وثيقة: وزير العدل السويدي يتلقى رسالة شكر من اللوبي الصهيوني

إيهاب مقبل

في عدالة حرية الرأي والتعبير لوزير العدل السويدي «مورغان جوهانسون» يُمكن حرق القرآن الكريم وإهانة 1.8 مليار مُسلم في العالم، ولكن لا يمكن التشكيك بالمحرقة اليهودية أو إهانة 14 مليون يهودي يعيشون في مختلف دول العالم!

هذا التناقض العجيب في «عدالة دولة السويد» ليس ضربًا من الخيال كما يعتقد الكثيرون، إذ أقترحَ جوهانسون بنفسه فرض حظر على حرية الرأي والتعبير المُشكك بالهولوكست «المحرقة اليهودية» في مطلع عام 2021، فتلقى في العشرين من أبريل نيسان من العام نفسه رسالة شُكر من «مرام ستيرن»، نائبة الرئيس التنفيذي لمنظمة اللوبي الصهيونية، للإشادة بإقتراحه.

إبتسم الإشتراكي الديمقراطي مورغان جوهانسون إبتسامته الشيطانية المعروفة من وراء لوحة المفاتيح، وكتبَ على حسابه الشخصي على تويتر: «أعلم أن بعض الأطراف كانت متشككة بالمحرقة، ولكنني ما زلت آمل أن يكون بمقدور الجميع المُشاركة في هذا العمل بعقل متفتح».

وفي السادس والعشرين من أبريل نيسان عام 2021، نشرت صحيفة اكسبريسن السويدية المملوكة لعائلة بونير اليهودية الصهيونية، مقالًا لـ«رونالد ستيفن لودر»، رئيس منظمة اللوبي الصهيونية، وهو يُشيد فيه بجوهانسون لحضوره إجتماعًا لمنظمة اللوبي الصهيونية، ويقول: «إن تغيير التشريع الذي يؤدي إلى معاقبة هذا النوع من التحريض هو لفتة كبيرة ومهمة، وذلك قبل المؤتمر الدولي القادم لإحياء ذكرى الهولوكوست ومحاربة معاداة السامية، والمقرر عقده في مدينة مالمو في خريف عام 2021».

يعتقد لودر أن حرية الرأي والتعبير لا يهددها قانون الحظر، وذلك لأن الدول الأخرى التي حظرت التشكيك بالمحرقة هي «دول ديمقراطية».

وبحسب لودر فإنه «لم يعد بالإمكان في السويد مجرد طرح أسئلة غير مريحة حول المحرقة»، وذلك لإن الأولية القصوى لجوهانسون ومنظمة اللوبي الصهيونية هي تعزيز مصالح الصهيونية في العالم على حِساب المُسلمين عامة والعرب والفلسطينيين خاصة.

وزير العدل السويدي الذي يفتقر إلى العدالة ويشتهر بنشر الأكاذيب، يدافع بنفسه اليوم في الإعلام السويدي عن ضرورة منح المتطرف الشعبوي راسموس بالودان تصاريح لحرق القرآن الكريم إنطلاقًا من «حرية الرأي والتعبير»، على الرغم من إن الحرق نفسه في مكان عام يُعد فِعل تحريضي عنيف ضد المُسلمين وليس حرية رأي وتعبير، وذلك لإنه «عندما تحرق الكتب، فإنك سرعان ما تحرق الناس» كما يقول المُفكر الالماني الشهير هاينرش هاينه.

نسخة من رسالة الشكر من منظمة اللوبي الصهيوني إلى وزير العدل السويدي موغان جوهانسون:

1
2

إنتهى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close