اندلاع عدة حرائق بمحافظات عراقية وإنقاذ 3 نساء و3 شبان من ألسنة النيران والغرق

اندلعت أربعة حرائق، يوم السبت، في محافظات بغداد وواسط وميسان وبابل.

وقال مصدر أمني إن “حريقاً التهم أرضاً زراعية في قرية تونس التابعة لقضاء المحاويل بمحافظة بابل، مما أدى إلى تدميرها قبل أن تتمكن فرق الدفاع المدني من إخماد الحريق ومنع انتقاله إلى الأراضي المجاورة”، مشيرا الى أن “الجهات الأمنية المختصة، فتحت تحقيقاً لمعرفة أسباب الحريق، كون الأسباب مازالت غامضة”.

بدورها قالت مديرية الدفاع المدني في بيان إن “مفارز مركز الصويرة بمحافظة واسط تمكنت من اخماد نيران نشبت في أرض زراعية غير محصودة من محصول الحنطة تقدر(1)دونم والمنقذة(1) دونم في منطقة البغدادي بذات القضاء”.

وأضافت أن “فرقها سيطرت على النيران المندلعة بوقت قياسي قصير ومنع انتشارها الى باقي اجزاء الارض الزراعية وبدون اي اضرار بشرية”، مشيرة الى أن “سبب الحادث تدلي اسلاك كهرباء”.

وفي بيان ثان لفتت المديرية الى أن “مفارزها في مركز دفاع مدني قضاء المجر الكبير بمحافظة ميسان أخمدت حادث حريق اندلع في احد الساحات الكبيرة المتخذة لبيع الأبواب والشبابيك وسط المنازل وتم السيطرة على النيران ومحاصرتها حال دون انتشار الحريق وتوسعة إلى باقي أجزاء المنزل المجاورة لمحل الحادث ولا توجد اي أضرار بشرية فقط مادية”، مشيرة الى أن “الحادث يتم تشخيصه من قبل خبير الادلة الجنائية”.

وفي الحادث الرابع قالت المديرية إن “فرق الدفاع المدني تمكنت من إخماد حادث حريق اندلع ادخل دار سكن في منطقة الزعفرانية شارع المعهد بالتزامن مع تنفيذ عمليات إنقاذ للعائلة الساكنة والمكونة من ثلاث نساء من خلال إنزالهم من أعلى سطح المنزل ولم تكتف فرق الدفاع المدني حتى أتمت عملها بإنقاذ قطة أصيبه بحروق نتيجة الحادث”.

كذلك آمنت فرق الدفاع المدني وفقا للبيان “إخراج المستمسكات الرسمية وأموال عثر عليها ليتم تسليمها إلى أصحاب الدار وأنهت أعمالها دون تسجيل إصابات بشرية مع تحجيم الأضرار المادية في الدار المحترق، يذكر أن سبب الحادث كان نتيجة الإهمال بشروط السلامة والأمان”.

بدورها اعلنت الشرطة النهرية انها انقذت حياة ثلاثة شباب من موت محقق في شط العرب بمحافظة البصرة.

وقالت إن “مفارز قسم الشرطة النهرية في البصرة من إنقاذ حياة ثلاثة شباب من موت محقق في مياه شط العرب، وتمت العملية بعد ورود معلومات عن تعرضهم للغرق ليتم على الفور تحرك الشرطة النهرية بزوارقها وبسرعة قياسية إلى مكان الحادث وإنقاذ حياتهم من موت محقق، واجراء الإسعافات الاولية لهم ونقلهم الى المستشفى”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close