بودستروم: وزير العدل السويدي جاهل وأحمق ويميني متطرف

إيهاب مقبل

وصفَ وزير العدل السويدي السابق توماس بودستروم، زميله الإشتراكي الديمقراطي وزير العدل السويدي الحالي مورغان جوهانسون بإنه (جاهل وأحمق ويميني متطرف).

وشنَ بودستروم هجومًا لاذعًا على جوهانسون في برنامج الصباح اليومي، كما نقلت ذلك صحيفة اكسبريسن السويدية، وذلك جراء أعمال الشغب التي أندلعت مؤخرًا في عدد من المدن السويدية جراء منح الشرطة السويدية التصاريح للمتطرف الشعبوي راسموس بالودان لإحراق القرآن.

وقال بودستروم للبرنامج: (هناك خطرًا كبيرًا من نشوب أعمال العُنف، ويوجد بالمقابل مجالًا في قانون النظام العام لرفض منح بالودان تصاريح إحراق القرآن).

وأضاف بوستروم: (لقدْ أخطأ جوهانسون تمامًا، وفي الواقع يُعبر خطأه عن مدى جهله بالقوانين، وذلك لإن قانون النظام العام ينص صراحة على إنه لا ينبغي منح التصاريح لتظاهرة إذا كانت تُسبب مشكلة أو صراع).

وأختتمَ بوستروم بالقول: (ينبغي أن يكون معروفًا لوزير العدل أن القانون يبدو على هذا النحو، ولذلك من الجهل والغباء القول عكس ذلك، لإنه دائمًا يوجد توازن في المصالح، ويوجد كذلك استثناءات، وكان هذا استثنائيًا نموذجيًا. إنه توازن طبيعي إلى حد ما في المصالح بين السماح بحرق القرآن وتحطيم المنازل والسيارات وليس على الأقل الضرر الذي أصابَ رجال الشرطة).

وقانون النظام العام، قانون سويدي يحتوي على لوائح خاصة بشأن التجمعات والمناسبات العامة، وكذلك يظم لوائح متعلقة بالنظام والأمن بشكل عام تُنظم المظاهرات والمهرجانات والمسارح والألعاب البهلوانية وهلم جره، وينص في الفصل الثاني، الأقسام 22 – 24: (يجوز لسلطة الشرطة إلغاء أو حل تجمع أو حدث عام في حالات معينة فقط إذا ثبت أن إجراءات التدخل البسيط غير كافية لمنع المزيد من الإجراءات غير القانونية أو إستعادة النظام).

إنتهى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close