إلى درجال .. من حيث لا تدري

إلى درجال .. من حيث لا تدري

احمد العلوجي

تشكيل اللجنة التدقيقية على الدائرة المالية و الإدارية هي إساءة لك أولاً قبل أن تكون إساءة لمديرها شاكر الجبوري .

كل أمر إيجابي يحسب لك كوزير لوزارة حكومية كونك الرجل الاول فيها و صاحب القرار الوحيد و بعكسه يحسب عليك لذات الأسباب .

بحكم عمري الوظيفي الذي يصل الى 15 عاماً ، و أعرف كل صغيرة و كبيرة في الوزارة و مديرياتها ، لا توجد صلاحية صرف لأي مدير عام أكثر من 50 ألفاً كمكافئة و منح كتاب شكر و تقدير ، و غير ذلك منوط بك كوزير في إعطاء موافقات المنح المالية للإتحادات و الأندية و دفعات شركات المقاولات و غيرها من عمليات الصرف ، و في أحيانٍ أخرى تخضع بعض الموافقات إلى تصويت هيأة الرأي في الوزارة لتمشية قضايا أكبر من صلاحيات الوزير .

لو دقق معاليك كل ملف صرف مالي لوجدت موافقتكم عليه بالخط الأحمر البارز، الأمر الذي يفسر إن عمليات الصرف المالي هي عمليات تكاملية تقف أخيراً عند هامشكم حصراً في الصرفي النهائي ، و غير ذلك تبقى منقوصةً و عرجاء، و لن تصل إلى دفتر الصكوك .

كنت أتمنى أن تكون عمليات التدقيق على ملفات الأندية و تعديل معايير منح إجازات التأسيس بصورة صارمة و محترفة ، تسهم في غربلة هذه المسميات و العناوين الفارغة من أي مضمون حقيقي .

كنت أمني النفس بمشاهدة أندية حقيقية و محترفة على أرض الواقع و ليس فقط على الورق و التي تتكاثر و تنتشر كالنار في الهشيم ، كما السرطان في جسد الرياضة تعيق كل عملية إصلاحية و تشل الحركة الرياضية و تقتلها سريرياً .

كنت أعتقد واهماً إن الوزارة لن تخضع لنائب أو مسؤول يحمل طلباً لتأسيس نادٍ في قريةٍ أو ناحيةٍ جرداء خالية من أبسط مقومات الرياضة ،، هذه و غيرها هي الحقيقة التي قد تزعجك أيها الرياضي الوزير ، لكنه الواقع المؤسف و المجرد من التسويف و التدليس و صالونات التجميل و لا يخضع لنظرية الباذنجان التي يتخذها البعض منطلقاً للوصول الى مآربه الشخصية .

أخيراً كنت أظن إنها لن تنجر لموقع أو منشور .. لكن بعض الظن إثم .
Ahmed_a[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close