النقابة: المعلمون يلجؤون إلى الحلول العشائريَّة لضعف قانون الحماية

النقابة: المعلمون يلجؤون إلى الحلول العشائريَّة لضعف قانون الحماية
 بغداد: إسراء السامرائي
استنكرت نقابة المعلمين الاعتداء الذي أقدم عليه أحد الطلبة على مشرف تربوي، بينما أكدت أنَّ المعلمين يلجؤون إلى الحلول العشائريَّة بسبب ضعف تطبيق قانون حماية المعلم.
وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صباح أمس الاثنين، مقطع فيديو يُظهر اعتداء أحد طلبة المدارس الثانوية في مدينة الصدر ضمن مديرية تربية الرصافة الثالثة، على مشرف  تربوي خلال قيام الأخير بزيارة المدارس بحسب ما معمول به خلال الامتحانات.
وقال النقيب عباس السوداني : إنَّ “النقابة تستنكر الاعتداء الذي حصل أمس الاثنين، على مشرف تربوي في مدينة الصدر من أحد طلبة المدارس الثانوية”، مضيفاً أنَّ “مثل هكذا اعتداءات تزداد مع مدة الامتحانات أو إعلان النتائج، لضعف تطبيق قانون حماية المعلم، ما حداهم على اللجوء إلى الحلول العشائرية”.
وأكد “مساعي النقابة الحثيثة لحماية الملاكات التربوية بالتنسيق مع وزارة الداخلية، من خلال توفير سيارات لشرطة النجدة قرب المدارس أو المراكز الامتحانية، لتلافي مثل هكذا اعتداءات”، كاشفاً عن أنَّ “هذه المشكلة عالقة منذ أعوام ولا يوجد حلّ رادع للمعتدين على الملاكات
التربوية”.
وطالب السوداني بـ”إحالة الطالب الذي اعتدى على المشرف التربوي، إلى الجهات القضائية لينال جزاءه العادل، وليكون عبرة لغيره بهدف الحدّ من مثل هكذا اعتداءات تنال من هيبة المعلم والمؤسسة التربوية والدولة ككل، لا سيما أنَّ هناك المزيد من الامتحانات الوزارية التي قد تشهد أفعالاً مماثلة”.
 تحرير: مصطفى مجيد

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close