نائب كوردي ينتقد رفع أجور الحج في الاقليم والاوقاف توضح الاسباب

انتقدت كتلة “جماعة العدل” في برلمان كوردستان، يوم الثلاثاء، رفع حكومة الاقليم أجور اداء فريضة الحج على الراغبين بذلك، فيما ارجعت دائرة الحج والعمرة سبب الزيادة لارتفاع كلفة النقل الجوي في مطارات كوردستان بخلاف المطارات العراقية الاخرى.

وقال رئيس الكتلة عبد الستار مجيد، في بيان إن “الحكومة العراقية حددت مبلغاً مقداره 4200 دولار امريكي لاداء فريضة الحج هذا العام، لكل شخص يريد أداء هذه الفريضة، بغض النظر إن كان عربياً او كوردياً او اي قومية اخرى، فهو مواطن عراقي ويسافر بالجواز العراقي”.

وأضاف أن “السلطات في حكومة اقليم كوردستان وعوضاً عن تقديم التسهيلات وعدم تحميل الناس ما يثقل كاهلهم، تريد القيام بالاتجار بهذه الفريضة ايضاً وتضيف مبلغ 500 دولار على الأشخاص الذين شملتهم قرعة الذهاب لاداء فريضة الحج، اي انها تريد استيفاء 4700 دولار من كل منهم”.

وأشار مجيد إلى أن “الحكومات في العالم تصرف الاموال للتقليل عما يثقل كاهل مواطنيها، إلا عندنا فهي تنتهز الفرصة لجمع المزيد من الاموال سواء شرعية كانت وقانونية ام لا فهي ليست مشكلتها”.

ورأى انه “من المعيب ان يكون هناك فرق بين اجور اداء فريضة الحج لشخص يعيش في في ظل الحكومة العراقية وشخص يعيش في محافظات الإقليم”.

بدوره أكد مدير عام الحج والعمرة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان، الشيخ نياز راغب النقشبندي، بالقول: “نعم فعلاً هناك مبلغ 500 دولار إضافي حيث اجر الحاج العراقي 4200 دولار، وفي كوردستان 4700 دولار”.

وأوضح النقشبندي “يجب ان يعلم الجميع ان هذا المبلغ الإضافي هو مقابل مصاريف من بينها ان بطاقة الطائرة في مطاري أربيل والسليمانية اغلى من المطارات العراقية الأخرى بواقع 100 دولار لكل بطاقة، وعدا هذا نحن سنقدم ثلاث وجبات يومية للحجاج في حين بغداد تقدم وجبتين فقط في المدينة، وقمنا بتأجير فنادق قريبة من الحرم المكي في مدينة مكة بخلاف بغداد التي عادة تؤجر في مناطق بعيدة وبأسعار ارخص”.

وأضاف “عدا هذا قمنا بتأمين الضمان الصحي من الادوية للحجاج خلال فترة مكوثهم في مكة وهذا غير متوفر للحجاج العراقيين الاخرين، بالإضافة الى هذا ان الأجور في السعودية ارتفعت سواء للمبيت في العرفة او التنقل بين المدينة ومكة”.

وختم النقشبندي بالقول “مصاريف هذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة هي قليلة جداً ولكن المشكلة ان الأسعار عالمياً ارتفعت وبالنسبة للحج نفس الشيء فان الأسعار هناك ارتفعت مقارنة مع الأعوام السابقة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close