المَواحِقُ!!

المَواحِقُ!!
نُوَقّى مِنْ مَواحِقِها بداءٍ
عَصوفٍ مِنْ أعاجيبِ الوَباءِ

فأمْرُ حَياتنا أدْنى لخَتْمٍ
بما مَلكتْ أساطينُ البلاءِ

فقلْ تبّاً لأوْبئَةٍ وشرٍّ
يُبادلنا أفانينَ العَداءِ

هيَ الدنيا إذا سَمَقتْ تَداعَتْ
إلى سُفُلٍ بميْدان الشَناءِ

فوَيْلٌ من ضَراوتِها بخَلقٍ
إذا هبَّتْ أعاصيرُ الفناءِ

تَعدّدَ فتكها رُغمَ اقْتِدارٍ
وكلّ قديْرةٍ نحوَ ابْتداءِ

تَسابقَ شرُّها والخَيْرُ يُزرى
بزاويةٍ لها بُدَعُ انْتهاءِ

دمارُ وجودِها فاقَ اتْساعاً
ومَحْكومٌ بمانعةِ ارْتخاءِ

فطيْشُ خليقها رَهنٌ بآلٍ
تقيِّدهُ الدوافعُ بالرَجاءِ

فلا عقلٌ بها يَحيا بعِلمٍ
كأنّ اللبَّ في مِحَنِ الخَواءِ

تقوّى كلّ مَجنونٍ بنارٍ
إذا انطلقتْ تواصتْ بالهَباءِ

بَراقِشها على نَفسٍ سَتجني
ونفسٌ ذاتُ أعوانٍ تُرائي

تُخادِعُنا المَساوئ والخَطايا
وتأخُذُنا لمُذكيةِ العَناءِ

وتَجْرُفنا بتيارِ احْترانٍ
وتُلقينا على جرفِ انْزِواءِ

وتَطوينا بقارعةِ المَنايا
وتَأكُلنا بأفواهِ الثواءِ

تُبَصِّرُنا ويُعمينا هَوانا
وتَخْطِفُ روحَنا ريحُ السَواءِ

تَشاورَ عاقلٌ ورأى ببُقلٍ
ونفسُ المَرءِ مَنّانُ ابْتلاءِ

وإنَّ الأرضَ قد تَفنى بفَردٍ
تملّكَ ذرّةً ذاتَ اعْتداءِ

أبابيلٌ مُفلقةٌ ستُرْمى
على أمَمٍ مُعَزّزة البناءِ

تُداهِمُها وإنْ بَعُدَتْ حِماها
وتُرْعِبها بقاضيةِ اصْطلاءِ

سيُمْحى ما بنَتْ أجْيالُ شَعْبٍ
ويَلتَحِفُ المُعمَّرُ بالدِماءِ

أعاجيْبٌ بدُنْيانا تلاحَتْ
تُشاركها النوازعُ بالولاءِ

فهلْ نَبقى على وَجَعٍ ونَحيا
وهَلْ صَدَحَتْ بمَقدور القضاءِ؟!!

د-صادق السامرائي
13\6\2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close