تجارب العراق الفاشلة

تجارب العراق الفاشلة:

تجارب كثيرة مرت على العراق خيبت آماله واثبتت الأزمان فشلها .
التجربة الأولى ، الحكم التركي أو العثماني أو العصملي للعراق في كل العصور والأزمان .

التجربة الثانية ، الحكم الإيراني أو الفارسي أو المجوسي للعراق في غابر الأيام وفي معظم الأحيان .

التجربة الثالثة ، الحكم العربي بكل عناوينه المصري أو الهاشمي أو القطري أو السعودي ، بدويا كان ام حضريا جمهورية ام ملكيا .

غرد السيد رئيس وزراء العراق السيد مصطفى الكاظمي في إحدى خطبه أن العراق هو عراق العروبة والسلام والعراق كما نعرف تاريخه ليس عربيا ولم يتحقق به سلام من قديم الزمان .

وقبل فترة استعرض السيد الكاظمي حشدا مسلحا جرد اليوم من قدسيته ووطنيته وصار يستعرض دبابات ومدرعات ايرانية ويصرخ بهتافات تمدح الزعماء في ايران وترفع صورهم عاليا .

وقبل عدة أيام استعرض رئيس وزراء تركيا السيد أردوغان قوته وقصف مدنا عراقية وهدد بالحزام الأمني و احتلال العراق وضم الموصل وكركوك وما يستطيع احتلاله وما يتمكن قضمه من الاراضي ليضمها إلى الامبراطورية العثمانية .

العراق كله يترنح بسبب انهيار التربية والتعليم ومسخ السلوك وآلام الفقر والمرض وانقطاع الكهرباء وتفشي الفساد الذي أصبح جائحة ليس لها علاج.

هل نقدم التحية لكل من يريد سرقة العراق ولمن يحيي و يستقبل زعماء العروبة وملوكهم على الانغام العربية والدبكات البدوية

هل نقدم التحية لمن يستقبل محتلي العراق من الاجانب وبزاتهم العسكرية ، وأصحاب العمائم وممثليهم على انغام اللطم والحزن والنعي على الحسين

وهل نأخذ التحية وننحني لمن يستقبل الغزاة الأتراك بالحب والعناق رغم قطعهم الماء والارزاق .

د. ضياء السورملي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close