وزارة الثقافة توضح موقفها حادثة “السندباد لاند”: ندعم اقامة الفعاليات

1
أصدرت وزارة الثقافة والسياحة والآثار يوم الجمعة، توضيحاً، بشأن الجدل الدائر في وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي حول الأحداث التي رافقت حفلاً غنائياً كان مقرّراً أن يُحييه فنان عربي في منطقة (السندباد لاند) في العاصمة بغداد.

وقالت الوزارة في بيان إنَّها تجدد مرةً أخرى التذكير بموقفها الداعم لإقامة العروض والفعاليات ذات القيمة الفنية العالية التي تراعي الذوق العام.

وأوضحت: إنَّ بغداد شهدت إقامة عددٍ من العروض الفنية والفعاليات والمهرجانات المختلفة”، مردفةً : تؤكد الوزارة أنَّ هذه الفعاليات والعروض الفنية والمهرجانات، من تنظيم جهاتٍ وشركاتٍ خاصةٍ، ولم تخصص الوزارة لها أيَّ أموال.

وأضافت: إنَّها تدعم إقامة العروض والفعاليات ذات القيمة الفنية العالية التي تراعي الذوق العام، وأعراف المجتمع العراقي بقيمه السامية التي حافظت على تماسكه ونسيجه الاجتماعي المتين .

ولفتت الوزارة عناية جميع الأطراف والجهات المعنية إلى أنها أقامت في السنة الحالية، والسنة التي سبقتها بعد انحسار التأثيرات الصحية لجائحة كورونا العديد من المؤتمرات والفعاليات والمهرجانات الفكرية والمسرحية والسينمائية والتشكيلية بمشاركة فنانين عراقيين وعرب وأجانب أثبتت نجاحها التنظيمي والفني ولاقت قبولاً واسعاً لكونها خضعت لشروط الإبداع والقيم الفنية الهادفة.

وأهابت الوزارة بجميع الأطراف الالتزام بالتعليمات والقوانين النافذة في التعاطي مع الأحداث الفنية والثقافية التي تنظمها جهات وشركات خاصة بالطريقة التي تبعث برسائل اطمئنان إلى الرأي العام العالمي تؤكد تعافي العراق وعودته رائداً للفكر والفنون والآداب والموسيقى.

وعبرت نقابة الفنانين العراقيين، يوم الجمعة، عن أسفها وادانتها لمهاجمة حفل الفنان سعد لمجرد الذي كان من المقرر إقامته في مدينة سندباد لاند ببغداد، منتقدة “صمت” وزارة الثقافة العراقية على ذلك.

وأعلنت مدينة “سندباد لاند” الترفيهية، امس الخميس، إلغاء حفل للفنان المغربي سعد لمجرد والذي كان مقرر إقامته الليلة، بعد تجمع العشرات من المحتجين يقودهم رجال دين، للتعبير عن رفضهم لإقامة الحفل. وقال أحد القائمين على المدينة الترفيهية “قررنا إلغاء الحفل بعد تهديد باقتحام المدينة والحفل من قبل المتظاهرين”. وأضاف أنه “تم إخطار لمجرد بالقرار، الذي أبدى استغرابه وقال نصاً “معقولة وضع العراق هيك (هكذا)”. وبين أن “إدارة المدينة ستتحمل تكاليف أجور المطرب وسكنه ونقله بالإضافة إلى خسائر إعادة مبالغ بطاقات الحجز والتي بلغت خمسة آلاف بطاقة نفدت بالكامل”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close