الجيش الإسرائيلي: لا يوجد جندي أطلق النار عمدا على شيرين أبو عاقلة

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إنه لا يوجد أي جندي إسرائيلي أطلق النار بشكل متعمد نحو الصحفية الراحلة، شيرين أبو عاقلة.

وفي خطاب، الخميس، تحدث فيه حول التحقيق الجاري بخصوص مقتل مراسلة قناة الجزيرة الإخبارية، قال كوخافي: “هناك استنتاج واضح يمكن إعلانه بدون أي مجال للشك: لا يوجد أي جندي في جيش الدفاع أطلق النار بشكل متعمد نحو الصحفية. هذا هو الاستنتاج الذي توصلنا إليه بعد التحقيق والفحص ولا يوجد استنتاج آخر”.

وأضاف أن القتال في المناطق المأهولة بالسكان يعرض كل مدني غير ضالع بالإرهاب “يسكن فيها أو يجد نفسه فيها” للخطر، لافتا إلى أن ذلك “حدث مع الصحفية شيرين أبو عاقلة”.

في وقت سابق من الشهر الحالي، أعلن الجيش الإسرائيلي عن نتائج تحقيق مرحلي بشأن مقتل  أبو عاقلة والتي خلصت إلى أنه “لا يمكن تحديد مصدر إطلاق النار” الذي تعرضت له الصحفية الفلسطينية الأميركية.

وتابع كوخافي: “نحن نتأسف على وفاتها ونحاول الوصول إلى الحقيقة من خلال كل الطرق الممكنة منذ وقوع الحادثة، لكن هناك مؤشرات مهمة موجودة لدى الجانب الفلسطيني وليست (موجودة) لدينا”.

واتهمت السلطة الفلسطينية وقناة الجزيرة القطرية، إسرائيل بقتل أبو عاقلة في 11 مايو خلال مداهمة القوات الإسرائيلية منزل أحد المطلوبين في جوار مخيم جنين.

كما أصيب زميلها في قناة الجزيرة الصحفي، علي السمودي، بجرح طفيف في الجهة العلوية من الكتف اليسرى.

وقال كوخافي في خطابه الذي نشره الجيش الإسرائيلي، الجمعة، إن الفلسطينيين يرفضون إجراء تحقيق مشترك دعا لإجراء الجيش الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الجيش طلب أيضا فحص الرصاصة التي قتلت بها أبو عاقلة بشكل مشترك لكن الفلسطينيين يرفضون ذلك.

وأشار إلى أن الجيش “يحاول إجراء تحقيق مهني ودقيق، ولكن الفلسطينيين يرفضون السماح بذلك”.

وتابع حديثه: “لو توصلنا إلى الحقيقة فكنا سنعلنها صراحة بشكل علني، حيث كنا سنعرض واحدة من النتيجتين المحتملتين. الاحتمال الأول أننا من أطلق الرصاصة وكنا سنعلن ذلك وبصوت وواضح ونتحمل المسؤولية”

واستكمل قائلا: “الاحتمال الثاني أن الرصاصة لم تطلق من بندقية إسرائيلية ولذلك الحديث سيكون عن إطلاق نار من الجانب الفلسطيني في ساحة قتال خلال ذروة نشاط عسكري كان يهدف لاعتقال إرهابيين خططوا لاستهداف وقتل مدنيين”.

والخميس، كشف النائب العام الفلسطيني، أكرم الخطيب، في مؤتمر صحفي عقده في رام الله، تفاصيل التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة خلال 14 يوما بشأن مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاصة قاتلة.

وخلص الخطيب في تقريره إلى أن أبو عاقلة قتلت برصاص جندي إسرائيلي استخدم بندقية قنص.

قال الخطيب: “المقذوف الناري المستخدم الذي أصاب شيرين مقدمته جزء حديد ما يعني أنه خارق للدروع وتبين أنه من عيار 5.56m  يحمل علامة وتطابقا مع سلاح قناص نصف آلي من نوع روجرز أم 40”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close