الكاظمي يبحث ملفين في زيارة مرتقبة للسعودية

الكاظمي يبحث ملفين في زيارة مرتقبة للسعودية

 بغداد: عمر عبد اللطيف
توقع محللون سياسيون عراقيون وعرب، أن يبحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ملفين مهمين خلال زيارته المرتقبة إلى المملكة العربية السعودية، وتأتي الزيارة الجديدة للرياض لتكلل نجاح الدبلوماسية العراقية في الوساطة بين إيران والمملكة في ظل ظروف معقدة تحيط بالمنطقة والعالم في مختلف المجالات.
وقال الخبير بالشؤون السعودية، الدكتور علي العامري: إنه “من المؤمل أن يزور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المملكة العربية السعودية ويلتقي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وكبار المسؤولين السعوديين”.
وأضاف العامري في حديث ، أن “هدف زيارة الكاظمي سيكون لإطلاع القيادة السعودية على نتائج زيارته مؤخراً إلى طهران والموقف من أجندة المفاوضات مع الرياض، والتمهيد لحضوره مؤتمر القمة السعودية – الأميركية التي سيحضرها الرئيس الأميركي جوزيف بايدن منتصف تموز الجاري”.
وبيّن أن “المنطقة العربية أصبحت على صفيح ساخن مؤخراً، إضافة إلى أن الوضع السياسي في العراقي بات أسوأ بسبب الانسداد السياسي، لذا فإن زيارة الكاظمي ستأتي لجس النبض عن هذه التطورات ولما يدور في القمة العربية – الأميركية”.
وعن مستقبل العلاقات العراقية – السعودية، أوضح العامري أن “تلك العلاقات وتطورها سيتوقفان على تشكيل الحكومة الجديدة وطبيعة النظام السياسي الذي سيكون موجوداً في العراق، والذي يجب أن يكون هناك تغيير بطبيعته وبنيته باعتبار أن ذلك مطلب شعبي قوي في العملية السياسية”.
أما المحلل السياسي السعودي، فهد حمدان الشريم، فقد أشاد بالزيارات المتكررة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى المملكة، عاداً إياها “خطوات متميزة على الطريق الصحيح”.
وقال الشريم : إن “زيارة الكاظمي إلى المملكة تمهّد لمشاركته في مؤتمر القمة السعودية – الأميركية التي ستعود بالفائدة على العراق والمنطقة”، مؤكداً أن “الكاظمي سيحمل رسالة من إيران بشأن طبيعة المفاوضات المقبلة مع المملكة”.
وبيّن أن “الكاظمي يرغب بأن يكون رئيس الوزراء الأول الذي كانت له علاقات متميزة مع المملكة من خلال الزيارات المتكررة لها واستضافة بغداد للمباحثات السعودية – الإيرانية بعد وساطة عراقية متميزة”.
وأعلن وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان، أمس الأحد، قبول بلده بتطبيع العلاقات مع السعودية، وأشار في تصريحات صحفية إلى الرسالة التي حملها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي من السعودية إلى إيران قائلاً: “نقول في إجابتنا على هذه الرسالة إن إيران ترحب بعودة العلاقات مع السعودية إلى طبيعتها وترحب بإعادة فتح السفارات وبدء الحوار السياسي”.
وتابع: “كما نرحب بتقوية وتعزيز العلاقات بين طهران والقاهرة، التي تعود بالنفع على المنطقة والعالم الإسلامي”.
وكانت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نقلت أمس الأحد، عن مصدر دبلوماسي خليجي في العاصمة السعودية الرياض، قوله إنه من المرتقب أن يصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر ليلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وكبار المسؤولين السعوديين.
ونقلت الوكالة الألمانية عن المصدر قوله: إن “الكاظمي سيطلع القيادة السعودية على نتائج زيارته مؤخراً إلى إيران وموقف طهران من أجندة المفاوضات مع الرياض، بما يمهد للارتقاء بمستوى محادثات الطرفين للوصول إلى حل نقاط الخلاف بين البلدين وبالتالي إعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة بينهما”.
وقام الكاظمي مطلع الأسبوع الماضي بزيارتين متتابعتين إلى المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الإسلامية، التقى خلالهما، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الإيراني إبراهيم
رئيسي.
 تحرير: محمد الأنصاري
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close