صفارات إنذار تدوي بأوكرانيا.. واكتشاف “مواقع إعدام” قرب كييف

[نازة ثلاثة ضحايا قتلوا في بوتشا قبل أيام.

دوت صفارات الإنذار في مدن أوكرانية عدة، ليلة الثلاثاء، مع إعلان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بدء الهجوم الروسي على إقليم دونباس، وسط حديث عن اكتشاف سبعة أماكن “للإعدام” في مدينة إيربين، قرب كييف.

وأفادت مصادر سكاي نيوز عربية بسمع صفارات الإنذار في أغلب المدن الأوكرانية، من ببنها كييف وفينيتسا وجيتومير وأوديسا وخاركيف ودنيبرو وغيرها.

وسمعت دوي انفجارات عنيفة في ميكولايف جنوب أوكرانيا، وقال عمدة المدينة ألكسندر سينكيفيتش إن السلطات تجري تقييما للوضع هناك عقب الانفجارات.

أوكرانيا تكمل “خطوة أخرى” في طريق انضمامها للاتحاد الأوروبي

في غضون ذلك، نقل مراسل سكاي نيوز عربية عن مصدر في الشرطة الأوكرانية قوله، إن 269 شخصًا قتلوا برصاص الجيش الروسي في إيربين منذ بدء العملية العسكرية الروسية.

وأعلن متحدث باسم الشرطة اكتشاف سبعة أماكن “للإعدام” في إيربين، التي تقع شمال غربي كييف، وشهدت قتالا عنيفا بين القوات الروسية والجيش الأوكراني.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، أعلنت وزارة الخارجية الأوكرانية أن 16 دولة استأنفت عملها الدبلوماسي في العاصمة كييف.

وتشمل هذه الدول فرنسا وإيطاليا ولاتفيا وليتوانيا وإستونيا وبولندا وتركيا وجمهورية التشيك وسلوفينيا والفاتيكان ومولدوفا وجورجيا وإيران وكازاخستان وطاجيكستان وتركمانستان والوفد الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي إلى أوكرانيا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close