أزمة وقود تقطع الكهرباء في كربلاء وحكومتها تقر: نشهد فترة صعبة

عزا النائب الأول لمحافظ كربلاء، جاسم الفتلاوي، يوم الجمعة، السبب الرئيس وراء انقطاع الكهرباء في المحافظة، إلى نقص مادة الكاز، فيما أشار إلى “فترة صعبة” خلال موسم الصيف الحالي.

وقال الفتلاوي، إن “المحافظة تعاني من شح واضح في مادة الكاز، والكمية التي يتسلمها أصحاب المولدات من وزارة النفط غير كافية مقارنة بساعات انقطاع الكهرباء الوطنية”.

وأضاف أن “الانقطاع يتجاوز 14 ساعة في اليوم، وهذا ما يضطر أصحاب المولدات وخاصة (الخط الذهبي) إلى التشغيل 15 إلى 16 ساعة في اليوم، وبالتالي يحتاجون إلى كمية كاز إضافية، كما أن المحطات التجارية تعاني أيضا من نقص هذه المادة”.

وأكد الفتلاوي، أن “حكومة كربلاء وجهّت عشرات المخاطبات والمناشدات إلى وزارة النفط، من خلال الهيئة التنسيقية بين المحافظات، أو من خلال الكتب الرسمية، بأن كمية الكاز الموجودة الحالية لا تكفي لهذا الموسم، لكن إلى الآن لا توجد أي استجابة”.

وتابع: “أبلغنا أصحاب المولدات أن الفترة صعبة وتحتاج إلى تكاتف كل أبناء المحافظة لتجاوزها، وهناك حلول قريبة وأُتخذ أمس قرار بمنع خروج الناقلات التي تحمل مادة الديزل إلى خارج المحافظة”.

وأوضح الفتلاوي، أن “في كل عام تكون هناك زيادة لكمية الكاز المعطاة للمولدات خلال موسم الصيف، وكنّا نتوقع أن تضاف كمية جديدة وبأسعار مدعومة هذا العام، لكن مع الأسف لم نلاحظ هذا الشيء، رغم أن صيف العراق يختلف عن دول المنطقة من ناحية الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة”.

وأشار إلى أن “كربلاء سجلت قبل أيام أعلى درجة حرارة على مستوى العالم، وصلت إلى 51 درجة مئوية”، مختتماً حديثه بالقول: “نحتاج إلى تكاتف الحكومة المركزية مع الحكومات المحلية من أجل عبور هذه المرحلة، ونأمل زيادة كميات الكاز خلال الفترة المقبلة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close