ثقافة العرب في العصر الجاهلي ح2 (اقتباس)

ثقافة العرب في العصر الجاهلي ح2 (اقتباس) بقلم د. رضا العطار
العرب المتعربة :

• وهم عرب الجنوب، ويدعون الفحطانيين، نسبة الى يعرب بن قحط

• وقد سموا متعربة لانهم اخذوا العربية عن العرب البائدة، فهم ليسوا عرب خلص. ويقول الرافعي : (ويعرب هذا هو الذي يزعم العرب انه اصل اللغة الفصحى)

• ويقول ابن دحيا : (وسمي يعرب بن قحطان ـ واسمه مهزًم ـ لانه اول من انعدل لسانه عن السريانية الى العربية)

• وقد عرف هؤلاء الجنوبيون ممالك هي : مملكة المعينيين ومملكة السبئيين ومملكة دولة اليمن الكبرى. اما دولتهم الصغرى فعرفت مملكة الجبئيين ومملكة القتبانيين ومملكة القريين. بيد ان العرب لا يعتبرون لسان حمير وبقايا جرهم وسكان اقاصي اليمن لسانا عربيا. قال يونس عن عمرو بن العلاء (ما لسان حمير واقاصي اليمن بلساننا ولا عربيتهم عربيتنا) ـ ـ وفيما يلي نعدد الممالك العربية الجنوبية :

• الدولة المعينية :

• نشأت في بطن اليمن، ثم استولت على معظم المناطق الجنوبية. وهم اقدم شعب عربي جنوبي وصلت الينا اخباره. إذ ان دولتهم ظهرت في اليمن منذ القرن الثالث عشر ق. م. وعاصمتهم معين ينسبون اليها. بالاستناد الى النقوش التي عثر عليها وبعض الاشعار.

• وقد بلغ عدد الملوك الذين عُثر على اسمائهم في انقاض الجوف 26 ملكا، لهم القاب ونعوت، وبعضهم بلا لقب مثل (حفن بن اب يدع). ومن اقدم الاسر التي عثر على اسماء ملوكهم (ايل صادق) و (وقه ايل) و (صديق ايل)

• وكانت الحكومة وراثية في معين، يجوز ان يتولاها اثنان معا، وكان اسم الملوك في الحقبة الاولى (مزواد) ولعل هذا الاسم يتضمن معنى الكهانة.

• لقد شمل نفوذ المعينيين جزيرة العرب كلها. إلا ان دولتهم كانت دولة تجارية، والارجح ان عاصمتهم كانت في بادئ الامر معين كما ذكرنا ثم صارت (القرن) او (قرنا) وما لبث السبئيون ان غلبوهم على دولتهم.

• وقد ذكرت التوراة المعينيين، كما ظهر في آثار بابل، ذكر هذه الدولة بين اخبار

• (نارام ـ سين) حوالي عام 3750 قبل الميلام. وثمة من يرى ان المعينيين من بدو الآراميين، تأثروا بالسومريين، في حضارتهم وديانتهم ونزحوا الى الجنوب بعد ذهاب دولتهم في العراق.

• الدولة السبئية

• ورثت هذه الدولة حكومات قتيان ومعين وهي تمثل دولة اليمن الكبرى، والاقوال في اصلهم مضطربة ولكنهم تدرجوا في حكمهم من الامارة الصغيرة الى الملك الواسع، وقد ورد ذكرهم في الكتابات اليونانية والرومانية وفي القرآن الكريم ايضا.

• ويرى بعضهم انهم في الاصل قبائل بدوية من الجوف الشمالي، بجزيرة العرب، نزحوا الى الجنوب في القرن الثامن ق. م. وتوسعوا هناك مستفيدين من ضعف المعينيين، ويدعى القائم على امور الدولة (مكرب) وهو يجمع بين الكهانة والملك، وكانت هذه الدولة تعرف بتجارتها، ويرجع الفضل الى سبأ في نشر نفوذ الدولة السبئية وهو اول ملك من ولد قحطان، وقيل انه سُمي عبد شمس، وكان اول ملك من ملوك العرب، وسار في الارض وسبي السبايا.

• ويبدو ان السبئيين مروا باربعة اطوار تغيرت خلالها القاب ملوكهم، فكان ملكهم في الطور الاول يسمى (مكرب سبأ) ثم قالوا : (ملك سبأ) ثم (ملك سبأ و ريدان) ـ وكان ريدان محفدا من محافدهم الكبرى، الذي سمي بعد ذلك ظفار، ثم قالوا (ملك سبأ وريدان وحضرموت واعرابها من الجبال وتهامة).

• ويجدر ذكره ان المحفد يتألف من مجموعة من القصور، يرأسها أمير او شيخ.

• ينقسم تاريخ الدولة السبئية الى طورين، الطور الاول وهو العصر السبئي الحقيقي.

• والطور الثاني وهو العصر السبئي الحميري.

• العصر السبئي الحقيقي

• يبدأ هذا العصر بين القرن الثامن اوالتاسع ق. م. واول حكامهم (يتعمر) وهو من المكارب، واول ملوك ذمر علي، وقد توالى على الحكم خمسة عشر مكربا، واثنا عشر ملكا، فهم ثلاثة وعشرون جيلا، ويقدر مرحلة حكم الدولة بنحو سبعمئة سنة، وكان الحكم في الحقبة الاولى يتصف بطابع كنهوتي. ثم تجرد منه في المرحلة التالية، وابتنوا فيها سدا شهيرا هو سد مأرب، وصارت دولة السبئيين صلة الوصل بين مصر والشام والعراق والهند والحبشة. ولما ذهبت قوة هذه الدولة تحولت طرق التجارة الى البحر.

• ويحكي العرب ان سبب ذهاب دولة سبأ الحقيقية هو انهيار سد مأرب.

• •

والظاهر ان العرب ظهروا اول مرة في مناطق نجد والعروض واليمن والحجاز . ويبدو ان ثمة صفات مشتركة تميز بها سكان هذه المناطق كاللغة المشتركة والعادات الأجتماعية وطرق المعيشة , هذا التشابه جعل الباحثين يعتقدون ان العرب منحدرون من اصل واحد سموه بالجنس السامي .

• لكن المستشرق الفرنسي ارنست رينان يقول – ان العرب منحدرون من اصل واحد يشتركون في لغة واحدة وبتركيب عقليتهم ونظرتهم الجزئية للأشياء وتأثرهم بالغيبيات وميلهم الى البساطة في التفكير والوحدانية في الدين –

• لكن المؤرخون العرب لم يأخذوا بهذا الرائ كونه استعماري النزعة .

• اما المناطق التي استقر فيها العرب بعد هجرتهم فكانت البادية الشمالية . حيث نشأت مملكة تدمر والغساسنة اما في مرتفعاتها فظهرت مملكة الأنباط وفي الجنوب ظهرت ممالك اليمن والمعينين والسبئيين حوالي عام 1300 ق م .

• لقد اختلط الأكديون اقدم القبائل المهاجرة الى العراق القديم بالسومريين وكونوا شعب بابل . الذي قدم للحضارة الأنسانية الكثير من ميراثها الثقافي , ثم هاجر اليه الأشوريون في الألف الثالث ق م ثم تبعهم العموريون حتى وصلوا مدينة تيماء عندها تفرقوا . فقسم واصل السير ودخل وادي الرافدين . واخرون عرجوا غربا ودخلوا وادي النيل وفي الألف الثاني ق م . ثم هاجر الأراميون واستقروا في الفرات الأوسط . لكن قسم منهم توقف وسط الطريق واستقر في سهل البقاع , اما الكنعانيون فقد استقر قسم منهم في فلسطين بعد الهجرة . والقسم الأخر سكن السواحل الشرقية للبحر المتوسط وسمو بالفنيقيين.

• ينقسم اصل العرب الى ثلاثة اقسام : العرب البائدة والعرب العاربة والعرب المستعربة لكن ابن خلدون يضيف في مقدمته العرب المستعجمة .

• اما العرب البائدة فكانت تضم سبعة قبائل :

• 1- قبائل عاد الذين سكنوا اليمن زمن نبي الله هود الذي جاء ذكره في القرأن في سورة الفجر – الم ترى كيف فعل ربك بعاد ارم ذات العماد – .

• 2- ثمود سكنوا الحجاز زمن نبي الله صالح .

• 3- طسم سكنوا عمان .

• 4- ثقيف سكنوا الطائف .

• 5- جاسم سكنوا مكة .

• 6- وبار سكنوا اليمن .

• 7- جديس سكنوا اليمامة … يعتقد ان هذه القبائل هم من ذرية سام ابن نوح وقد انقرضت وتاريخها مجهول والمتتبعات في شأنها متضاربة.

* مقتبس من العرب في العصر الجاهلي لزيره سقال

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close