (الذين يخطبون وهم يلبسون القوط واربطة العنف الغربية).. لماذا لا يدخلون مناضرة مع الصرخي وخطبائهم.. من ماذا يخافون؟

فالصرخي وخطبائه مثلا يقولون ان :

1. المرقد بالنجف ليس للامام علي بل للمغيرة ابن شعبة..

2. يقول الصرخي انه يجوز ومشروع سب الامام علي بل مستحب بل واجب.. لماذا ؟ لان امير المؤمنين قال سبوني؟

3. يقول الصرخيين مستندين على احاديث وروايات عن الائمة بان الامام علي هو من طلب ان يكون قبره مخفي ولا يندله احد؟ بدعوى حتى لا ينبش من اعداءه؟ ليبنى بزمن العباسيين هارون العباسي…. عجبا اليس العباسيين كانوا اشد قسوة على الشيعة من الامويين؟ ثم الامام الحسين معروف قبره وتم هدم مرقده بزمن المتوكل.. ومع ذلك بقى الامام الحسين ومرقده.. فهل الامام علي خاف على قبره ولم يخاف على قبره ابنه ولم يدعو ان يكون قبر الامام الحسين مخفي؟

4. ولا ننسى (الصرخي يحيي ابن تيمية بالصلاة على محمد ومحمد) ؟ فعلى ماذا اعتمد؟

5. يقول الصرخيين.. (بان النبي امر الامام علي بهدم القبور وتسطيحها وعدم البناء عليها كما جاء في الحديث عن الامام علي (بعثني رسول الله في هدم القبور وكسر الصور)… وهو دعوة واضحة لعدم بناء القبور وتشيدها لانه خلاف الدين وخلاف التوحيد وهذا النهي كما هو معروف بفئة دون اخر او بشخص دون اخر .. بمعنى ان النهي عن بناء القبور يشمل كل انسان سواء كان نبي او امام او رجل صالح او عالم دين.. او حتى المكلف البسيط.. فليس من الاخلاق والمنطقة بان ينهي النبي عن شيء وهو يقوم بشي بخلافه وهذا الحال بالنسبة لللخلافاء الائمة .. لذلك نجد الامام علي والزهراء قد طلبا اخفاء قبريهما وقبلهما النبي بامر بتسطيح قبره ولا يرفع الا اربع اصابع وهذا يكشف النهج الحقيقي من دين الاسلام في هذه الحيثية ويكذب كل خرافات وبدع وتدليسات عن بناء قبور ومشاهد واضرحة وطقوس ومناسبات وغيرها تنسب للنبي او ال البيت عليهم)..

وكذلك الخطورة ليس بما طرحه الصرخي بل بالبيئة الشيعية الرثة اليوم بالعراق..

فالوضع مؤهل لاي اختراق (فقر وبطالة مليونية.. واموال تعرض من المتربصين.. وفساد الحكام والمعممين الشيعة.. وعلامات الاستفهام عن الاموال المهولة التي يرميها الشيعة بمراقد الائمة ولا تعرف اين تذهب مع تردي الوضع الشيعي.. والفساد باموال الخمس للمراجع.. والاخطر كثرة ظهور مراقد بعد 2003 ما انزل الله بها من سلطان كمرقد السيدة شريفة فسفهت قدسية المراقد بالمحصلة).. فحصل فراغ يمكن ملئه من خارج التشيع.. ومن داخلها بنفس الوقت.. مما يتطلب دراسة ما يجري وليس المتاجرة بالدفاع عن التشيع عبر العنف ضد من دعى لهدم المراقد.. فيصعد (الفاسدين كانصار للتشيع ومدافعين عنه)…. فكلنا راينا كيف ان :

الملايين تذهب لزيارة المراقد.. ويزدادون عددا كلما زاد الفساد بالعراق..

مما يتبين اكثر وقت يأمن له الحكام الفاسدين بالعراق.. هو يوم يذهب الملايين لكربلاء بالزيارة…فتخلوا المحافظات من البشر.. فما احلى الامن والطمئنينة للفاسدين.. بايام الزيارات المليونية؟ فبدل الزحف للمنطقة الخضراء بالملايين كفريضة طقوسية لهدم اركان الفساد.. نجدهم يبعدون بكل سهولة الى كربلاء والنجف..بشكل يثير الغضب والغرابة .. ويزيد الفساد بالاراض.. ويزيد ابتعاد الشيعة عن تشيعهم.. ويزيد الالحاد .. وخاصة ان الفاسدين وحيتانهم اكثرهم لديهم مواكب حسينية طقوسية.. والاخطر ان النظام الفاسد بالعراق بعد 2003 يمول هذه الطقوس و مواكبها.. والسياسيين الفاسدين يحضرون لهذه الطقوس لعلمهم هي فرصة لادامة انفسهم.. رغم فسادهم.. فما فائدة طقوس لا نفع فيها للعدالة والمساوة علما العدل والمساواة لا قائمة لها بوجود الفساد.. فهل مرضاة الله بزيارة القبور للائمة (المراقد) ام بالزحف البشري المليوني الى اوكار الفساد بالارض.. وتتمثل بالمنطقة الخضراء والرئاسات الثلاث والبرلمان والقضاء .. والمحافظين ومجالس المحافظات والاقضية ورؤساءها ونوابها واعضاءها..

وما دور ايران (بتجنيد الصرخي) بعد انتهاء (ورقة داعش) التي لعبت فيها لتهيمن على العراق

فهل ما يطرحه الصرخي هو مخطط ايراني بدعوى ان المراقد بالعراق مهددة.. فبعد هزيمة داعش .. لم تجد طهران الا امثال الصرخي لتجندهم لمخططها لتبرير تدخلاتها بالعراق واعطاء المبررات لبقاء مليشة الحشد (ذراع ايران وحرسها الثوري المسلحة بالعراق).. وهذه المرة العدو هم شيعة العراق انفسهم..

وما دخل مقتدى الصدر بمحاسبة (الصرخي) وما طرحه من هدم القبور (المراقد)؟ هل هو مرجع؟

هل هو يمثل القانون بالدولة العراقية؟ هل له الحق ان يكبت الحريات والاراء.. ؟ هل هو مخول بالعنف ام العنف المترض احتكاره فقط من قبل الدولة ومؤسساتها؟ ولماذا لم يطرح الصدر مناضرة مع الصرخي بهذا الشان؟ ام يخاف الصدر ان المناضرة تكشف ضعفه ثقافيا ودراسيا ودينيا.. وكذلك خوفا من فضح دهاليز النجف والمرجعيات؟ ثم اليس اول من اظهر البدع هو الصدر الثاني.. عندما جعل كل من هب ودب يقول انا الاعلم.. واذا تقول له كيف يقول لك (لاني اعلم اني انا اعلم؟ او .. ان يقول .. تعالوا حلفوني لاثبت لكم بان اعلم؟)؟

ونطرح سؤال ايضا:

لماذا بزمن صدام..كانت الطقوس تسيس ضده..لكن بعد سقوطه نجد الطقوس بخدمة الفاسدين

من الاسلاميين وشركاءهم رجال الدين… لماذا ظهر بالمرجعية بعض من يطرحون مرجعيات ضد صدام ونظام البعث. .ولم نجد من المرجعية يظهر منها مرجعيات ضد الفساد والفاسدين.. ؟ ولماذا نجد كلما زاد الفساد بالعراق زادة هيمنة المرجعية على المنافذ المالية والسياسية والادارية والقضائية والتشريعية والدستورية..

ليطرح سؤال:

لماذا رجال الدين لم يتكلمون على حسين المؤيد والصرخي هل لانهم من اقارب واصهار الاصنام

بالنجف المرجعيات العليا؟ ولا نعلم عليا على من ؟ فحسين المؤيد مثلا.. نشأ بمدينة الكاظمية في احضان اسرة شيعية من الاسر المعروفة في الكاظمية.. ووالده (الدكتور عبد القادر المؤيد) من الاطباء الاختصاصيين .. ووالدته اخت العلامة محمد هادي الصدر من اعلام الكاظمية.. والقاضي الشرعي على مدى سنين طوال.. وهو حفيد حسن الصدر ويتصل من جهة جدته لابيه باسرة النواب الكاظمية المعروفة.. ويتصل من جهة جدته لامه بالشيخ راضي ال يس .. ويرجع نسبه الى حفيد الامام الحسن عليه السلام.. وهو حفيد المرجع محمد حسن ال يس.. وزوجته فهي شقيقة (السيد عمار الحكيم).. بالتالي حسين المؤيد (من المقربين لدهاليز النجف).. وعوائلها…ليكشف المؤيد بعد ذلك (بانه سني اصلا- وهابي) ويجهر بوهابيته بعد سنوات.. من اخفاءها .. وبعد انتهاء الدور المرسوم له من الجهات المعادية للتشيع.. مستغلة بؤس الشيعة بظل الاسلاميين والمرجعيات الشيعية المدعومة ايرانيا بالعراق.

ثم لماذا لا يدخل السستاني مناظرة مع الصرخي مباشرة بالاعلام والفضائيات؟

1. الصريخ كشف بان وكيل السستاني مناف الناجي بمحافظة ميسان.. الذي ظهر عليه فلم اباحي.. بانه تم دفع 500 مليون دولار.. من مكتب السستاني.. لموقع يوتيوب لحذف مقطع الفديو الفاضح له..

2. حوادث عن قبل ولادة السستاني .. فيها فضائح.. حيث ولد السستاني في مدينة مشهد شرق ايران حيث يوجد مرقد الامام الرضا الامام الثامن للمعصومين لدى الشيعة.. والده من القرعة هو محمد باقر .. ووالدته العلوية كريمة السيد رضا.. والدته كانت تتمتع كثيرا..

3. يدعي الصرخي بان ان ام السستاني نذرت نفسها لزواج المتعة مع طلبة العلم .. وان السستاني جاء لمخالطة ثلاثة رجال.. فكانت قرعة نسب بها لمحمد باقر..

كل ذلك ولم نجد السستاني او احد ابناءه يدخل بمناضرة مع الصرخي بخصوص ذلك..

وننبه:

الخطورة على التشيع ليس الالحاد.. بل بالافكار الهدامة من داخل التشيع نفسه

فالملحد ليس لديه عقدة من الاديان ومراقدها.. ومقدساتها وطقوسها.. فهذا يعتبره حرية شخصية.. وهو لا يعادي الاديان بل يرنو لمناقشتها والحوار معها.. ولكن الخطورة على التشيع ودهاليزه ومرجعياته ومعمميه.. والمؤسسات المشبوه التي تتحكم فيه.. هو من داخل التشيع التي يسمونها الافكار الهدامة من قبل خصومها..

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close