محللون يتوقعون “المزيد” من ارتفاع اسعار الوقود مع اختفاء النفط الروسي من الأسواق

نشر موقع “ياهو نيوز” توقعات محللين رأوا أن المزيد من ارتفاع أسعار الوقود ستحدث خلال الشهور المقبلة، وخاصة مع اختفاء النفط الروسي من الأسواق بسبب العقوبات المفروضة على موسكو من جراء الحرب على أوكرانيا.

وبلغ متوسط سعر الوقود 4.50 دولارًا أميركيًا للغالون الواحد، ومن المتوقع أن يتجاوز الخمسة دولارات خلال الفترة المقبلة.

ونقل الموقع عن فيكي هولوب، الرئيس التنفيذي لشركة أوكسيدنتال بتروليوم، قولها في منتدى عبر الإنترنت برعاية بنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس في 13 مايو/أيار: “أتوقع أن يزداد الأمر سوءًا بالنسبة للمستهلكين”.

وأضافت هولوب: “الطاقة الاحتياطية عند أدنى مستوى لها منذ عقود. الإنتاج الجديد غير كافٍ لتلبية الطلب. سيستمر النفط في البقاء عند ارتفاع أسعاره وستظل أسعار الغاز مرتفعة أيضًا”.

وأشار الموقع إلى أنه يتم تحديد أسعار النفط والعديد من السلع الأساسية الأخرى في الأسواق العالمية حسب العرض والطلب، مؤكدا أن صدمة العرض أو الطلب في أي مكان في العالم تؤثر على الأسعار في كل مكان.

في الشهر الماضي، أمر الرئيس جو بايدن، بالإفراج عن كميات ضخمة من النفط من الاحتياطي الأميركي، وحذت دول أخرى حذوه. وبحلول نوفمبر، يمكن أن يضيف ذلك حوالي 240 مليون برميل من النفط إلى الإمدادات العالمية، لكن هذا ضئيل بالنسبة لإجمالي استهلاك النفط

وذكرت وكالة الطاقة الدولية أن أسعار النفط الخام انخفضت بنحو 10 دولارات مع بدء دخول هذه الكميات من النفط إلى الأسواق.

ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على النفط مع خروج الصين من عمليات الإغلاق الواسعة المرتبطة بكورونا، والتي أدت إلى تراجع النشاط الاقتصادي هناك، مما قد يتسبب في ارتفاع الأسعار بشكل أسوأ مما رأيناه حتى الآن هذا العام.

بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، قطعت بعض الدول وارداتها من النفط الروسي مثل الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، لكن العديد من الدول الأخرى لا تزال تشتري النفط الروسي.

ويعمل الاتحاد الأوروبي على فرض حظر على النفط الروسي بحلول نهاية العام، مما قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

وقال الخبير الاقتصادي لوتز كيليان من بنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس في 13 مايو: “لقد رأينا فقط بداية هذه الصدمة في إمدادات النفط. هذه الصدمة النفطية بالذات إذا حدثت، يمكن أن تكون أكثر حدة من صدمات إمدادات النفط الأخرى التي حدثت في الماضي. هناك كل الأسباب للقلق بشأن التأثير التضخمي لغزو أوكرانيا على المدى المتوسط إلى الطويل”.

وبحسب موقع “ياهو”، فإن السعودية والإمارات يمكنهما ضخ المزيد من النفط بسهولة إذا اختارا ذلك، لكنهما لا يفعلان ذلك، مؤكدا أنه رغم خفض إنتاجهما يحققان أرباحا كبيرة.

وسجلت شركة النفط السعودية، أرامكو، أرباحًا ربع سنوية ضخمة بلغت 40 مليار دولار، مستفيدة من الأسعار التي تضاعفت تقريبًا في الأشهر الـ 12 الماضية.

وفي الولايات المتحدة، من المحتمل أن تكون هناك زيادة متواضعة في إنتاج النفط. حيث ارتفعت أعداد الحفارات ويتوقع المراقبون ارتفاع الإنتاج الأميركي بنحو مليون برميل يوميًا، إلى حوالي 12 مليونًا.

كانت صناعة الطاقة في الولايات المتحدة شهدت تراجعا كبير خلال وباء كورونا، مع انخفاض أسعار النفط بشكل كبير.

وقالت سيندي تيلور، المديرة التنفيذية لشركة أويل ستيتس إنترناشونال: “لقد استمر الانكماش لفترة طويلة جدًا. لقد فقدنا الكثير من العمال بشكل دائم، وهذه الوظائف عالية التقنية. سيستغرق زيادة الإنتاج بعض الوقت لتوفير العمال”.

وينتقد الرئيس بايدن والعديد من الديمقراطيين شركات الطاقة للاستمتاع بأرباح متزايدة بينما يعاني المستهلكون من ارتفاع الأسعار. ويقول المستثمرون في الصناعة إنهم يستحقون الحصول على بعض الأرباح بعد سنوات عدة صعبة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close