الاستخبارات تكشف ملابسات جريمة قتل تدريسي بجامعة بابل: الجاني موظف بذات الجامعة

أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، يوم الجمعة، اعتقال قاتل الاستاذ في جامعة بابل الذي عثر على جثته في وقت سابق اليوم على الطريق بين كربلاء – حلة.

وقالت الوكالة في بيان “بعد أن توفرت معلومات بفقدان الدكتور( علاء عباس خضير) أحد الأستاذة في جامعة بابل ، على الفور تم تشكيل فريق عمل مختص من مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العاملة في محافظة بابل وبعد التأكد من ذوية بعدم وصول المجنى عليه لمحافظة ديالى والتي هي محل سكنه وان هناك من يقوم بالتواصل معهم عن طريق التيليغرام يطالبهم بفدية قدرها 200 مليون لغرض اطلاق سراحه، شرع فرق العمل بالبحث والتحري وبعد الجهد الاستخباري والمعزز بالعمل الفني بالتعاون مع شرطة محافظة بابل”.

وأضافت، “تم تحديد مكان احد الجناة وهو موظف في الجامعة ذاتها وبعد توثيق العمل واستحصال الموافقات القانونية، القي القبض عليه وبعد مواجهته بالادلة من بينها كامرات المراقبة، اعترف المتهم بارتكابه الجريمة بعد ان قام باستدراج المجنى عليه وقتله ورميه في منطقة زراعية بين محافظة بابل وقضاء طويريج وترك عجلته في احد الشوارع بمحافظة بابل بعد ان رفع ارقامها ، و بدلالته تم ضبط عجلة وجثه المجنى عليه، وسيتم عرض تفاصيل هذه الجريمة الشنعاء من خلال مشاهد فيديو”.

وأفاد مصدر أمني، اليوم الجمعة، بالعثور على جثة تدريسي جامعي من سكان ديالى مقتولا على طريق الحلة – كربلاء.

وقال المصدر إن “الأجهزة الأمنية عثرت على جثة الاستاذ الجامعي علي عباس مهدي الزهيري من سكان ديالى والتدريسي في جامعة بابل كلية طب الاسنان (ماكزلو فيشيل) مقتولا ومرميا على طريق كربلاء -الحلة.

وبين المصدر أن “الاتصال بالتدريسي انقطع بعد خروجه من جامعة بابل متوجها إلى ديالى أمس الخميس مشيرا إلى “نقل جثة الضحية إلى الطب العدلي وفتح تحقيقا بالحادث”.

ورجح المصدر أن “الضحية تم اختطافه من قبل جهة مجهولة لأسباب ودواعي غامضة حتى الآن”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close