فيديوهات مصادمات: السويد ترعى الكراهية ضد المسلمين بحرق القرآن الكريم

إيهاب مقبل

لا يحق لكَ في القانون السويدي إحراق صور ملك السويد أو أية من الرموز الملكية. وفي المقابل، تسمح الشرطة السويدية بين الحين والآخر للمتطرفين اليمينيين بحرق القرآن الكريم في الساحات العامة بحجة حرية التعبير. هذا التناقض العجيب ليس له إلا تحليل واحد، وهو أن السويد ترعى الكراهية ضد المسلمين وتحرض عليهم، عبر سماحها بحرق القرآن الكريم.

ففي الساعة الثالثة والنصف ظهرًا من اليوم الخميس، إندلعت إشتباكات عنيفة بين المسلمين والشرطة السويدية في مدينة لينشوبينغ جنوب السويد، وذلك على اثر سماح الشرطة السويدية للمتطرف اليميني راسموس بالودان بحرق القرآن الكريم وإستهدافهم بخطاب شعبوي صليبي متطرف.

وذكرت وسائل الإعلام السويدية اليوم أن عددًا من الشبان المُسلمين رشقوا أفراد الشرطة السويدية بالحجارة، كما أحرقت عدد من سيارات الشرطة بالعبوات الحارقة.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو من الموقع إحتراق عددًا من سيارات الشرطة، وتوجه سيارات الأطفاء لإخماد النيران.

ويأتي إحراق القرآن الكريم للمرة الرابعة خلال أقل من شهر في المدن السويدية تحت حماية أفراد الشرطة السويدية.

يُذكر أن روسيا والصين يحظران إستهداف الرموز الدينية، ويجرمان كذلك إحراق القرآن الكريم أو إستهداف النبي الأمين محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

الفيديوهات:

إنتهى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close