التحضيرات لاجتماع اللجنة الاستشارية للأونروا.. لبنان: الديمقراطية تستقبل رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير

الديمقراطية في لبنان تستقبل رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير وتعرض معه اوضاع اللاجئين الفلسطينيين والتحضيرات لاجتماع اللجنة الاستشارية للاونروا

استقبل نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل في المقر المركزي للجبهة في بيروت رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور احمد هولي، وعرض معه التحضيرات الجارية لاجتماع اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث اضافة الى اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وضم وفد الجبهة عضو القيادة السياسية لمنظمة التحرير عدنان يوسف ومسؤول دائرة وكالة الغوث فتحي كليب وعضو لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية خميس قطب. وحضر اللقاء ايضا عن دائرة شؤون اللاجئين مدير عام الاعلام والدراسات رامي المدهون، مدير الدائرة في لبنان جمال فياض ومدير الادارة المالية العامة علي صوافطة.

ناقش الطرفان التحضيرات الجارية لاجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث التي ستعقد في بيروت في ظل ازمة مالية تعيشها الوكالة، واكدا على ان الاولوية هي في ايجاد حلول جذرية لهذه الازمة وبما يمكّن الوكالة من القيام بدورها في تقديم الخدمات للاجئين بحرية، مجددين تمسكهما بالوكالة باعتبارها احدى المكونات التي يتأسس عليها حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وشدد الطرفان على ضرورة التحضير الجيد للاستحقاقات القادمة سواء مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد قريبا لحشد التمويل للوكالة، او تكثيف الجهود من اجل تجديد التفويض لوكالة الغوث بعيدا عن سياسة الابتزاز التي تمارسها بعض الدول في تعاطيها مع الازمة المالية، مؤكدين على اهمية الجهود المبذولة بهذا الشأن من قبل الدول العربية المضيفة وجامعة الدول العربية.

ورفض الطرفان اية تعديلات على تفويض الجمعية العامة للامم المتحدة الخاص بوكالة الغوث وبالتالي رفض مواقف المفوض العام بما يتعلق بتقديم الخدمات من قبل منظمات دولية نيابة عن الاونروا، مجددين ترحيبهما بكل اشكال الدعم للاجئين طالما انه يتكامل مع الدور الذي تقوم بها الاونروا باعتبارها المرجعية الوحيدة المعنية بتقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين..

وعرض الطرفان للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان بفعل تداعيات الازمة اللبنانية التي تتطلب تضافر وتعاون جميع المرجعيات الفلسطينية واللبنانية والدولية من اجل الاستجابة المباشرة للاحتياجات الحياتية والمعيشية للاجئين الفلسطينيين وفي مقدمتها اقرار الحقوق الانسانية واقرار خطة طوارىء شاملة ومستدامة من قبل وكالة الغوث وتأمين التمويل اللازم لها ومعالجة عشرات الملفات التي تحتاج الى حلول خاصة اعمار مخيم نهر البارد بكل عناوينه وقضايا الفلسطينيين المهجرين من سوريا الى لبنان وغير ذلك من عناوين..

14 حزيران 2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close