لزﮔـة جونسون !

د . عبد علي عوض

لم تتوقف وفود مصر وألأردن لزيارة العراق، بدأها الرئيس المصري السيسي وملك ألأردن عبد ألله الثاني لغرض إنجاز مشروع أنبوب النفط من العراق وصولاً لحد ميناء العقبة ومن هناك إلى مصر بأسعار تفاضلية / سعر البرميل ناقص 10 دولارات للأردن وناقص 18 دولار لمصر، ومن ثمّ تقوم مصر ببيع كل برميل بسعر ناقص 8 دولارات لإسرائيل !/ … الكثير من ألإقتصاديين وخبراء النفط فضحوا حقيقة ذلك المشروع وأوضحوا إنّ الطرف المتضرر الوحيد هو العراق … يريدون بناء مجمّع بتروكيمياويات في ميناء العقبة والمادة الخام له هو النفط العراق !! .. لماذا يُقام ذلك المجمّع في ألأردن وليس في داخل العراق ، يمكنه أن يمتص أعداد هائلة من ألبطالة والصناعات البتروكيمياوية تستطيع رفد الناتج المحلي ألإجمالي السنوي بملايين الدولارات وتقلل ألإعتماد على عائدات النفط … واليوم وصل وزيرا خارجية مصر وألأردن للإلحاح على تنفيذ ذلك المشروع المُضر بمصالح العراق ألإقتصادية والسياسية والسيادية .

ـــــــــــــــــــــ

ملاحظة : شرّعَ مجلس النواب العراق قانوناً : قانون حماية المنتوج الوطني … إين هي الحماية حينما تُعفى 300 سلعة أردنية من الكمارك لتغرق السوق العراقية .. ألأردنيون بنوا إقتصادهم إبّان سنين الحصار على حساب معاناة وجوع العراقيين … الجميع” العرب وألأجانب” متفقون على أنّ العراق بلد غني فيجب أن تُستنزَف ثرواته ويبقى كألبقرة الحلوب ولا يستطيع إنجاز التنمية الشاملة !؟.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close