غموض حول مقتل حسين يزدان بنا في أربيل

متابعة: صبا العنزي 

وفقاً لمصادر محلية تم اغتيال السيد حسين يزدان بنا رئيس حزب الحرية الكردستاني الإيراني والمقرب من الزعيم الكردي السيد مسعود بارزاني، في محافظة أربيل قبل أيام وذكرت المصادر أن يزدان بنا لقي حتفه في حادث غامض يثير الشك والريبة.

وتم الاتصال مع الشرطة المحلية والمتحدث باسم الحكومة المحلية (حكومة الإقليم) د.جوتيار عادل ولكن لم يكن هناك رد، ولم يتم التوصل لنتيجة أو رد عند الاتصال مع  مستشفى أربيل الدولية التي من المحتمل أن يكون قد دخلها يزدان بنا قبل أيام.

وكانت أيضا هناك محاولات للتواصل مع عائلة السيد يزدان بنا والتي لم تعلق على الخبر ولا يوجد رد صريح من قبلهم، حول هذا الموضوع.

شاركت قوات حزب الحرية الإيراني (باك) بقيادة يزدان بنا في الحرب مع داعش إلى جانب البيشمركة الكردستانية، منذ اندلاع الحرب ضد تنظيم داعش في شمال وغرب العراق، ويقيم يزدان بنا منذ فترة في شمال العراق والتي يعتبرها جزءا لا يتجزأ من أجزاء كردستان الأربعة، حسب لقاء قد أجراه مع صحيفة يكيتي قبل فترة.

وتعتبر إيران حسين يزدان بنا وهو قائد عسكري ورئيس حزب الحرية كُردستان (باك)،  هو  وحزبه جماعة إرهابية تقوم بأعمال إرهابية ومخالفة لقوانينها داخل الأراضي الإيرانية، ومن المحتمل أن عملية الاغتيال دبرت من قبل إيران أو القوات المتحالفة معها في أربيل.

ولم يتضح بعد ما الذي تحاول السلطات الكردية الوصول إليه في استمرار هذا الغموض الإخباري، وعدم التعليق عن صحة أو عدم صحة هذه الأنباء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close