أسواق الحلة تسجل ارتفاعا في أسعار اللحوم البيضاء بسبب الحمى النزفية وغلاء الأعلاف

سعر طبق السمك في أحد مطاعم الحلة يبلغ قرابة 30 ألف دينار، فيما كان سابقا لا يتجاوز 14 ألف دينار، فضلا عن ارتفاع أسعار الدجاج الحي والمشوي.

وقللت الحمى النزفية من توجه المواطنين إلى شراء اللحوم الحمراء التي تراجعت أسعارها في بابل، وتوجهت الى اللحوم البيضاء كالسمك والدجاج على الرغم من ارتفاع أسعارها في السوق المحلية.

وقال حيدر محمد، صاحب شركة لبيع الأسماك في الحلة،  إن “سعر الكيلوغرام الواحد من السمك كان يتراوح بين 5500 وستة آلاف دينار، لكنه اليوم يباع للمستهلك بـ9 آلاف دينار”.

ارتفاع الأسعار هذا له أسبابه، فعدم السماح بزراعة الذرة الصفراء بقرار وزاري بسبب شح المياه، قلل من إنتاج الأعلاف التي تدخل الذرة عنصرا أساسيا فيها، ما زاد من أسعارها إلى ضعف سعرها السابق على مربي الأسماك والدواجن، والنتيجة ارتفاع أسعار منتجاتها على المواطنين.

وقال كاطع العبيدي، رئيس الجمعيات الفلاحية والمزارعين في بابل،  إن “سعر الطن الواحد من الأعلاف ارتفع من 600 ألف دينار إلى أكثر من مليون دينار”.

وحذر متخصصون في مجال الزراعة والاقتصاد من ارتفاع أسعار مواد أخرى كزيت الطعام المصنوع من الذرة الصفراء، في حال استمر عدم زراعتها مع تفاقم أزمة شح المياه في ظل عدم وجود خطوات حقيقية لحل الأزمة.

المراسل: حيدر الجلبي
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close