النزاع والدمار في سنجار يمنعان العائلات النازحة من العودة

أربيل, 18 أيار 2022

يمنع التدمير الواسع النطاق للمساكن المدنية وإنعدام الأمن والتوترات الإجتماعية ثلثي المجتمعات النازحة من العودة إلى منازلهم في سنجار شمال غربي العراق وفقا لتقرير جديد صادر عن المجلس النرويجي للاجئين.

فبعد ما يقارب خمس سنوات من العملية العسكرية الواسعة النطاق لطرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، لا يزال ثلثا سكان سنجار أو أكثر من 193 ألفا من الأيزيديين والعرب والأكراد من ضمن النازحين. في وقت سابق من هذا الشهر إندلعت إشتباكات في المنطقة مما أجبر أكثر من 10260شخص على مغادرة منازلهم، من ضمنهم من نزح للمرة الثانية أو الثالثة.

وأجرى المجلس النرويجي للاجئين قبل عملية النزوح الأخيرة مسحاً لما يقارب 1500 نازحاً داخلياً بالإضافة الى العائدين لتقييم كيفية إتخاذ المجتمعات الأيزيدية والعربية قرارات العودة الى سنجار. 64 في المائة قالوا أن منازلهم تضررت بشدة بينما أعرب 32 في المائة عن قلقهم من أن الوضع الأمني في سنجار سيمنعهم من العودة الى ديارهم. 70 في المائة ممن شملهم الإستطلاع قالوا إن نقص المساكن وزيادة الإيجارات هي السبب الرئيسي للصراع الإجتماعي مع العائدين. على الرغم من ذلك، فإن 99 في المائة ممن تقدموا بطلبات للحصول على تعويضات حكومية لم يتلقوا أي تعويض عن الممتلكات المتضررة.

يقول جيمس مون، مدير مكتب المجلس النرويجي للاجئين في العراق: “لا تزال عائلات من سنجار في حالة نزوح بعد سنوات. ما زال آلاف الأشخاص يعيشون في مخيمات ويحتاجون الى حلول دائمة لتتمكن العائلات من بناء حياة جديدة ومستقبل آمن لهم.”

بالإضافة للتصعيد المستمر بين الجماعات المسلحة فإن تحديات الوصول إلى المساكن والأراضي وحقوق الملكية تشكل عوائق كبيرة أمام المجتمعات النازحة، حيث أن الافتقار الى المساكن الصالحة للسكن يعيق العودة ويساهم في زيادة التوترات الاجتماعية في المنطقة المتضررة بشدة. أفاد كلا المجتمعان الأيزيدي والعربي بتكرار حوادث إطلاق نار والاعتقالات اغلاق الطرقات.

وأضاف مون: “يريد سكان سنجار العودة إلى منازلهم وإعادة بناء حياتهم بعد سنوات من المأساة وإنعدام الأمن والدمار. لكن هذا لا يمكن أن يحدث بدون الاستقرار السياسي والاجتماعي وتعزيز الوصول إلى حقوق السكن والملكية”.

روت نوفا وهي جدة أيزيدية من سنجار الأحداث الأخيرة التي أجبرتها على مغادرة المنزل والبحث عن الأمان في مخيم في دهوك.

“في كل مكان نسمع إطلاق النار وقذائف الهاون والقنابل. حاولنا إبقاء الأطفال هادئين لكننا كنا خائفين أكثر منهم. وكنا نبكي عندما فررنا ولم نتمكن من إحضار أي شيء معنا باستثناء بطاقات الهوية الشخصية… لن نتمكن من العودة إلى سنجار ما لم تصبح آمنة ومحمية ”

يحث المجلس النرويجي للاجئين حكومة العراق وحكومة إقليم كوردستان على إعطاء الأولوية لإعادة تأهيل البنية التحتية وإستعادة الخدمات للسماح بالسكن الآمن والأراضي والممتلكات إلى جانب البنية التحتية العامة. كما تدعو المنظمة الجهات المانحة الدولية للتنمية إلى الإستثمار في تعزيز الوصول إلى الإسكان والأراضي وحقوق الملكية لدعم العائلات في تحقيق هدف الحلول الدائمة في سنجار.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close