المبادرات الوطنية للتشجير تتحقق بالأفعال

المبادرات الوطنية للتشجير تتحقق بالأفعال

ماجد زيدان

تصريحات حكومية وسياسية كثيرة تطلق عن مبادرات وحملات وطنية مع كل ازمة تنشب لحل مشكلات مختلفة تواجه البلد والمجتمع على مختلف الصعد ولكنها تبقى مبادرات على الورق واقوال لن تتحول الى انجاز ملموس يثمر عن فائدة وتعظيم للموارد والانتقال من حالة الى حالة نوعية ارقى تجعل من المشكلات خلفها وتتجاوزها .

اخر المبادرات التي اعلنتها الحكومة هي زراعة المناطق والمواقع الصحراوية واحياء الحزام الاخضر او تشجير مساحات جديدة مصدات للأجواء التربة ، وستوفر المبادرة الآلاف من فرص العمل , وذات مردودات ايجابية كثيرة منها الحفاظ على البيئة وتقليل موجات العواصف الترابية وزيادة منتوجات المحاصيل الزراعية المحلية . وفي محاولة لإضفاء الجدية على الامر اكدت الحكومة أن “الأمانة العامة لمجلس الوزراء بانتظار وضع الخطط بشأن هذه المبادرة . و تعمل الآن بالتنسيق مع وزارات الزراعة والموارد المائية ومنظمات المجتمع المدني عبر دائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة لمجلس النواب بشأن مشكلة التصحر”، مشيراً الى أن “مبادرة وطنية لزراعة المناطق والمواقع الصحراوية ستنطلق قريباً “.

وقبلها طرحت مبادرات وطنية بشان تحسين التربة وحماية المنتج المحلي ودعم الفلاحين بالمستلزمات الزراعية وغيرها على اكثر من قطاع , وما ان انفضت المؤتمرات الصحفية لم نعد نسمع عنها شيئا , ونتساءل هنا هل ما زالت قائمة ام لا ؟ ما ذا نفذ منها ؟ فشلت ام نجحت ؟ وغير ذلك من الاسئلة التي تدور على كل شفة ولسان وتشغل البال , ولكن للأسف لا اجابة عنها ولا متابعة لها او اهتمام يطمئن المواطنين على اموالهم وعمل مؤسسات دولتهم في خدمتهم , وبالتالي تحسين الاقتصاد الوطني ودخل الفرد , وفي النهاية يلمسون ان منجزا يتحقق لهم وليس مجرد تصريحات زائفة .

التصحر كارثة يعاني منها المواطنون , اي انها راهنة , لا تحتمل الحلول الروتينية والتسويف والمماطلة , والمبادرات عادة تتطلب المباشرة فورا بها ولامجال للانتظار , خصوصا ان بعضها تتوفر الامكانات اللازمة لها محليا , وزراعة تخوم المدن مسالة تقع على عاتق الادارات المحلية بالتعاون مع الحكومة الاتحادية والجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية , اي ان العمل فيها سيكون جماعيا وليس جهدا فرديا يأخذ وقتا ..

واحدة من المشكلات في هذه المبادرة مسالة المياه , فتقتضي الضرورة اتباع الوسائل العلمية في الزراعة والاقتصاد في المياه وانواع الاشجار وذات المردود الاقتصادي وغيرها من ادوات النجاح وهذه كلها فوائد مباشرة وغير مباشرة من المبادرة اذا ما تم اخذها على محمل الجد .

وبهذه المناسبة نقترح الاستفادة من الطلبة خريجي الدراسة الاعدادية والجامعية للعمل في اصلاح وتسوية التربة واستزراع الاشجار ..لأيام محدودة يمنح خلالها شهادة تقديرية الى جانب المردودات الاخرى المعنوية والاجتماعية التي تشيعها مثل هذه الممارسات الايجابية .

مرة اخرى نتمنى ان لا تنتهي هذه المبادرة وغيرها مثل سابقاتها باثر لا تأثير له , نطمح ان نراها بحجم عنوانها والدعاية لها وبقدر المسؤولية التي تفرضها , والاهم الحاجة الماسة لها .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close