هناك فرق بين العربي والنجدي المتخلف

هناك فرق بين العربي والنجدي المتخلف، نعيم الهاشمي الخفاجي

العرب أمة عريقة ونحن نفتخر أننا من أبنائها ومن اصل قبائل العرب وسنامها، ولايمكن اختزال العرب عند فئة سياسية صنعها الاستعمار وملكت ثروات البترول والغاز في نشر الكراهية وشراء الذمم، والتآمر على الشرفاء والإصرار والعمل لصالح الاستعمار، وبيع القيم العربية الفاضلة والخنوع والانبطاح والاستسلام، كل الأمم الموجودة على الكرة الأرضية تهتم في الأخلاق، وتعتبر الأخلاق ركن مهم وأساسي من أركان الوجود الاجتماعي والانساني، وعنصر مهم من مكونات النسيج في الحياة الإنسانية القديمة والمعاصرة. الأخلاق تعشقها النفس البشرية والاديان الوضعية والسماوية طلبت من اتباعها في التمسك في القيم والاخلاق، وشكلت الأخلاق نظام متكامل ينظم حياة الفرد والمجتمع المحيط به، الإنسان يظهر معدنه وحقيقته الإنسانية في تعامله الاخلاقي، كل اصحاب الديانات البشرية او الديانات الإلهية اكدوا أن حياة المجتمعات البشرية لايكتب لها النجاح إلا بالتمسك في الاخلاق، لذلك إن غياب القيم الأخلاقية أو تدهورها يؤدي بالضرورة إلى تصدع المجتمع وانهياره وتداعيه، رسول الله محمد ص قال وفي حديث يرويه جميع المسلمون حيث قال ص بعثت لاتمم مكارم الأخلاق، وقد عبر الشاعر العربي المصري احمد شوقي في تعبير بشكل جيد، إنما الأمم الأخلاق ما بقيت…… …….. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

الذي يقرأ ماكتبه المفكرون وأصحاب الديانات الوضعية والإلهية يجد إجماع على القول أن القيم الأخلاقية ضرورية في المجتمع، وأنه من غير الأخلاق تذهب الحضارة الإنسانية وتندثر، ويفقد البشر صمام الأمن والأمان، وذلك لأن الحياة من غير القيم تجعل الإنسان خاضعا لنزواته الوحشية وغرائزه التدميرية، فيحل الخراب والدمار، لقد تجلت كل قيم ومبادىء الإسلام بالقرآن الكريم في الإمام علي بن ابي طالب ع في معركة صفين معاوية عندما ملك شريعة مياه الفرات منع جيش الإمام علي ع من شرب المياه، الإمام علي ع اعطى امر الى مالك بن الاشتر النخعي في الهجوم على جيش معاوية وسيطر على نهر القرات، لكن الإمام علي ع لم يمنع جيش معاوية الباغي من شرب المياه بل سمح لهم بشرب المياه، هذه هي الأخلاق والقيم، انا شخصيا شاء بي القدر ان أقع عند ال سعود فرأيت العجب العجاب من تعامل العسكر والمسؤولين السعوديين معنا فكان تعامل فض وجاف يكشف عقلية صحراوية اعرابية جاهلة، في عام ١٩٩٩ ذهبت للحج، كنا في طريقنا إلى منى في ثاني يوم من إيام التشريق، سائق السيارة مصري الجنسية، الشرطة اوقفوه وتم ضربه بالسياط أمام الحجاج رجال ونساء في منظر بشع لازال في ذاكرتي وهو يصرخ ويقول الله اكبر يا اخي لاتضربني أرجوك، الشرطة الدينية لجان الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف تضايق الحجاج والمعتمرين في أساليب قذرة، ولولا وجود مكة ووجوب الحج لما ذهب ملايين المسلمين للحج والعمرة بسبب الاخلاق الصحراوية التي يتعامل بها هؤلاء مع الحجاج والوافدين من الخارج، الاعلام البدوي دائما يقول يوجد لدينا ملايين العاملين، اقول لو تم عمل بحث مع هذه الملايين القادمة من بلدان فقيرة كم عدد حالات الاعتداء وعدم إعطاء العمال اجورهم وعمليات الاغتصاب والقتل لوجدنا الاف الحالات المقززة، ورغم ذلك ولنكون منصفين لايمكن أن نلقي اخلاق اعراب نجد الوهابيين على كل ابناء الجزيرة العربية الشرفاء، لايمكن أن نضع على اهلنا في الجزيرة العربية صورة سلبية ابدا، يوجد في الجزيرة العربية عشائر عربية اصيلة تمتاز بالكرم والأخلاق والقيم، انا شخصيا عندما كنت بالسعودية ووجدت اخلاق وقيم فاضلة لدى الكثير من ابناء الجزيرة العربية في الأحساء والحجاز ونجران وخميس مشيط وعسير…..الخ.

عبر التاريخ تم ذكر الأعراب بالذم بل حتى الله عز وجل بالقرآن ذم الأعراب وليس العرب، الاعلام البدوي يقول ان هناك صورة سلبية تجاه العرب بالجزيرة العربية بسبب دعايات الدولة العثمانية، ويتبعها في ذلك الوقت ولايات الشام والعراق ومصر، ضد السعوديين، ومتى كانت تسمى الجزيرة العربية بالسعودية، التعامل الفج من قبل الوهابية مع الحجاج والمعتمرين، ومواقف النظام السعودي في تمويل الحروب في استهداف الشعوب العربية الحية الرافضة للانبطاح كان السبب الرئيسي أن تكره الكثير من الشعوب العربية والإسلامية للوهابية بالسعودية، لكن غالبية العرب والمسلمين لم يكرهوا أهل الجزيرة العربية، تصرفات وجرائم الوهابية والاسائة للمقدسات وتهديم مساجد حول قبور أىمة المسلمين واتهام المذاهب الإسلامية من غير الوهابية في الردة والكفر كان السبب الرئيسي لكره غالبية ابناء الشعوب العربية والإسلامية للوهابية، الإعلام السعودي يحاول التدليس من خلال القول أن كره شعوب الجزيرة العربية منذ مدى زمني أعمق بكثير، يعود إلى الاشوريين وان أدبيات الأشوريين ودعايات بلاد الرافدين بشكل خاص، حسب الألواح والنقوش القديمة، منصبة في كره أهالي الجزيرة العربية، بل حتى رسول الله محمد ص ذم منطقة نجد وفي حديث صحيح رواه مسلم والبخاري أن رسول الله ص قال من هنا يخرج قرن الشيطان واشار في اتجاه نجد، نعم لدى جيران الجزيرة العربية انطباعات مبنية على جرائم العصابات الوهابية بالدولة الوهابية الأولى التي ارتكبوها بحق عامة المسلمين في اباحة قتلهم وسرقة أموالهم بحجة يجوز اغتنامها، بل الكثير من ابناء العشائر العربية هربوا من الجزيرة العربية للعراق ولبادية الشام من قبائل عنزة وشمر، بسبب جرائم الابادة، لدينا بالعراق وفي مناطق الفرات الأوسط والجنوب عشائر تركت الجزيرة العربية وسكنت في مناطق العراق الجنوبية، لدينا في قضاء الحي شيوخ مدينة الحي بيت مهدي الشيوخ من عائلة الشيخ الأمير علي خان العنزي من بيت خلف شقيق خليفة ملك البحرين بسبب جرائم الوهابية اضطروا للسكن في مدينة الحي وكان لهم الدور البارز في بناء مدينة الحي، ولازالت مضائفهم موجودة بمدينة الحي إلى يومنا هذا، لدينا عشيرة الدسوم أحفاد محمد الدسم الشمري ضمن عشائر ال عايد ضمن قبيلة بني ركاب، اصل الدسوم من حائل وشيخ عشيرتهم بالعراق الصديق الدكتور المهندس حسين العائدي، الكثير من ابناء شمر وعنزة والدواسر وهم فرع من قبيلتي خفاجة نزحوا لجنوب العراق والموصل وبادية الشام، شيء طبيعي هذه الجرائم تولد ردود فعل سيئة تجاه بدو الجزيرة العربية، رحالة بريطاني اسمه دواتي قام برحلة في الجزيرة العربية عام 1878 يقول عن (العقيلات)، وهم تجار نجد الذين ينقلون الإبل والخيل لتباع في أسواق العراق والشام ومصر، وغيرها، يقول: هم عرب من وسط الجزيرة العربية غالباً من القصيم يترددون على بلاد الشام والعراق لجلب الإبل والتجارة. ولا يرى الدمشقيون – والكلام ما زال للرحالة داوتي – أدنى فرق بين هؤلاء النجديين وبين البدو، ويعدون جميع سكان نجد بدواً أقحاحاً.

شيء طبيعي تكون نظرة أهالي سوريا أو العراق نظرة سلبية تجاه بدو نجد، لذلك أقوال هذا الرحالة نقل النظرة السلبية عند أهالي دمشق للبدو الوهابيين وليس ضد ابناء الجزيرة العربية الشرفاء، نحن وبالذات ابناء قبيلة خفاجة منبعنا واصلنا من وادي الدواسر، بل حتى ابن خلدون ذم البدو وبسبب عقلية البداوة بنى انطباع أن العرب يتعارض فكرهم مع الأعمار والمدنية، لذلك العرب يدمرون الآثار ويضعون احجار الآثار تحت القدور لطهي الطعام.

نختم مقالنا في هراء احد شيوخ البداوة، ‏من الأقوال المأثورة، السلفيون هم الفرقة الناجية شاء من شاء وأبى من أبى، ولا أحد غيرهم سيدخل الجنة، المصدرالشيخ محمد أمان الجامي في كتاب شرح الفتاوى الحموية.

هذه هي عقلياتهم ويريدون من الآخرين يحترموهم……الخ.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

14/5/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close