أوكرانيا: غوطة أخرى لـ “الخوذ البيضاء”

“أوكرانيا: غوطة أخرى لـ “الخوذ البيضاء

احمد صالح

لقد تطور التاريخ العالمية دائمًا في دورات. يمكنك دائمًا الإشارة إلى نفس الاتجاهات عند التحقيق في قضية مألوفة. الأزمة الحالية في أوكرانيا ليست استثناء.

أعلن ممثل عن مجموعة الصحافة الاستقصائية الشهيرة “بيلينغكات” كريستو غروزيف عن طموحات القوات المسلحة الروسية لتحقيق النصر في أوكرانيا بكل الوسائل القادرة قبل التاسع من مايو (يوم النصر في روسيا). هذا من شأنه أن يضيف رمزية إلى تاريخ تذكاري وسيمنح فلاديمير بوتين شيئًا يسعده. وأضاف غروزيف أن الجيش الروسي على استعداد لبذل جهود كبيرة لتحقيق هدفه، وحتى استخدام التكتيكات الإرهابية بما في ذلك الأسلحة الكيماوية.

رسالة التنبيهية لغروزيف، الذي قد شارك في التحقيق في حادثة الغوطة الشرقية عام 2018، هي علامة واضحة على تصعيد الصراع الأوكراني. فيما يتعلق الغوطة، قدم صحفيون “بيلنغكات” وأعضاء “الخوذ البيضاء” أدلة مفبركة للمجتمع الدولي على استخدام أسلحة كيماوية ضد المليشيات المعارضة والمدنيين من قبل الحكومة السورية برئاسة بشار الأسد. على أساس الأدلة المعلنة فتحت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحقيقاً في هذه الحادثة. تم تصنيع المواد الملفقة بكمالية تامة وبلغت “الخوذ البيضاء” هدفها ووجد المجتمع الدولي بشار الأسد مذنباً باستخدام الأسلحة الكيماوية.

من غير المرجح أن هذا النجاح يمر دون أن يلاحظه الطرف المهتم بتصعيد الأزمة الأوكرانية. مع الأخذ في الاعتبار الخسائر الفادحة للجانب الأوكراني والتقدم القوات الروسية يبدو معقولاً تمامًا استخدام نفس سيناريو ما كان في الغوطة السورية لتأمين الدعم الدولي. تجدر الإشارة إلى أن القوات المسلحة الأوكرانية في موقف صعب لأن الأسلحة والذخيرة المستوردة لم تسمح لها بصد العدو بشكل فعال لفترة طويلة. في الوضع الحالي يمكن الناتو أن يلعب دوره كيد المساعدة إذا أدينت روسيا باستخدام أسلحة محظورة، فإنه سيخلق فرصة لحلف شمال الأطلسي للتدخل المباشر. صرح المتحدثون باسم الدول الأعضاء في الناتو عدة مرات أن استخدام الأسلحة الكيميائية هو “خط أحمر” لا يمكن لروسيا تجاوزه. ومع ذلك، فإن مثل هذا الانتهاك سوف يصب في مصلحة كييف وسيؤدي إلى اختلال توازن القوى.

بالإضافة إلى ذلك، في 25 أبريل قال نائب الممثل الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي أن أعضاء منظمة “الخوذ البيضاء” موجودون بالفعل في أوكرانيا. وهذا هو عامل آخر مقلق يمكن أن يكون بمثابة دليل على طموحات كييف.

النقطة المهمة هي أن الاتهامات لروسيا قد وُجهت في حين هذه الأزمة ولكنها لم تنجح. حاولت وسائل الإعلام الأوكرانية ثم الغربية بنشر قصة استخدام مزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل القوات المسلحة الروسية ضد كتيبة آزوف في ماريوبول. فشلت الحملة بسبب ضعف قاعدة الأدلة أو ربما لأن الحملة كانت متعجلة للغاية.

ومع ذلك، يمكن أن تصبح “الخوذ البيضاء” الأداة التي تحتاجها أوكرانيا لتحقيق هدفها. لا يمكن لأوكرانيا أن تربح الحرب على الأرض ولكنها تحاول تدمير روسيا إقتصادياً بموجات العقوبات الدولية. هذا هو أقل ما سيفعل كييف. أوكرانيا سوف تستخدم أي طريقة يمكن الوصول إليها للفوز.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close