ماعت: أثرت التغيرات المناخية في المنطقة العربية على حياة 7 مليون شخص+

عقيل: نوصي الدول العربية بالانضمام لشبكة عمل “اتفاق الطاقة الأممية” لتعزيز الاستثمار نحو الالتزامات المناخية

مريم صلاح: نؤكد على أهمية تدشين آليات وطنية عربية خاصة بتمويل إجراءات مكافحة التغير المناخي.

 

أودت الكوارث المناخية في المنطقة العربي بحياة أكثر من 2600 شخص، وأثرت على 7 ملايين آخرين، وتسببت في أضرار مادية مباشرة بقيمة مليارَي دولار. ومن هنا أصبحت سياسات التكيف المناخي أولوية عاجلة، وعلى رأس تلك السياسيات؛ الحاجة إلى تمويل إجراءات التكيف المناخي العربية. وخلال شهر أبريل؛ أكدت العديد من حكومات الدول العربية ضرورة إيلاء اهتمام مضاعف بقضية تمويل مكافحة المناخ، وضرورة التضامن العربي في تلك الأزمة.

هذا ما أكد عليه العدد الرابع من مرصد الهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية تحت عنوان “تمويل أزمة تغيّر المناخ.. الطريق نحو اقتصادات عربية مستدامة” والذي أصدرته مؤسسة ماعت، لتتبع الممارسات الجيدة وكذلك التحديات التي تواجهها الدول العربية في تحقيقها للهدف الثالث عشر من أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030.

وركز عدد شهر أبريل على الإجراءات والتدابير التي تتخذها الدول العربية للتصدي لتغير المناخ وآثاره، وكانت المملكة المغربية هي دولة العدد حيث أطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في المغرب، خط تمويل مغربي للاقتصاد الأخضر “تسهيلات تمويل الاقتصاد الأخضر المغرب”، بغلاف مالي يقدر بـ 163 مليون يورو. وهي تعد خط تمويل للطاقة المستدامة مخصص للمقاولات المغربية، وضعه البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بدعم من الاتحاد الأوروبي، وصندوق المناخ الأخضر، بهدف توفير تمويل إضافي للاستثمارات الخضراء لفائدة المقاولات الخاصة، لا سيما في مجالات الطاقة المستدامة، والحفاظ على المياه، والتقليل من النفايات، والتقنيات الخضراء والتكيف مع تغير المناخ.

وأما عن الجانب المصري فقد أكدت وزيرة البيئة المصرية باعتبارها ممثلة رئيس للمؤتمر القادم للدول الأطراف أن اتفاقية تغير المناخ ستبنى على التقدم المحرز في مخرجات مؤتمر جلاسكو للمناخ  COP26، خاصة العمل على الهدف العالمي للتكيف والتأكد من الوفاء بتعهدات مضاعفة التمويل للتكيف. وفي إطار استعداد مصر لاستضافة مؤتمر المناخ COP27، شاركت وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ cop 27 عبر الفيديو “كونفرانس” في الجلسة الختامية لسلسلة الجلسات التي ينظمها تحالف عمل التكيف لمناقشة الدروس المستفادة من أحدث تقرير لفريق العمل الثاني للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والخاص بـ”التأثيرات السلبية والمخاطر والتكيف”.

وتعليقا على العدد الرابع أوصي أيمن عقيل؛ الخبير الحقوقي الدولي ورئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، الدول العربية بالانضمام لشبكة عمل “اتفاق الطاقة الأممية” من أجل توجيه الاستثمار نحو تحقيق الالتزامات المناخية، وهذه الشبكة هي آلية جديدة لأصحاب المصلحة المتعددين وتدعمها شبكة الأمم المتحدة للطاقة، لكافة الحكومات والشركات الخاصة والمجتمع المدني، من أجل توجيه الاستثمار والمعرفة والموارد لمساعدة تحقيق الالتزامات المناخية، وتسريع انتقال عادل و شامل ومستدام.

وأضاف “عقيل” أن الشبكة تضم ما يقرب من 200 حكومة وشركة، وشركاء آخرين من المجتمع المدني، التي لا تستقبل دعم في مجال العمل المناخي والطاقة النظيفة وتسعى الى الحصول على ذلك، بدعم من الحكومات التي تعهدت بالفعل على تقديم المساعدات بقدر 600 مليار دولار بهدف تنفيذ الالتزامات التي جاءت في الاجتماع رفيع المستوى في سبتمبر 2021 حول المناخ والطاقة.

ومن جانبها أكدت مريم صلاح الباحثة في وحدة الشئون الأفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، أن الدول العربية في حاجة لتوجيه جهودها نحو تدشين آليات وطنية وآليات عربية خاصة بتمويل إجراءات مكافحة التغير المناخي ، في ظل أهمية التمويل الموجهة نحو برامج وخطط التغير المناخ الوطنية، باعتبارها السبيل نحو اقتصاديات عربية مستدامة، أوصت “صلاح” مؤسسات القطاع الخاص إلى مضاعفة استثماراتها والتضامن مع الحكومات من أجل التنفيذ العاجل لخطط الحد من التغيرات المناخية الوطنية.

الجدير بالذكر أن “مرصد الهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية”، هو دورية بحثية تصدر شهريًا، عن مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، لرصد الممارسات الجيدة والعراقيل التي تواجه الدول العربية لتحقيق غاياته، من أجل استكمال الجهود التنموية العربية في مضمار العمل المناخي، وذلك انطلاقًا من كون مؤسسة ماعت منسق إقليم شمال أفريقيا في مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى في أفريقيا.

 للاطلاع علي الإصدار يرجي زيارة الرابط التالي: https://www.maatpeace.org/ar/?p=35167

 

 Maat: Climate change in the Arab region has impacted the lives of 7 million people

Okeil: We recommend Arab countries to join the “UN Energy Convention” working network to promote investment in climate-focused projects

Maryam Salah: We stress the importance of launching Arab national mechanisms for financing measures to combat climate change

Climate disasters have claimed the lives of at least 2,600 people, affected the lives of 7 million others, and caused US$2 billion in damage. Hence, climate adaptation policies have become an urgent priority. On top of those policies, the need to fund Arab climate adaptation measures. In April, many Arab governments stressed the need to pay double attention to the issue of climate funding and called for Arab solidarity in this regard.

This was explained in Maat’s fourth issue of the SDG 13 Observatory in the Arab Region, Financing climate change crisis…the road to sustainable Arab economies. in order to track good practices as well as the challenges faced by Arab countries in achieving Goal 13 of the 2030 Agenda for Sustainable Development.

April’s issue focused on the measures taken by Arab countries to address climate change and its effects. The Kingdom of Morocco was the country focus of this issue, as the European Bank for Reconstruction and Development (EBRD) in Morocco launched a Moroccan financing line for the green economy “the Green Economy Financing Facility (GEFF) in Morocco”, with an estimated financial envelope of 163 million euros. The “Green Economy Financing Facility Morocco” is a sustainable energy financing line dedicated to Moroccan businesses, developed by the European Bank for Reconstruction and Development with the support of the European Union and the Green Climate Fund, with the aim of providing additional financing for green investments for private businesses, especially in the fields of sustainable energy, and preserving Water, waste minimization, green technologies and climate change adaptation.

In Egypt, the Egyptian Minister of Environment, in its capacity as the chief representative of the upcoming conference of the state parties to the Climate Change Agreement, confirmed that it will be built on the progress stated in the outcomes of the COP26 Glasgow Climate Conference, especially the work on the global goal of adaptation and ensuring that pledges to double funding for adaptation are fulfilled. As part of Egypt’s preparations to host the COP27 Climate Conference, the Minister of Environment, Ministerial Coordinator and Envoy of the COP27 Climate Conference participated via videoconference in the closing session of the series of sessions organized by the Adaptation Action Coalition (AAC) to discuss lessons learned from the latest report of the second IPCC Working Group on Climate Change regarding “Negative Effects, Risks, and Adaptation”.

Commenting on the fourth issue, Ayman Okeil, the international human rights expert and president of Maat for Peace, Development and Human Rights, stressed the need for Arab countries to join the “UN Energy Convention” working network in order to direct investment towards climate-focused projects. This network is a new multi-stakeholder mechanism supported by the United Nations Energy Network, all governments, private companies, and civil society, in order to channel investment, knowledge and resources to help achieve climate commitments, and accelerate a just, inclusive and sustainable transition.

Okeil added that the network includes nearly 200 governments, companies, and other partners from civil society, which do not receive support in the field of climate action and clean energy and are seeking to obtain it with the support of governments that have already pledged to provide aid amounting to 600 billion dollars with the aim of implementing the commitments made at the September 2021 high-level meeting on climate and energy.

For her part, Maryam Salah, a researcher in the African Affairs and Sustainable Development Unit at Maat, stressed that the Arab countries need to direct their efforts toward launching national mechanisms and Arab mechanisms for financing measures to combat climate change, in light of the importance of funding directed towards national climate change programs and plans, given their importance in building sustainable Arab economies. Salah recommended private sector institutions to double their investments and to work hand in hand with governments for the urgent implementation of national climate change mitigation plans.

Notably, “SDG 13 Observatory in the Arab Region” is a monthly research periodical issued by Maat for Peace, Development and Human Rights to monitor good practices and obstacles facing Arab countries to achieve its goals, in order to complete Arab development efforts, given Maat’s capacity as a Northern African Coordinator in the NGO Major Group-Africa.

To view the issue, please visit the following link: https://www.maatpeace.org/en/?p=35167

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close