(ماكرون فرنسا..غراب البين) خدع اللبنانيين..واليوم العراقيين..(واحباط العراقيين من دعوات الحوار..لانها حوار بين سراق)..(وعلى ماذا يراد ان يتفقون عليه)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

(ماكرون فرنسا..غراب البين) خدع اللبنانيين..واليوم العراقيين..(واحباط العراقيين من دعوات الحوار..لانها حوار بين سراق)..(وعلى ماذا يراد ان يتفقون عليه)؟

هل مشكلة العراق عدم جمع الفرقاء السياسيين لعبور ما يسمونها (الازمة الراهنة)؟ .. ام لعبور ازمات العراقيين المتفاقمه من فساد هؤلاء الفرقاء السياسيين.. وما نتج عنه من ازمات خانقة.. من الجفاف والمليشيات والمخدرات.. وتسيس القضاء.. والبطالة وازمة الطاقة (الكهرباء والغاز).. والمخدرات..والهيمنة الاقليمية على العراق.. والبطالة المليونية.. وانعدام الخدمات.. وقائمة لا تنتهي من الازمات.. ولا ننسى تفاقم الفقر.. فالا يعتبر من يدعو للحوار.. ان (زيادة العوز والجوع والبطالة وانعدام الخدمات.. لا يؤدي لانهيار السلم الامني)؟ وفقط لديه انهيار السلم الامني بالخصومة بين (الفرقاء السياسيين) الذين حكموا لعشرين سنة ماضية وتفاقمت الازمات بظلهم ودخل العراق بمراحل الجحيم.. ليصل لحافة الهاوية ان لم يكن سقط بالهاوية وينتظر النهاية؟

وهل انتخابات 2021 جعلت (الفرقاء) يتخاصمون بسبب (الخلل بالتوازن الانتخابي)..

فطرف شعر انه الاغلبية .. واخر شعر انه تقزم بنتائج الانتخابات لضعف نسبته الانتخابية.. فالاطاريين اعتبروا تظاهراتهم لاستعادة التوازن وارسال رسالة لمن يظن ان الشارع له وحده.. والطرف الاخر التيار اعتبرها تظاهرات لاظهار الغلبة.. وله الحق ان يضع اطر المرحلة القادمة… ولمتى البعض يتاجر باسم (الوطن او الدين او المذهبية او القومية او الحزبية او الصنمية او المناطقية).. لان ليس لديهم اي انجاز يخدمون فيه العراقيين بالعقدين الماضيين.. من حكمهم.. واليس.. لا اصلاح ولا حوار الا بعد ان يرجع اللص الفاسد ما سرق لخزينة الدولة.. ويحاسب .. والعميل الخائن يوضع على رقاب المشانق بتهمة الخيانة العظمى والتخابر مع جهات اجنبية..

ولمتى هذه الطبقة الحاكمة تبحث عن كل ما يعطل الدولة.. مصطلحات.. من دول مأزومة..

(كالثلث المعطل من لبنان.. ودعم الشرعية من اليمن).. وكيف نفسر الاطار التنسيقي مثلا يصف تظاهراته (بابناء المرجعية و المقاومة)؟ اي يعترفون بانهم لا يمثلون العراق وشعبه.. وليس في قاموسهم نهوض الدولة العراقية واستقرارها ورفاهيتها.. واستقلالها عن الاجندة الخارجية والاقليمية والجوار.. وحتى شعارات متظاهري الاطار لا تعكس هموم العراقيين وازماتهم.. بل هتفوا هتافات تؤيد المرجعية واستعادة ما يطلقون عليها الشرعية في البلاد؟ ولا نعلم الشرعية تأتي من صندوق انتخابي قاطعه اغلبية الناخبين.. ام من انجازات على الارض تخدم نهوض العراق عمرانيا والعراقيين اقتصاديا..

ثم اليس الدعوة (لحل البرلمان واعادة الانتخابات) هي للتسويف والمماطلة لاطالة عمر النظام

السياسي الفساد الحالي.. (فحل البرلمان واعادة الانتخابات) لخدمة الطبقة الحاكمة ايضا.. بكتلها واحزابها وتياراتها ومليشياتها وقياداتها.. وليس لخدمة العراقيين كشعب ودولة..

ولماذا (القلق الدولي) يظهر عندما يحصل خلل بين (الفرقاء السياسيين).. وليس..

من معاناة العراقيين من حكم هؤلاء الفرقاء.. فالكل يتفق هؤلاء (القادة السياسيين) ان صح ان نطلق عليهم قادة وسياسيين.. من (عدم وجود اي رؤية لدى هؤلاء، وليس معلوما الى اي اتجاه سيأخذون البلد).. وكذلك من قلق المجتمع الدولي من جهود الحرب ضد داعش.. وما قد يضر بالمصالح الدولية والاقليمية التي يضمنها هؤلاء الفرقاء.. فهل المجتمع الدولي يخاف من انزلاق الوضع للمجهول من حرق الاخضر واليابس باشاعة الفتن والتناحر فيما بين الاطراف؟ اي ان المجتمع الدولي يخاف على هذه الطبقة الحاكمة فسادا.. ولا يخاف من نتائج حكمها المهلكة للعراق وشعبه..

وماذا يريد (ماكرون فرنسا).. هل يعيد ما فعل لبنان بالعراق

ففي فورة الشعب اللبناني ضد النظام السياسي الفاسد .. الذي تمخض حكمه عن تفجير بيروت المهول.. فسارع ماكرون لبيروت .. وكان للبنانيين ثقة بفرنسا بان تغيير الوضع وتحاسب المقصرين.. بدل ان يحتك الشعب مع هؤلاء الحكام الفاسدين.. ولكن لم يحصل اي من ذلك.. بل تبين انه خدر اللبنانيين.. والبديل للشعب اللبناني الهجرة والفقر والعوز وانهيار العملة اللبنانية.. مع بقاء هذا النظام السياسي الفاسد (حكم العوائل القذرة).. كذلك يريدها ماكرون بالعراق بدعوته للحوار.. بين اللصوص من تيارات واحزاب ومليشيات وكتل.. وحيتان الفساد..

فعن اي حوار يدعون له ؟ وبين من ومن ؟ وما هي مطالب المتحاورين؟

وما هي التنازلات التي تريدها الاطراف من بعضها البعض؟ وهل هم يتحاورون بما يملكون او بما يملك الشعب العراقي؟ وهل هو حوار بين عقلاء او بين متخاصمين خصومات شخصية؟ وهل لهم الحق بالحوار فما فائدة الانتخابات اذن؟ وعلى ماذا يراد ان يتفقون عليه؟ وهل يراد ان يتفقون على حصص كل منهم من الكعكة العراقية؟ هل يراد ان يتفقون على حصص الاجندة الاقليمية لكل منهم من حصتهم بالعراق؟ واليس الحوار الوطني اصبح دعوة للحوار بين فاسدين.. حتى لا يختلفون .. وبدل ذلك يتقاسمون الكعكة بهدوء بحجة (الحفاظ على الدم العراقي) وكأنه المال العراقي مباح..

هل يراد من الحوار الاستمرار بتوزيع مؤسسات الدولة كغنائم للمتحاورين..

وتقاسم الوزارات والمؤسسات الامنية كاقطاعيات حزبية وعائلية المتنفذة .. لجعل كل مؤسسة امنية تابعة للدولة موكلة بحماية هذا الحزاب او ذاك.. او خاضعة لهذا الزعيم او ذاك.. والاستمرار بافراغ مؤسسات الدولة المدنية الرسمية كالبرلمان ورئاسة الوزراء و القضاء من محتواها.. \

ام الحوار هو الاتفاق على النقاط التالية :

1. كيف يزال الاستبداد والفساد عن نظام الدولة والادارة .. وتحقيق المساواة..

2. (ملف التدخل الخارجي والايراني خاصة)..

يتطلب تفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية ضد كل الافراد او الجماعات او الاحزاب او التنظيمات او اي جهة كانت.. التي تجهر بولاءها لاي دولة اجنبية او نظام اجنبي او حاكم اجنبي.. .. وكذلك التاكيد على (وجود الدولة).. ومواجهة سموم الفقهاء بالترويج بان (الدولة لا وجود لها.. واعتبار العراق غنيمة.. وكل من غنم منها .. لا يدخل بباب الخيانة والفساد.. )..

3. العمل على ازالة التفاوت الطبقي الهائل الذي حصل بعد 2003..

4. (ملف حيتان الفساد وامتداداتهم الخارجية).. يتطلب

الدعوة لمحكمة دولية كمحكمة لاهاي لمحاكمة اركان وحيتان الفساد بالعراق منذ 2003 واسترجاع الاموال لحساب مخصص لاعمار العراق بافضل الشركات العالمية المتقدمة حصرا.

5. تحقيق الاصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية .. وترجمتها على ارض الواقع.. ومعرفة سبب تأخير تلك الاصلاحات وما هي العوائق التي تعيق تطبيقها.

6. الاتفاق على تدويل ملفات (الفساد) و(المياه) و(المخدرات) و(المليشيات).. وخاصة لان كل منها ابعاد دولية واقليمية.. يحتاج فيها العراق لدعم دولي..

7. (ملف اذرع دول الجوار بالعراق).. يتطلب ..

حل جميع المليشيات التي تأسست خارج اطار الدولة.. والقضاء على السلاح المنفلت ومن يحمله والتنظيمات التي وراءه..

8. (ملف المخدرات).. يتطلب..

تفعيل عقوبة الاعدام ضد المتاجرين والمروجين والمتعاطين للمخدرات.. لاستاصال هذا الوباء المخيف الذي يضرب المجتمع العراقي ..

9. تفعيل عقوبة الاعدام ضد كل من يتورط بالفساد..

10. الطلب من الامم المتحدة الدعم لتأمين حدود العراق مع دول الجوار وخاصة مع الدول التي يهرب منها المخدرات .. كايران وسوريا..

11. (ملف تعديلات الدستور او تغييره).. يتطلب

فالدستور مرر بمرحلة مازومة بعد 2003 ومضطربة.. والشعب تحت مطرقة الارهاب.. ولم يطلع الشعب على الدستور.. فقط خدع بان (التصويت على الدستور تحدي للزرقاوي) بهذا الشكل العاطفي الساذج مرر الدستور المازوم.. بما يخدم مصالح اجندات خارجية واحزاب شرائح لا تقيم بالعراق.. فعليه يجب الغاء المادة خاصة بازدواجية الجنسية.. واستبدالها بتسقيط الجنسية العراقية لكل من تجنس بالجنسية الاجنبية.. وكذلك الغاء المادة 18 بالدستور التي عرفت العراقي كابن الزنا من ام تحمل جنسية عراقية واب مجهول او اجنبي.. وجعلها (العراقي كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسية والاصل) وينفذ باثر رجعي منذ 1963 وما بعده.. للحفاظ على تركيبة العراق الديمغرافية ومنع اختراقه.

12. العمل على كيفية تقليل العجز المالي والديون ومعرفة سبب تراكمها وتفاقمها رغم الميزانيات الانفجارية بالعقدين الماضيين..

13. انهاء الظلم وغياب العدالة الاجتماعية.. وتحقيق تكافؤ الفرص..

14. استاصال الفساد بالدولة والادارة..

15. انهاء هيمنة اي دولة اقليمية او غير اقليمية على مفاصل الدولة العراقية..

16. انهاء رهن العراق واقتصاده ومستقبل اجياله بمصالح ايران القومية العليا..

17. رفض جعل العراق حديقة خلفية لاي دولة..

18. انهاء مفهوم اللادولة التي يعيشها العراق اليوم..

19. عدم ربط امن العراق ومستقبله بفتوى وعمامة.. لحماية اموال العراق من بدعة (اموال العراق مجهولة المالك).. (والدنيا وما فيها لله ورسوله ولنا.. النجفي، جواهر الكلام).. التي حللت سرقة العراق وشرعتها دينيا..

20. ارجاع هيبة المؤسسات العسكرية الرسمية والامنية..

21. الاستغناء عن المليشيات مهما كان الغطاء المعطى لها.. (هيئة حكومية، مقاومة، مليشة عقائدية).. الخ.

22. حضر جميع الاحزاب السياسية التي تقوم على اسس ضيقة قومية او دينية او عشائرية .. وحصر تشكيل الاحزاب على اسس سياسية ذات ابعاد اقتصادية..

23. فصل العمامة عن الدولة.. وعدم ربط الدولة العراقية بفتوى او بعمامة.. وحصر عمل المرجعية بشؤون رعاية الشيعة بالعالم.. وضمان عدم تدخلها بالشؤون السياسية والمالية للدولة العراقية..

24. طرد جميع العمالة الاجنبية البنغالية والمصرية والباكستانية والايرانية وغيرها.. لدعم العمالة العراقية المحلية.. وفي حالة حاجة العراق لعمالة اجنبية تجلب من دول شرق اسيا لرخصها وتحملها العيش بمعسكرات عمل.. وخلوها من مرض العصر الارهاب .. ثم تعاد لدولها بعد انتهاء مدة عقود العمل المعاقدين عليها.. من اجل حماية العراق من اي خلل بالتوازن الديمغرافي.. وردع مخططات الجوار بابتلاع العراق سكانيا..

ما سبق هو من يدخل برفع الضغط المهول على المجتمع وفقرائه..

………………………

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close