المالكي يخشى على القضاء: أنه الركن الأخير لثبات العملية السياسية

دعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي يوم الجمعة، إلى دعم قرارات القضاء وعدم التعامل معها بانتقائية.

وذكر المالكي في بيان أنه “من اجل ان يكون القضاء هو الحكم العدل وله القول الفصل في جميع القضايا والشكاوى التي ترفع أمامه، يجب احترام السلطة القضائية والإقرار بحياديتها، وحيادية قرارات المحكمة الاتحادية سواء صدر لصالح هذا الطرف ام ذاك، او خالف رغبة هذا الطرف ام ذاك، وان لا يتم التعامل بانتقائية مع قرارات المحكمة الاتحادية والقضاء”.

وأكد رئيس ائتلاف دولة القانون دعمه “لقرارات القضاء والمحكمة الاتحادية”، مشددا على “اهمية قول الحق وجعل الله هو الرقيب بلا خشية من لومة لائم ولا مجاملة طرف على حساب الحقيقة والواقع، وعلى جميع السياسيين وغيرهم الرضى بالقرارات القضائية”.

وطالب بالمحافظة “على استقلالية القضاء واحترامه وحيادية دوره، لأنه الركن الأخير لثبات العملية السياسية واستقرارها على الخط الدستوري”.

ويوم الإثنين الماضي، وجه الصدر كلمة حادة اللهجة، إلى خصمه الاطار التنسيقي الذي يضم قوى شيعية تعارض مشروعه بتشكيل حكومة أغلبية وطنية، كما قال إن “القضاء يساير أفعال الثلث المعطل المشينة”.

وأعلن الصدر معارضة لمدة ثلاثين يومياً، بعد أن أطلق مبادرتين لتشكيل الحكومة الاتحادية إحداهما أعلن فشلها وهي التي منحها إلى الإطار التنسيقي في مطلع شهر نيسان الماضي، والأخرى أطلقها للنواب المستقلين يوم الثالث من شهر أيار الجاري ومنحهم 15 يوماً للقيام بمهمة تشكيل الحكومة بالتعاون مع الحلفاء في التحالف الثلاثي (إنقاذ الوطن) من الكورد والسنة بدون تمثيل الكتلة الصدرية بوزراء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close