خواطر

الكاتبة نرجس الشجيري

ورق أبيض

قلتُ لهُ ارسمني من رحمِ قلبك فكرة
مجرد فكرة…
 خطوط أو شبهُ رسمة ملامح، مبعثرة ألوان على ورق …..
فرسمني مجسّم بهيئة بشرية……
أنفً مُثلث قائم الزاوية عند حافة التنفّس
وعينان دائرتان بوتر لا يمرُّ بمركز البصر
وحاجبان مقوسان ك تلاً من ركام ممحاة
والشفاه قطّعتي مستقيم في فضاء مغلق من نشارة الحديث …..
وبكثير من الأستغراب قلت:
كنتُ أتمنى لو أنك
رسمت نافذة مفتوحة عند حافة الدفتر وتترك فراغًا للحدائق للضوء، ورذاذ الدهشة يجذب فراشة النهار في عتمة روحي …..
أو غيمة يتقافز منها ودق الوز و أغاني ضائعة تشبهُ وجهي بلحن هارب يعزفني ناي بأصابع لص أندس مطرًا في معطف عصفور خائف…..
أو زورق وطوق نجاة يطفو الزنبق في عينيّ دمعًا فوق حطامي بحرًا يغني ويغرق …. يغرق.
أو ضحكة من تلاشي فمي، يقذفُ حصاة من بحة صوتي
 ك أول قبلة تسقط خجلًا و يموت صداها ك ارتطام أزرق…..
 أو رسمة لقبرٍ في وسطِ الدفتر بذراعٍ مفتوحةٍ… مفتوحةٍ، تحتضن شتاتي بكتف عاري ك بذرة توتٍ يواري جسدي كفن أبيض.
كنت أتمنى أن يرسم كفهُ لأضع خدي برحب أمان
وأتأمّل نفسي اللامرئية
 لأغفو مرة ك نافذة و غيمة، و زورق، وضحكة، و قبرًا …. فوق بساط کفهُ ورق أبيض.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close