ديالى: الغرق يتسبب بوفاة 20 شخصاً العام الحالي

ديالى/ علي الحسني

سجلت محافظة ديالى، أمس الاربعاء، حالتي غرق جديدة لترتفع أعداد الضحايا إلى 20 شخصاً خلال العام 2022.

وقال مدير مفوضية حقوق الانسان في ديالى صلاح مهدي، في حديث لـ (المدى)، إن «حصلية ضحايا الغرق في صيف 2022 هو الاعلى بعد 2003».

وأضاف مهدي، أن «اعداد الضحايا تجاوزت حالياً حاجز 20 شخصاً»، مشيراً إلى أن «70‌% من الضحايا هم شباب ومراهقون وأطفال».

بدوره، قال الناشط البيئي عمر الجبوري، في حديث لـ (المدى)، إن «نهر ديالى وجدول أسفل قضاء الخالص هما الاكثر خطورة حالياً في ديالى».

وأضاف أن «ديالى تفقد من 15-20 ضحية سنوياً بسبب الغرق في الانهر لكن صيف 2022 كان استثنائياً والاعداد في ارتفاع مستمر».

وكان تقرير سابق لـ (المدى)، قد ذكر أنه في أطراف الكاطون كبرى أحياء غربي بعقوبة ارتفع عويل النساء، وهن يستقبلن شابا غرق في جدول أسفل الخالص، وسط تأكيدات بأن 5 ضحايا التهمهم النهر خلال شهرين فقط.

وقال أبو أيوب وهو أحد أقرباء الضحية في حديث إلى (المدى)، ان «الشاب ذهب لشراء دواء، لكنه كما يبدو ذهب الى النهر برفقة صديقه للسباحة هربا من حرارة حزيران اللاهبة لتحصل الكارثة».

وتابع، ان «الشرطة النهرية نجحت في انتشال الجثة بعد ساعة على الحادثة». فيما أقر قائممقام قضاء بعقوبة عبد الله الحيالي بان «جدول أسفل الخالص هو أكثر جداول ديالى على الإطلاق في حوادث الغرق بعد تسجيل 5 حالات خلال أقل من شهرين وجميعها لشباب صغار».

وأضاف الحيالي، أنه «تم تعميم إجراءات بمنع السباحة في الأنهر العميقة والخطيرة على حياة الشباب والأطفال لتفادي سقوط المزيد من الضحايا».

ويلجأ العراقيون إلى السباحة في الأنهر بسبب ارتفاع درجات الحرارة وعدم توفر الخدمات والانقطاع المستمر في التيار الكهربائي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close