“أهوار الجبايش” تنازع الموت.. الجفاف يهلك الحرث والنسل ويهدد باختفائها

أطلقت السفارة الأمريكية مؤخراً مبادرة تهدف إلى حماية التنوع البيئي في المنطقة التاريخية

الجفاف يزحف على باقي أهوار جنوب العراق

 تعتمد الأهوار الواقعة في الضواحي الشرقية لمدينة الناصرية بجنوب العراق على مياه نهري دجلة والفرات.

ولطالما كانت أهوار الجبايش تضم أنواعاً عديدة من الطيور مثل الخضيري والازركي ودجاج الماء والنورس والرخوي، بالإضافة إلى أنواع لا تحصى من الأسماك ونباتات مائية ونبات القصب والبردي وغيرها. لكن هذا الحال لم يعد كما كان في السابق.

وأطلقت السفارة الأمريكية مؤخراً مبادرة تهدف إلى حماية التنوع البيئي في المنطقة التاريخية المهددة بصورة متزايدة نتيجة التغير المناخي والأنشطة البشرية.

وسبق أن قال السفير الفرنسي في العراق إريك شوفالييه إن أهوار العراق أصبحت رمزاً لتداعيات التغير المناخي، مشيراً إلى وجود حقيقي يهدد هذا النظام البيئي المتنوع.

وانخفضت التدفقات المائية من دول المنبع إيران وتركيا بصورة كبيرة بعدما عمدت تلك الدولتان على إنشاء سدود وتغيير مسار عدد من الأنهار المتجهة إلى العراق.

وتقول منظمة الجبايش للسياحة البيئية إن المنطقة معرضة للجفاف والتلوث بسبب التغير المناخي، لكن أيضاً بسبب سدود تبينيها تركيا وإيران على نهري دجلة والفرات.

وتعتبر الأهوار سهلاً رسوبياً منخفضاً تتجمع فيه مياه التقاء نهري دجلة والفرات، وقد أُدرجت في العام 2016 على قائمة التراث العالمي لليونسكو.

       

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close