العراق يعلن أن موانئه ومطاراته أصبحت خالية من المواد السامة والمشعة

أعلنت خلية الاعلام الامني، يوم الثلاثاء، أن موانئ العراق ومطاراته أصبحت خالية من المواد السامة والمشعة.

وقالت الخلية في بيان إن “اللجنة الخاصة بالامر الديواني 18 والمكونة من مجموعة من ضباط من قيادة العمليات المشتركة بالتعاون مع هيئة المنافذ الحدودية، أنهت اعمالها لنقل جميع المواد الخطرة من موانئ البصرة ومطاري البصرة وبغداد الى منطقة اخلاء آمنة خصصت لهذا الغرض”.

وأكدت الخلية أن “الموانئ والمطارات أصبحت خالية من المواد السامة والمشعة في الوقت الحاضر وقد تم اخلاء ( 151 ) حاوية و ( 123 ) طرد من ميناء ام قصر الشمالي والاوسط والجنوبي وميناء المعقل ومطار البصرة ومطار بغداد”.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وافق في 6 آب 2020 على تشكيل لجنة لجرد وإخلاء الحاويات “عالية الخطورة” الموجودة في الموانئ المنافذ الحدودية، خوفا من تكرار سيناريو انفجار مرفأ بيروت، وفقا لما أعلنه رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر عدنان الوائلي.

وأضاف الوائلي أن هيئة المنافذ ستعمل على “وضع الحلول وإخلاء الحاويات إلى أماكن نائية تخصص من قبل الشركة العامة لموانئ العراق فيما يخص الموانئ، وسلطة الطيران المدني المتعلقة بالمطارات، وشركة النقل البري فيا يخص المنافذ البرية”.

وقضت العاصمة اللبنانية الثلاثاء (4 آب 2020) ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 154 قتيلا وأكثر من 5 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، والذي قالت السلطات إنه يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close