زلزال أفغانستان يوقع 1000 قتيل و1500 مصاب


ضرب زلزال مناطق شرقي وجنوبي أفغانستان، الأربعاء، ما خلف نحو 1000 قتيل وأكثر من 1500 مصاب، حسب وكالة الأنباء الأفغانية الرسمية، وقال مسؤولون في هيئة إدارة الكوارث، إنّ شدة الزلزال بلغت 6.1 درجات.

ويرجح أن تتعقد جهود الإنقاذ بسبب مغادرة كثير من وكالات الإغاثة الدولية للبلاد عقب سيطرة حركة طالبان على السلطة في أغسطس/آب من العام الماضي، وكذلك الانسحاب الفوضوي للجيش الأميركي من أطول حرب في تاريخه.

وفي وقت سابق، أعلن نائب وزير مواجهة الأحداث والكوارث، مولوي شرف الدين مسلم، في مؤتمر صحافي في كابول، أنّ عدد القتلى وصل إلى 920 في وقت تجاوز عدد الجرحى الـ 600، وأنه من بين المناطق المتضررة ولايات بكتيكا وخوست ولغمان، ولكن معظم الضحايا في ولاية بكتيكا، وخصوصاً في مديريتي برمل وكياني.

وأضاف أنه تم نقل بعض الجرحى إلى كابول، بينما يوجد معظمهم في المستشفيات المحلية، موضحاً أن عمليات الإسعاف مستمرة و”نخشى أن يكون هناك أناس تحت الركام، وخصوصاً في المناطق النائية حيث وصلت بعض الفرق الإغاثية في وقت ما زالت أخرى في الطريق”.

وأعرب زعيم حركة “طالبان”، الملا هيبة الله أخوند زاده، عن أسفه الشديد، قائلاً: “مع الأسف، أحدث الزلزال المدمر في جنوب أفغانستان دماراً واسعاً”. وقدم التعازي لعائلات الضحايا، وأمر الإدارات المعنية من بينها وزارة مواجهة الأزمات والكوارث والإدارات المحلية في الولايات المجاورة، بالإضافة إلى عامة المواطنين، بالوصول إلى المناطق المتضررة ومساعدة شعبها، كما دعا أخوند المؤسسات الدولية إلى مد يد العون إلى الشعب الأفغاني في هذه الفترة العصيبة.

وقال الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، إن اجتماعاً طارئاً للمجلس الوزاري عقد في القصر الرئاسي برئاسة رئيس الوزراء، الملا محمد حسن أخوند، لمناقشة الوضع الناجم عن الزلزال في ولايتي بكتيكا وخوست، وأمر المجلس الوزاري جميع الإدارات المعنية بأن تتحرك نحو المنطقة لإيصال المساعدات العاجلة للمتضررين، والإسهام في عمليات الإنقاذ، كما أمر بأن تستخدم المواصلات والمروحيات بشكل عاجل لنقل الجرحى وإيصال المساعدات.

وقال مسؤول إدارة الصحة المحلية في ولاية بكتيكا، محمد رفيع راحل، في تسجيل صوتي أرسله إلى وسائل الإعلام، إنّ الزلزال أسفر عن دمار واسع في أربع مديريات بالولاية، وهي كيان، وبرمل، ولكه، وزيرو، كما أنّ هناك مناطق نائية لا توجد أخبار عنها.

وحسب هيئة إدارة الكوارث في أفغانستان، تم الإبلاغ عن وفيات أيضاً في إقليمي ننغرهار وخوست شرقي البلاد، في الوقت الذي تتحقق فيه السلطات من سقوط مزيد من الضحايا.

وطالبت طالبان بالاستجابة الإغاثية العاجلة تفادياً لوقوع أي كارثة إنسانية، لا سيما وأن هناك مناطق نائية لم تصل إليها فرق الإسعاف حتى الآن.
وقال الزعيم القبلي في ولاية بكتيكا، محمد شاكر، لـ”العربي الجديد”، إنّ آلاف المنازل دمرت، ولا تزال أعداد كبيرة من المواطنين تحت الأنقاض”، مشيراً إلى أضاف أنّ القبائل تواصل بوسائلها البدائية عملية الإنقاذ، وتخرج القتلى والجرحى من تحت الأنقاض، وأن ولاية بكتيكا ليست الوحيدة المتضررة، بل أيضاً ولاية خوست المجاورة، وخصوصاً في مديرية سبري حيث دمر الزلزال مناطق واسعة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close