لا يا السيد فائق الشيخ علي قل ما تشاء شرقاً وغرباً لكن إياك أن تتكلم عن الحق الكوردي بأسلوب.. 3/3

محمد مندلاوي

يقول السيد فائق: العراق عليل، ألمي جزء يسير من ألم العراق ومعاناته. أما أنا فأقول: أتمنى لك الشفاء العاجل كي تعيش سالماً غانماً لأهلك ولعائلتك. وفيما يخص العراق، كالعادة لا أستطيع أن ألفق وأنافق، كمواطن كوردي تلقى الطعنات القاتلة من هذا الكيان المصطنع أتمنى من صميم قلبي أن يصبح العراق في خبر كان، ولا يبقى له أثراً على الخارطة السياسية ككيان اصطنعه عام 1920 الملاعين الإنجليز، واستوردوا له مملوكاً قميئاً اسمه فيصل بن الحسين جاءوا به من الصحراء العربية، من الحجاز!. يقول فائق: العراق أكيد سينهض يوماً. أقول: لا سامح الله،إن شاء الله يروح فيه ويلحق باللعين صدام حسين ومن سبقه ومن سيلحقه من سين وشين السلطة؟. إنشاء الله يكون دعائنا مقبول ومستجاب من فم مظلوم كوردي أنفل الكيان العراقي شعبه وأهله. بالطبع لا أعني العراق أرضاً وتاريخاً؟قبل استيطان العرب له بعد الإسلام ، بل أعني العراق الذي ككيان سياسي استحدثته عام 1920 بريطانيا خدمة لمصالحها؟.

وفي الحلقة العاشرة، كالعادة قام بمدح نفسه قائلاً: وبعد أن كتبت ومعي إخواني – تواضعاً وجب عليه أن يقول كتبت مع إخواني؟-. كان حديثه عن مؤتمر لندن للمعارضة العراقية والكوردستانية. قاطعه المحاور مهدي جاسم وَنَفَسَه قائلاً: لكن اسمك ما موجود بالقائمة التي فيها 65 اسم؟. هنا ارتبك وصار يلتفت يميناً ويساراً لكن كالعادة غمط الموضوع ببعض الكلام.. .

وفي ذات الحلقة قام بمدح القيادات الكوردية ووصفهم وصفاً غير صحيح بالمرة. لو كانت القيادة الكوردية ذكية بما فيها الكفاية كما زعم فائق، لماذا قبلت أن يجرى استفتاء على أرضها ويسأل المستوطن العربي الذي جاءت به حكام بغداد العنصريون لتغيير ديموغرافية المناطق الكوردية: هل تقبل أن تنضم كركوك إلى العراق أو كوردستان؟!. هل يوجد قائداً ما يقبل أن يستفتى على أرض وطنه كما قبلت القيادات الكوردية عن كركوك والمدن والقرى الكوردستانية المتاخمة للحدود العراقية!!!. ثم، لو كانت قيادات ذكية لماذا لم تفرض هذه القيادات قانون النفط والغاز إذا هذه القيادات كـ”سوبرمان” كما زعم فائق؟. لماذا لم تفرض هذه القيادات قانون الأحزاب في البرلمان الاتحادي العراقي؟. لماذا لم تصر هذه القيادات على انبثاق مجلس الاتحاد في البرلمان الاتحادي العراقي، الذي يجب أن يكون عدد مقاعده مناصفة بين الكورد والعرب لا غير؟. لماذا رضخت للقرارات والقوانين الجائرة وغير الدستورية بحق الكورد التي أصدرتها القيادة الشيعية بخلاف الدستور الاتحادي العراقي؟إلخ إلخ إلخ.

يقول السيد فائق: لما أنهزم جيشنا، أتألم عندما أتذكره كلمة صعبة. يا فائق لماذا تتألم! يا مدني! يا علماني! أليس جيشك جيش مجرم؟ أليس جيشك منذ تأسيسه وإلى يومنا هذا هو أداة بيد الحاكم الطاغي كالـ..؟ يبعثه ضد كائن من كان لا يقول لا؟. بلا أدنى شك إنك يا فائق شاهدت عام 1991 إبان تحرير

الكويت حين استسلم الجندي العراقي للجندي الأمريكي وقبل حذاءه (بسطاله)، أتمنى أن يتكرر ذلك المشهد المخزي مرات ومرات في قادم الأيام؟. لا يا فائق، جيشك ليس أداة بيد الحاكم المستبد فقط، بل هو جيشاً مجرماً، كان بإمكانه أن يتمرد على الأوامر الإجرامية الجائرة التي أصدرها أو تصدرها حكام بغداد له. ماذا تقول يا فائق عن الجيش الذي يستخدم السلاح الكيماوي؟ ماذا تقول عن الجيش الذي يضرب الأبرياء بالنابالم؟ ويؤنفل الآمنين ويدفنهم أحياء في صحراء السماوة؟، ويهدم 4500 قرية ومدينة كوردية في عمق كوردستان؟. دعك من الكورد، ماذا تقول عن الجيش المجرم الذي ضرب بالمدفعية مرقدي الإمام علي، والإمام حسين، وقتل شباب الشيعة، وسبى بنات ونساء الشيعة في الوسط والجنوب، وتهكم بمرجعهم الأعلى السيد الخوئي حين جاء به الجيش العراقي مخفوراً إلى الطاغية صدام حسين الذي هو الآخر تندر به من على شاشة التلفاز؟ إلخ إلخ إلخ.

عودة للحلقة الثانية، استصعب على فائق أن يتذكر اسم المسئول الإيراني مهدي هاشمي، الذي كان مسئولاً عن “حركات التحرر” وهو شقيق هادي هاشمي زوج ابنة آية الله حسين علي منتظري1922- 2009م، الذي كان خليفة للسيد آية الله روح الله الخميني قبل أن يعزله ويغيّر في وصيته التي كان فيها آية الله منتظري خلفاً له؟؟!!. يقول فائق: أعدم مهدي بتهمة التجسس لإسرائيل. لا يا فائق، كانت توجد خلافات بين رئيس الجمهورية آنذاك هاشمي رفسنجاني، ومهدي هاشمي لقد وصلت هذه الخلافات إلى نهايتها في أواسط ثمانينات القرن الماضي إبان الزيارة السرية التي قام بها وفد أمريكي إلى إيران، الذي كشفه السيد مهدي هاشمي ووقف أمام الفندق الذي نزل فيه الوفد المذكور وصار يصرخ بأعلى صوته ” مرگ بر امریکا – الموت لأمريكا. عنده هدده رئيس الجمهورية رفسنجاي ونفذ تهديده له وأوصله إلى حبل المشنقة، هذه هي قصة مهدي هاشمي كما سمعتها في حينها في طهران. وفي الحلقة الثانية التي تبث على الشبكة العربية للأخبار، وفي استضافة الإعلامي مهدي جاسم، قال فائق: إن إيران مَدينة لليهود. لا عزيزي فائق العكس هو الصحيح إسرائيل مدينة لإيران فلذا وضعوا اسم ملك إيران كورش الثاني في كتابهم المقدس التوراة؟.

الآن جئنا إلى بيت القصيد، الذي لو لم يقله فائق في إحدى الحلقات في لقاءاته الرمضانية في قناة a n b الشبكة العربية للأخبار مع الإعلامي مهدي جاسم عن الكورد الذي لن ولم ولا ينهضم عندي ما كنت أكتب هذا المقال بحلقاته الثلاث وأبين مواطن الخطأ في كل ما قاله فائق حتى الآن في هذه اللقاءات الرمضانية.

قال فائق: جلال طالباني وبعده برهم صالح – هكذا قاله حافي بدون ذكر الألقاب!!- طلبا من مستشارة السياسية للقائد “بترايوس” “إينس كاي” كركوك. قال برهم: أريد كركوك. قالت كاي: لن نعطيكم كركوك. وجدت أن فائق يقوله بشيء من الفرح والتشفي؟؟. ويضيف: لأن كركوك فيها عرب وتركمان !!. ويستمر فائق: دعنا من بريطانيا، العراقيون ما يعطون كركوك لا، يعطوا ملايين التضحيات. ويستمر أنت – يقصد الكورد- ماذا تريد من كركوك، مو حباً بكركوك وتوسعة كوردستان، تريد النفط، الآن كوردستان كلها بيها نفط!!. ويستمر فائق في سرده الماسخ: ما ينطون كركوك لا العرب ولا التركمان ولا تركيا، هذه نقطة كلش – كثيراً- مهمة، تركيا لا زالت نافذة في موضوع العراق، اشلون – كيف- تفرط بكركوك.

ردي على الكفر البواح الذي نطق به فائق الشيخ علي في الجزئية أعلاه: عزيزي القارئ اللبيب، الكلام الذي سطرته أعلاه على الورق سمعته من فم المتحدث فائق، إذا تشك به راجع الحلقات تجده موجود في صفحات الانترنيت أو في صفحة قناة a n b على الـ”فيسبوك” حقاً إنه كلام غير مسئول صدر من الشخص الذي كان نائباً في البرلماني الاتحادي العراقي، ورئيس اللجنة القانونية كما زعم، الذي في أول يوم لجلوسه على المقعد البرلماني كنائب أقسم على القرآن أن يكون أميناً على الدستور

الاتحادي؟؟؟!!! وفي الدستور الاتحادي توجد مادة رقمها 140 وضعت لحل مسألة كركوك والمناطق الأخرى – رغم أني ككوردي لا أقبل أن يستفتى الكورد على أرضهم- بينما فائق يقول أي كلام عن كركوك الذي هو قلب وقدس كوردستان؟. يا فائق، لي كتابات عديدة تعد بعشرات الصفحات عن كركوك راجعها حتى تعرف كركوك لمن تعود منذ الماضي السحيق وإلى يومنا هذا وهي مغتصبة من قبل العراق الذي زرع فيها الدخلاء العرب كخنجر غدر في خاصرة الكورد؟. إذا تريد أن تناظرني عن كتاباتي حول كركوك أو غيرها فيما يخص الكورد وكوردستان نقول لك تفضل هذا الميدان يا حميدان – يا عليان؟. كنا نتوقع إنه بحق مدني وعلماني ويستصرخ الحق أينما كان، لكن مع الأسف، طلع مثل البقية لا ذمة ولا ضمير فيما يخص الكورد وكوردستان. قبل أيام طلب مني بعض الأخوة الكورد أن أخفف النبرة مع الأنظمة التي تحتل كوردستان، بالله عليكم كيف يخفف النبرة مع هكذا مخلوق متعلم وقانوني وسياسي ومثقف، وهذه هي مواقفه..؟؟!!، يا ترى، أن كان هذا مثقفهم بهذا التفكير السمج، كيف سنتفاهم مع الأمي أو محدودي الثقافة في هذا الكيان المصطنع الذي أوجده الـ(كفار)؟؟!!. عجبي،لا يخجل فائق حين يعد المستوطنين العرب الذين جاءت بهم السلطات العراقية العنصرية العفنة في زمن وجود فائق على قيد الحياة وشاهدها بأم عينه ألا أنه يقول العكس!، أ هذا عدلك يا فائق، عجبي، أ بهذه الكلمات الصفراء تريد الإصلاح!!!. يريد فائق أن يجعل من المستوطن الوبش في كركوك صاحباً لكركوك!!!. ليست كركوك الكوردستانية فقط يا فائق، بل أن الوجود العربي في العراق مثل الوجود التركي فيما تسمى تركيا غير شرعي، لأنه تم بحد السيف في صدر الإسلام وما بعده. فيا فائق، إذا تعتبر نفسك عربياً وجودك على أرض الرافدين غير شرعي، لأنه تم بالقوة مستخدمين الإسلام كأداة لتنفيذ مآرب قومية عربية. وهكذا اعتبر فائق الغرباء التركمانستانيين الذين خطأ يسمون تركمان كأهل لكركوك السليبة؟؟؟. وكذلك تركيا الطورانية، التي ليست لها شرعية الوجود حتى داخل ما تسمى بجمهورية تركيا، ألا أن السيد النائب فائق الشيخ علي يربط كركوك بها؟؟؟!!! لا والله اهوايه حامي الدستور يا فائق!!!. ألا يسأل نفسه ومعه هؤلاء.. الذين ذكرهم ما معنى اسم كركوك بلغتهم العربية؟؟؟. يا ترى ما الفرق بين فائق وبين تلك الشمطاء.. حنان العفجاوي؟ – هذا ليس تندراً بها بل هي من مدينة العفچ (عفك)، قيم الرقاع (رگاع) من ديرة عفج- التي قالت إنها أخرت تطبيق الاستفتاء في كركوك أربع سنوات!!!. دعوني أقوله في وجوهكم يا.. حقاً أنتم لطخة عار في جبين الشعب الذي تنتمون إله؟. إن الديكتاتور صدام حسين عرض على الكورد نصف كركوك، لكن الكورد رفضوا مقترحه، لأنهم لا يساومون على شبر واحد من أرض كوردستان. يا فائق، دعنا نتكلم بنفس منطقك المفلوج، الذي تقول لا يجوز التنازل عن كركوك لأن فيها عرب، ماذا تقول لو نحن الكورد نقول نريد الديوانية، والنجف، والكوت، والحلة وحتى بغداد لأن في هذه المدن شرائح كوردية كبيرة؟. كنا نتصور إنه بحق وحقيقة مدني كما يجب، وإذا به أقزم من حيدر العبادي.

وفي الختام نقول: إذا تحدث فائق الشيخ علي في حلقاته الرمضانية القادمة في قناة “a n b”عن الكورد وكوردستان بطريقة تشويهية غير صحيحة، بلا أدنى شك سيكون لنا رد توضيحي آخر عليه حتى نبين للشارع العراقي والكوردستاني جهله بالأمور الكوردستانية التي يتحدث عنها بزهو فارغ وبكلام زائف ليس لها وجود على أرض الواقع.

هذا وسلام على من ناصر ويناصر الكورد وكوردستان

انتهى

14 04 2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close