خريف ورق….

خريف ورق….

مريم الشكيلية /سلطنة عُمان…

سيدي لا أعلم كيف أغرس هذه السطور الجافة ببذور حرف…

مع حلول فصل الخريف أشعر بأنني أدور حول مدارك .. سيدي يشعرني هذا الفصل والذي أسميه فصل التقلبات أنني كورقة صفراء على وشك السقوط من ذاك الغصن المتأرجح…

لا أعلم هل حقا أنني أشبه تقلبات الفصول الأربعة وأن في داخلي فصل خامس يغير تواقيت الوقت وكل شي يبدو كطقس عاصف مقلوب…

أود أن أنسحب من كل الأشياء التي تجعلني بهذا الضعف وهذا الركود الذي ينخر عظامي…

ولو أنني أعود كما كنت بثوب فضفاض بسيط وربطة شعر بيضاء وبعض السكاكر أحشو جيوبي بها…

سيدي مر وقت طويل دون أن أستنشق الفرح بأن أجلس على أرجوحتي وهي تلوح بي في فضاءات الحلم…

مر وقت طويل دون أن أكتب لك بضع كلمات على زجاج نافذة وأخط بلغتي قطرات الندى الصباحي وببراءة أنثى أخرج رأسي من شباك النافذة وهي تمطر وتمطر…

هذه أول مرة أبتعد فيها عن الورق وظل حرفي ينعكس على سطري دون أن أحدث ضجيجاً بصرير قلمي..

هذه أول مرة أشعر بأنني أفتقد بعثرات أبجديتي بعد أن كنت أمطر الصفحات بوابل من الكلمات…

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close