مكر ايران بعدم الاعتراف (بالقومية الفارسية) بالعراق (اقلية تحكم اكثرية) لمتى ؟ (الفرس سم زعاف مدسوس بالجسد العراقي)

بسم الله الرحمن الرحيم

مكر ايران بعدم الاعتراف (بالقومية الفارسية) بالعراق (اقلية تحكم اكثرية) لمتى ؟ (الفرس سم زعاف مدسوس بالجسد العراقي)

لماذا ايران لا تطلب من العراق الاعتراف بالاقلية الفارسية.. ولماذا النظام بعد 2003 لم يعترف بالفرس اقلية كالاقليات الاخرى.. (فالتبعية الايرانية) في كثير منهم فرس.. ولكن لا يعترف بهم بالقوانين العراقية كالاقليات الفيلية والتركمانية مثلا….. فالخطورة ان (العجم الفرس) مدسوسين بالمجتمع العراقي بشكل خطير.. (غير ظاهرين).. ولكن بمكر فارسي وسمومية مجوسية تسببوا في زعزعة الامن والسلم في بلاد الرافدين.. ويهدفهون لافشال اي حكم وطني بالعراق يقوده عراقي سواء حاكم عراقي وطني كعبد الكريم قاسم او حاكم عراقي دكتاتوري كصدام حسين.. فالمهم لدى ايران ان يكون المتصدي للعمل السياسي بالعراق هو ضمن المقياس الولاء الايراني..

فكيف اندس الفرس بالجسد العراقي كالحرباء :

1. (الفرس هؤلاء) يضربون جرش مع عشائر عراقية بالعقود الماضية.. لاخفاء انفسهم كالثعابين.. لذلك نرى بعض العشائر العراقية العربية توضع عليها علامات استفهام من كثرة من اندس بينهم من العجم.. لذلك الربيعي الاصلي عليه يثبت انه فعلا عربي اصيل من (قبيلة الربيعي).. والاخطر بعد 2003 عمدوا على تمرير المادة 18 بالدستور التي عرفت العراقي من ام تحمل جنسية عراقية واب اجنبي او مجهول.. وبذلك مرر اعداد كبيرة من الايرانيين بالعراق.

2. والاخطر كثير منهم اقاموا بالنجف وكربلاء لاحتكار المراقد المقدسة.. لجعلها بسامير جحى للايرانيين بالعراق.. وكذلك مراكز للتامر على الدولة العراقية.. وواجهات استثمارية تجارية ومالية ومخابراتية .. تخدم مصالح ايران القومية العليا لتكون تلك المراقد عبر الايرانيين دولة داخل الدولة العراقية .. واداة لشلها.. كمثال بسيط تعطيل الدوام الرسمي لولادة ائمة او وفاة ائمة.. وهذا لا يطبق داخل ايران.. نفسها… ولكن يطبق بالعراق لتسفيه الدولة العراقية.

3. وكذلك يدسون من يروج لهم بانهم من (نسل النبي) من الايرانيين داخل العراق.. ولكن هويتهم القومية ليست عربية بل تكون اما (فارسية او اذارية او هندية.. الخ).. فلم نرى ايراني مرجع اعلى بالنجف مثلا مدعوم ايرانيا من الاحواز المحتلة من قبل ايران ذي الاكثرية العربية الشيعية؟ السؤال لماذا ؟

4. والاخطر يتم ارسال طلبة دين ايرانيين للعراق لاعدادهم كمراجع مستقبلا.. وهذه اخطر ما جرى ويجري بالعراق.

5. عمد الفرس لاختراق القطاعات الاقتصادية كتجار.. وكذلك كموظفين.. وحتى يندسون كعسكريين.. وسياسيين.. مثال (علي اكبر زندي) المعروف بعلي الاديب.. وهو ايراني فارسي..شقيق صالح زندي المدرس بالمدرسة الايرانية الفارسية بالخمسينات.. ولا ننسى حسين الشهرستاني وغيرهم الكثير الكثير.. وفي كل ذلك هم يخدمون مصالح دولتهم القومية العليا ايران بلاد فارس.. شئنا ام ابينا..

6. الفرس في ايران يؤكدون على الارتباط بين القومية الفارسية والمذهب.. في الولاء لدولتهم ايران.. ولكن بالعراق يعمد الفرس على زرع اسفين بين القومية العربية والتشيع بال عراق.. لجعل العرب الشيعة منسلخين عو ارضهم وجذوبهم .. والاخطر يروجون بان الولاء (للعقيدة قبل الوطن) داخل العراق.. والعقيدة هنا يختزلونها بايران.. فعليه (الولاء لايران قبل العراق).. فعندما تسأل ذيل ايران لماذا توالي ايران يقولون لك (الولاء للعقيدة)؟؟ فلا نعلم عن اي عقيدة يتحدثون والعراق ابو الائمة المعصومين في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء.. والعراق مهبط الرسل والائمة ..

7. يعمد اللوبي الفارسي الخفي بالعراق على عوائل ايرانية على انها (دينية وثقافية وادبية).. .. تدس بالعراق كاخو سفير ايران الجديد بالعراق (محمد كاظم ال صادق).. القيادي بالحرس الثوري الايراني سابقا والملطخة يديه بدماء ضباط وجنود العراق بحرب الثمانينات.. ..وهو شقيق المطروح كشاعر واديب (محمد رضا ال صادق).. علما النظام الايراني لا يعين اي سفير بالعراق الا بشرط ان يكون من الذين قاتلوا مع الحرس الثوري ضد الجيش العراقي .. (كايرج مسجدي) و(حسن دانائي فر).. وكلاهما من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني..حالهم حال (محمد كاظم ال صادق) سفير ايران الجديد.. بعد مسجدي..

فالعراق عدد سكانه بعشرات الملايين..يتحكم فيهم ايراني واحد عبر النجف مطروح بدعم فارسي

كمرجع اعلا بالنجف الاشرف.. فتخيلوا سكان العراق (40 مليون) يقدس عليهم شخص ليس عراقي بل (ايراني فارسي السستاني مثلا) واخر (خامنئي حاكم ايران).. واخر (حائري ايراني) ايضا.. فالى متى؟ ونقول لمن شارب (بلنكو) ويقول (السستاني ضد نفوذ ايران بالعراق).. نقول له.. (اصحى من البلونكو .. وتعال نناقشك).. ونقول لك (اذا السستاني ضد نفوذ ايران.. وايران تحتل العراق حرفيا بكل المجالات..وسفراءها يحكمون العراق كمندوبين ساميين بالعراق.. و100 الف من المليشيات تجهر بولاءها لايران وحاكمها خامنئي كقائد اعلى لها.. وولي امرها.. ). والاحزاب الاسلامية وتياراتها وتنظيماتها ومنظماتها توالي ايران وتتبعها كالنعل للنعل.. وتفرض ايران وصايتها على العراق بكل معنى الكلمة حرفيا وبابشع الطرق.. (وبعد كل ذلك تقول لي ان السستاني ضد نفوذ ايران.. فتضحكون على من)؟؟

وعودة لدور السستاني الايراني الجنسية والاصل والولادة كخيمة للهيمنة الفارسية على العراق:

فلم ننسى ان السستاني توافق مع خامنئي بعدم اعلان فتوى بالجهاد ضد تنظيم القاعدة المدعومة ايرانية بعد 2003 باعتراف المالكي الذي اتهم سوريا الاسد حليف ايران بدعم الارهاب والايام الدامية ببغداد، والزرقاوي جاء للعراق من ايران.. وقيادات القاعدة كبار وعائلة اسامة بن لادن موجودين بطهران ولحد اليوم في كثير منهم.. ولكن بعد ان تطلب ان تصدر فتوى ضد داعش.. لتشكيل جيش من الحرس الثوري داخل العراق باسم الحشد.. اصدر السستاني فتوى الكفائي كتشريع لهيمنة ايران، ولا ننسى عودة السستاني سريعا للعراق لتوفير خيمة لمليشة الصدر بازمة النجف.. حتى لا يتم ابادتها من قبل القوات الامريكية..

عليه لقصم ظهر الفرس وايران بالعراق يجب العمل فورا:

1. الاعتراف بالاقلية الفارسية.. وانهاء نظام الجرش بين العشائر العراقية لكل اجنبي مهما كانت قوميته او مذهبة. اي ورفض نظام الجرش العشائري لغير العرب العراقيين داخل العشائر العراقية.. واخراج اي فارسي الاصل او اجنبي من هذه العشائر وباثر رجعي..

2. تعديل الدستور وخاصة بالمادة 18 فيه التي عرفت العراقي كابن الزنا من ام تحمل جنسية عراقية واب اجنبي او مجهول.. والتاكيد على ان العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسية والاصل والولادة.. وتطبيق ذلك كاثر رجعي منذ 1963.

3. جعل جزء من مدينة النجف دولة كالفتيكان .. لقبر مخططات الوصاية الاقليمية على العراق عبر ثغرة النجف. وكذلك لتفك مرجعيات النجف العجم وصايتها السياسية والمالية عن العراق وشيعته.. لجعل شيعة العراق ذي الاكثرية العربية يحكمون انفسهم بانفسهم.

4. اقامة اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى ككيان سياسي للعرب الشيعة ليحكمون انفسهم بانفسهم بعيدا عن وصاية ايران ومخاطر المحيط العربي السني الاقليمي والجوار.

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close