للأسبوع الثاني.. تظاهرات السليمانية تتجدد

للأسبوع الثاني.. تظاهرات السليمانية تتجدد
 بغداد: عذراء جمعة
للأسبوع الثاني على التوالي، تواصل الملاكات التدريسية وموظفو جامعة السليمانية وحلبجة وبعض الكليات والمعاهد تظاهراتهم، للمطالبة بصرف رواتبهم.
وبالرغم من تسلم الملاكات رواتب شهر آذار التي كانت الشرارة الأولى لتظاهراتهم واعتصاماتهم، إلا أنها تجددت للمطالبة بإكمال صرف بقية الرواتب. وتظاهر أساتذة وموظفو جامعة السليمانية منذ الأول من أيار ولغاية الآن بسبب عدم صرف الرواتب قبل عطلة العيد بسبب عدم توفر السيولة المالية في البنوك الحكومية. وأكد المتظاهرون المعتصمون “استمرارهم بالتظاهر لحين تسلم راتب شهر نيسان المنصرم فضلاً عن صرف مستحقاتهم المهنية المتعلقة بالترفيعات والعلاوات”.
وقال ممثل عنهم : منذ عشرة أيام ونحن مستمرون في التظاهر أمام بوابة الجامعة وعملنا على غلق البوابة الرئيسة، فضلا عن قطع الطريق العام الرابط بين محافظتي كركوك والسليمانية وإلى الآن لم تتم الاستجابة لنا بتوزيع رواتبنا لشهري آذار ونيسان الماضيين”. ولوح بأنه في حال لم تتحقق مطالبنا سنعمل على مقاطعة الامتحانات النهائية، مشيرا إلى أنه ” تم إبلاغنا بتوزيع رواتبنا قبل عطلة العيد وإلى الآن لم يحدث ذلك بسبب عدم توفر السيولة المالية في مصارف المحافظة”. بدوره، قال عطا أحمد، نائب رئيس نقابة المعلمين في كردستان في تصريح صحفي: “أُبلغنا من قبل عائلة أحد التدريسيين في جامعة السليمانية، ويُدعى زنكين أبو بكر، بأنه تم اعتقاله من قبل قوات الأمن في السليمانية”.  وأضاف “نحن كنقابة معلمين في كردستان ندين هذا الاعتقال، ولا يجب على أي قوة أمنية أن تفعل ذلك مع المعلم”.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close