محطة مفصلية مع هوكشتاين وتحذيرات من التنازل عن الخط 23

تفيد معظم دوائر المتابعين والمولجين بملف #ترسيم الحدود

البحرية الجنوبية مع اسرائيل بان الزيارة المرتقبة للوسيط الاميركي #آموس هوكشتاين الى بيروت في نهاية تموز الجاري ستشكل محطة مفصلية في هذا الملف العالق والذي لم يعد شعاعه ينحصر بين طرفي التفاوض بل امتد الى عمق اهتمامات صنّاع القرار في البلدان الاوروبية التي ستشهد نقصاً كبيراً في كميات الغاز الروسي في الشتاء المقبل. وبعدما قال الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله كل ما عنده حول الترسيم والقبول بما تقرره الدولة ال#لبنانية في هذا المجال، أوصل رسائله الى كل من يعنيهم الأمر في تل أبيب وغيرها من العواصم. والتقى رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لابيد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يدرك اهمية الابقاء على قنواته الديبلوماسية مفتوحة مع “حزب الله” والدور الذي يؤديه في ملف بحجم الترسيم الذي لم يعد قضية محصورة في الاقليم. وكانت وزارة الخارجية الالمانية قد عبّرت عن حقيقة الموقف الاوروبي وحساسيته بالنسبة الى الغاز والطاقة في حل أزمة هذا القطاع. وعليه فان الاجراءات التي قد تلجأ اليها موسكو ستكون لها جملة من الارتدادات على حركة الاقتصاد والانتاج وعمليات الدعم الاوروبي لأوكرانيا. وسمع لابيد من الاليزيه دعوة الى التعاون في…

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close