عالية نصيف توضح تفاصيل الحراك البرلماني لزيادة أعداد المحاضرين وتحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة مَن يروجون للأكاذيب

 

أكدت النائبة عالية نصيف أنها تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة أحد الأشخاص بتهمة التشهير عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والإدعاء كذباً بأن مكتبها يعطي وعوداً للخريجين بتعيينهم بصفة محاضرين في المدارس، مبينةً أن مكتبها منذ أكثر من عشر سنوات يستقبل كل الناس ويسجل أسماء وعناوين آلاف العاطلين عن العمل والأرامل والأيتام والفئات الهشة، ومن حقهم علينا أن نساعدهم في البحث عن مصدر رزق لهم أو اقناع المؤسسات الحكومية بتعيينهم، لكننا لانعطي وعوداً بالتعيين.

وقالت في بيان اليوم :” سبق وأن أعلنّا بأن أعداد المحاضرين في محافظة بغداد 18 ألف محاضر، وسجّلنا اعتراضنا على هذا العدد القليل مقارنةً بأعداد المحاضرين في بقية المحافظات والتي تجاوزت 30 ألف في إحدى المحافظات، وبالتالي طالبنا المحافظ والأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزير التربية بإنصاف العاصمة بغداد ورفع الغبن عن خريجيها من خلال زيادة أعداد المحاضرين “.

وأضافت نصيف :” قمنا مع عدد من نواب بغداد بحراك برلماني يتمثل في رفع كتاب الى الجهات المعنية بهذا الخصوص، ولم نعطِ وعداً قطعياً بهذا الشأن لأن هذه المساعي قد تنجح وقد لاتنجح، وقد فُهم الموضوع بشكل خاطئ وفسره البعض على أننا نعلن عن درجات وظيفية بينما كلّ ما فعلناه هو توجيه أبنائنا الخريجين الى المدارس ليعرفوا فيما لو كانت بحاجة الى خدماتهم أم لا، وذلك لنتمكن من معرفة كم تحتاج كل دائرة من دوائر بغداد من محاضرين “.

وتابعت :” ان شخصاً شنَّ هجمة اعلامية ضدنا عبر صفحات الفيسبوك وبدأ يهدد بالهجوم على مديرية تربية الكرخ الثالثة وإغلاقها، وهذا الأسلوب الوقح لن يؤدي الى نتيجة سوى الوقوع تحت طائلة المساءلة القانونية، كما ان الضجة المفتعلة ستنعكس سلباً على المطالب المشروعة لأبنائنا في التعيين بصفة محاضرين أو التثبيت على الملاك الدائم “.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close